09:56 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    كشف الأسير الفلسطيني المحرر ماهر الأخرس الذي خرج إلى الحرية من السجون الإسرائيلية، عن نضاله داخل السجون وعن التعامل القاسي، الذي تعرض له من قبل السجانين الإسرائيليين في الزنزانة المنفردة.

    وفي حوار مع وكالة "سبوتينك"، وجّه ماهر الأخرس رسائل إلى المعتقلين الفلسطينيين والشعب الفلسطيني داخل فلسطين وخارجها، معبرا عن شكره للرئيس الروسي فلاديمير بوتين والشعب الروسي على وقوفهم مع الشعب الفلسطيني لتحرير أرضه.

    وقد طرحنا عددا من الأسئلة على الأسير المحرر ماهر الأخرس.

    سبوتنيك: بداية الحمد على سلامتك وعودتك إلى أسرتك، وقد حققت انتصارا بالجوع والصبر على القيود والسجون والمعتقلات الإسرائيلية، فكيف تشعر الآن وقد خرجت من سجون الاحتلال؟

    الأسير المحرر ماهر الأخرس: إن شاء الله سينتصر الشعب الفلسطيني وسينال حريته كباقي شعوب العالم، وأشكر روسيا ورئيسها وحكومتها وشعبها لوقوفهم معنا.

    لقد تعلمنا الصبر والنضال من شعبنا الفلسطيني المعطاء ومن دماء شهدائنا ومن القهر، الذي نعانيه من الاحتلال الذي يضايقنا صباحا ومساء وكل يوم، إن ضغط الاحتلال علينا يولد انفجارا وصمودا، كما فعلت أنا وأخوتي في المعتقلات بإضراباتنا وصمودنا أمام هذا الاحتلال، والشعب الفلسطيني لن يخضع لهذا الاحتلال، وسنعيش أحرارا وبكرامة ولن نخضع.

    سبوتينك: كيف تعامل معك السجانون الإسرائيليون في السجن؟

    الأسير المحرر ماهر الأخرس: تعامل معنا السجانون بشراسة، وقد وضعوني في الزنزنات والمنفردة لوقت طويل، وفي زواريب ضيقة ووسخة وعفنة ورائحتها كريهة، وكان السجانون يتعاملون معي ليس كبني آدم، بل كانوا يتعاملون معنا كالحيوانات، لكن الحمد لله صبرنا، وعندما انتقلنا إلى مستشفى كابلان قرب تل أبيب، قال لنا

    السجانون: إننا سنكسركم ولن نسمح لكم بأن تنتصروا، لكن كان تحدينا قوي، وحتى الأطباء الإسرائيليون كانوا يتعاملون معنا بعنف، ويقولون لنا ستموتون ويصفون الفلسطيني بالحيوان، لكني كنت أرد عليهم وأقول لهم إن أعلى قيمة للبني آدم حريته، وأنتم لا تمتلكون أي ديمقراطية ولا تراعون حقوق الإنسان، وأنتم اعتديتم على أرضنا وشعبنا وسننتصر وستزولون، وكان كلامي يغضبهم عندما كنت أتكلم باسم الشعب الفلسطيني، والحمد الله ثبتنا وانتصرنا رغم ما عانيناه.

    سبوتنيك: ماذا تقول لأخوتك في المعتقلات؟

    الأسير المحرر ماهر الأخرس: أقول إن الخضوع لهذا الاحتلال والسكوت على جرائمه إنما يشجع الاحتلال، وأنصح كل المعتقلين الفلسطينيين أن يهبوا ويقفوا في وجه هذا الاحتلال، لأن هذا الاحتلال ضعيف، عندما يرى القوة والصلابة من الأسير الفلسطيني.

    يجب على الأسير الفلسطيني أن يكون عنيدا أمام الاحتلال الذي يريد إخضاعنا، وأقول لكل أسرانا التحدي أفضل من الخضوع، ويجب علينا أن نتحدى كي نخرج كرماء من سجون هذا الاحتلال.

    وتابع: أقول للشعب الفلسطيني، حياكم الله وأنتم الشعب المعطاء، وما قدمتموه لم يقدمه أحد في العالم، وقد صبرتم، وإنشاء الله هذا الصبر يولد لنا أجيالا جديدة تثور على هذا الاحتلال، ولن يكون لهذا الاحتلال موطئ قدم على أرضنا، وستعود فلسطين بهمة هذه الشباب والشعب الفلسطيني القوي، ونقول لن نخضع لا في داخل السجن ولا في خارج السجن، وسنعود إلى أرضنا فلسطين، ويجب على اللاجئين الفلسطينيين أن يقتربوا من الحدود ويكونوا على حدود فلسطين، ليدخلوا إلى أراضيهم وبيوتهم، ولن نكون لاجئين، وانشاء الله بجهودنا جميعا سيعود كل فلسطيني إلى بيته وأرضه وسنحرر فلسطين بالصبر والعناد.

    سبوتنيك: نعرف أنك ناضلت وصبرت من أجل التحرر، لكن سمعنا أن هناك عمل دبلوماسي روسي لعب دورا في تحريرك أيضا، ماذا تقول عن ذلك؟

    الأسير المحرر ماهر الأخرس: كانت تصلنا رسائل، أن هناك تحركا للدبلوماسية الروسية، من السفير الروسي في تل أبيب والسفير الروسي في رام الله، كما وصلتنا رسائل من أعلى المستويات في روسيا، ونحن نشكر هذه الجهود الروسية والاتصالات التي كانت تصلنا منهم، ونشكر جهودهم التي نعلمها والتي لا نعلمها، وهم يعلمون أكثر من وشكرا جزيلا لهم.

    وتابع الأسير المحرر ماهر الأخرس، أتمنى أن توصل شكري إلى الشعب الروسي على جهوده ووقوفه إلى جانب الشعوب العربية من أجل النضال والتحرر والصمود في وجه الدول الاستكبارية التي أرادت تقسيم الدول العربية وشعوبها، كما نشكر الرئيس الروسي على صموده أمام هذه الدول المستكبرة ونشكر صمود شعب روسيا، وأرجوا أن توصلوا هذه الرسالة إلى الرئيس والشعب الروسي.

    أتمنى الحرية للشعب الفلسطيني وأن نعيش أحرارا كباقي شعوب العالم، وأتمنى أن ندخل المسجد الأقصى ونصلي فيه وأيضا القدس التي احتلت عام 1967، وأتمنى أن يرفع الظلم عن أهل القدس وعن شعبنا الفلسطيني بجهود الأحرار مثل روسيا ودول صديقة وأحرار العالم، وأن يساعدونا بالخروج من هذا الظلم.

    تظاهرة لدعم الأسير الفلسطيني المحرر ماهر الأخرس والمطالبة بإخراجه من السجن الإسرائيلي في مدينة الرملة، 24 أكتوبر 2020
    © AP Photo / Mahmoud Illean
    تظاهرة لدعم الأسير الفلسطيني المحرر ماهر الأخرس والمطالبة بإخراجه من السجن الإسرائيلي في مدينة الرملة، 24 أكتوبر 2020

    سبوتنيك: شكرا جزيلا وستصل رسالتك ونتمنى لك الصحة والعافية وما تتمناه لفسطين والشعب الفلسطيني.

    أجرى الحوار: نزار بوش

    انظر أيضا:

    الأسير الفلسطيني المحرر ماهر الأخرس لـ"سبوتنيك": أوجه الشكر لروسيا وللرئيس بوتين
    محكمة إسرائيلية تصدر قرارا مهما بشأن الأسير ماهر الأخرس
    الكلمات الدلالية:
    الضفة الغربية, إسرائيل, أسير محرر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook