10:13 25 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    بين السطور

    بعد اعترافات وزير خارجية قطر الأسبق...هل تُعاقب الدول الداعمة للإرهاب في سوريا؟

    بين السطور
    انسخ الرابط
    قطر... والأزمة العربية الخليجية (578)
    0 10

    الضيوف: المحلل السياسي القطري د. علي الهيل؛ ود. بسام أبو عبد الله الأكاديمي والمحلل السياسي السوري

    قال رئيس الوزراء القطري الأسبق، حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، في تصريحات تليفزيونية "أن الجميع ارتكب أخطاء في سوريا بمن فيهم الولايات المتحدة.

    وأضاف أنه تم إنشاء "غرفتَيْ عمليّات. واحدة في الأردن والثانية في تركيا. شارك فيها العديد من الجهات كالسعودية والإمارات والولايات المتحدة وحلفاء آخرين لإدارة الأحداث في سوريا.

    وتابع بن جاسم أنه  "مع الوقت، تم اكتشاف بعض الجماعات التي لديها أجندات مختلفة وتم استبعادها واحدة تلو الأخرىً.

    ما هي الرسائل التي أراد بن جاسم إيصالها من خلال هذه التصريحات؟، وماذا بعد اعترافه علناً بدعم المسلحين في سورية بمشاركة كلا مع السعودية والإمارت وأمريكا وتركيا والأردن؟

    الدكتور علي الهيل، الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي القطري، قال إن الرسائل التي أراد الشيخ حمد بن جاسم رئيس الوزراء ووزير الخارجية الأسبق، إرسالها هي أنه في السياسة الدولية ثمة شيء معلن وأشياء غير معلنة، وأن المعلن في واقع الأمر هو غطاء لغير المعلن.

    وأضاف خلال حديثه مع برنامج "بين السطور"  أن "حركة طالبان، تعد حركة  مزعجة جداً لكل الرؤساء الأمريكان منذ جورج بوش الابن، بالإضافة لكونها مزعجة أيضاً للحكومات الموالية لأمريكا في أفغانستان منذ حكومة كرازاي حتى اليوم،  لذلك قررت أمريكا  خلق قنوات مفتوحة مع الحركة، موضحاً أن اختيار دولة قطر للقيام بهذا الدور لأنها تتمتع بسمعة طيبة في العالم العربي والإسلامي والمجتمع الدولي".

    من جانبه، قال الدكتور بسام أبو عبد الله، الأكاديمي والمحلل السياسي السوري، إن هذه المعلومات ليست جديدة ولدى سورية الكثير من المعلومات حول الدور القطري والإماراتي والسعودي والإسرائيلي والأمريكي وأيضاً البريطاني والفرنسي.

    واعتبر تصريح بن جاسم هو محاولة لتبرئة الذمة بعد أن تحولت قطر الآن لكبش فد اء لكل ماحدث بالمنطقة، رغم علم الجميع أن السعودية هي أصل الفكر الوهابي وهي المنتج الإيدولوجي والمالي لكل الحركات التكفيرية، ولكن توجيه التهم إلى قطر الآن جاء بهدف الابتزاز المالي.

     وأضاف أن دعم هذه الدول للارهاب موثق لدى سوريا وكذلك أيضاً لدى روسيا والأمر بالمثل للإيرانين، وبالتالي لا يوجد جديد في تصريحات حمد بن جاسم، ولكنها جاءت بعد اشتداد الضغط هذه الفترة لتؤكد للجميع أنها جزء من غرفة عمليات تدار من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

    وحول رد الفعل السوري على هذه التصريحات أوضح بسام أبو عبد الله أن سورية أبلغت مراراً الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بدعم هذه الدول للإرهاب في سوريا، داعية المجتمع الدولي لتعقب هذه الدول ومعاقبتها، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية العضو الدائم في مجلس الأمن لأنها هي من تدير هذه العمليات.

    إعداد وتقديم: هند الضاوي

    الموضوع:
    قطر... والأزمة العربية الخليجية (578)
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik