Widgets Magazine
22:21 21 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    بين السطور

    بعد إعلان ترامب نيته تغيير قوانين التشهير... هل يفضح "نار وغضب" قمع الحريات داخل الولايات المتحدة؟

    بين السطور
    انسخ الرابط
    بقلم
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ضيوف الحلقة: مسلم شعيتو - مدير المركز الثقافي العربي الروسي في موسكو؛ والدكتور محمد فراج أبو النور - الكاتب الصحفي والمحلل السياسي المصري

    ردًا على كتاب "النار والغضب" الذي شكك في الصحة العقلية لرئيس الولايات المتحدة، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس (الأربعاء) سعيه إلى تعديل قوانين التشهير الأمريكية، بعد نشر كتاب «النار والغضب» الذي أثار جدلاً واسعاً، لما تضمنه من انتقادات حادة لرئاسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

    ترامب قال في البيت الأبيض، بعد اجتماع مع وزرائه: إننا «سنعيد النظر في قوانين بلدنا المتعلقة بالتشهير»، مضيفا أن الهدف، «عندما يقول احدهم امرًا خاطئاً يعد تشهيراً بشخص آخر، ان يتمكن الاخير من الرد بفعالية في محاكمنا..

    وأكد أن قوانين التشهير السارية لدينا حالياً مخادعة ومخجلة، ولا تعكس قيمنا الأمريكية..

    في سياق منفصل، ولكنه غير بعيد عن مسألة التصدي الأمريكي لحرية الصحافة وحرية الرأي والتعبير، تجبر واشنطن منذ فترة وسائل الإعلام الروسية على تغيير وضعها إلى وكيل أجنبي، مما يعوق عملها بشكل كبير ويخلق مشاكل لمجموعات الصحف، وذلك بعدما اتخذت إدارة "تويتر" قرارًا بمنع الإعلانات من القنوات المملوكة من قبل "آر تي" و"سبوتنيك" على الموقع.

    وكانت رئيسة تحرير وكالتي "آر تي" و"روسيا سيجودنيا"، التي تعتبر "سبوتنيك" جزءا منها، أعربت عن أسفها إزاء قرار موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بحجب الإعلانات على الصفحات التابعة لـ "سبوتنيك" و"آر تي"، ولم تستبعد إمكانية إقدام الجانب الروسي على اتخاذ تدابير ردية.

    وقد قامت الإدارة الأمريكية أيضًا في أبـ/أغسطس الماضي بحرمان مصر من مساعدات قيمتها 95.7 مليون دولار وتأجيل صرف 195 مليون دولار أخرى بحجة عدم إحرازها تقدما على صعيد احترام حقوق الإنسان والمعايير الديمقراطية.

    تعليقًا على ذلك، قال مسلم شعيتو مدير المركز الثقافي الروسي بموسكو، في حواره مع برنامج" بين السطور" عبر أثير "سبوتنيك"  إن ردة فعل الرئيس ترامب على كتاب مايكل وولف "النار والغضب داخل بيت ترامب الأبيض" يعكس توجه واضح داخل الولايات المتحدة الأمريكية حول تغيير كافة المعادلات السياسية والاجتماعية، مضيفًا " المؤسسات الأمريكية كانت تنتظر فرصة أن يأتي رئيس من خارج الطبقة السياسية الموجودة والمعهودة، لكي يوكل إليه القيام بهذه الإجراءات خاصة المتطرفة منها؛ سواء كانت قمع للحريات أو قرارات سياسية كما حدث بشأن نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب للقدس.

    أوضح أن تغيير الموقف الأمريكي مرتبط بتغيير موازين القوى الدولية في العالم، حيث لم تعد الولايات المتحدة باعتراف الجميع القطب الأوحد، مما أنعكس على سياساتها الداخلية، موضحًا أن قطاعات الأمن ، المخابرات ، والمال يسعون إلى السيطرة على مقدرات الدولة والعودة للساحة الدولية على خلفية عدم المعاقبة والمحاسبة اللاحقة، مردفًا " واشنطن تستعمل شعارات الديمقراطية والحرية لكن في الممارسة الفعلية تتناقض تمامًا مع تلك الشعارات، تشدق الولايات المتحدة بملف الحريات فقط لذر الرماد في العيون أمام الشعوب الأخرى أو البسطاء المتواطئين معها في العالم".

    في السياق ذاته، قال الدكتور محمد فراج أبو النور الكاتب الصحفي والمحلل السياسي، في حواره مع برنامج " بين السطور" عبر أثير سبوتنيك، إن ازدواجية المعايير ملمح ثابت من ملامح السياسية الأمريكية الداخلية والخارجية على السواء، متعجبًا من الثقة الذائدة لدى الرئيس الأمريكي حين أعلن نيته تغير القوانين الخاصة بالتشهير ردًا على نشر مايكل وولف كتاب "نار وغضب"، موضحًا تبعية قوانين التشهير في أمريكا إلى تشريعات الولايات، أي أن مقاضاة مؤلف الكتاب أو حتى وقف تداوله يحتاج لمعركة قضائية كبيرة لن تحسمها إلا المحكمة العليا.

    ولفت إلى زيادة عنف وشراسة الولايات المتحدة ضد خصومها في الفترة الماضية، مستشهدًا  بالسياسات الامريكية ضد وسائل الأعلام الروسية "روسيا سيغودنيا- أر تي"، حيث ظلت واشنطن لسنوات طويلة جدًا مسيطرة على الأعلام  العالمي ولكنها ضاقت ذرعًا بقناة تليفزيونية روسية واحدة وبموقعين إلكترونيين وفرضت عليهم التصرف كعميل أجنبي كنوع من القيود على تغطيتها الإعلامية.

    المزيد من التفاصيل في حلقة اليوم من برنامج "بين السطور" تابعونا…

    إعداد وتقديم هند الضاوي

    انظر أيضا:

    إدارة ترامب تحظر التنقيب عن النفط قبالة سواحل فلوريدا
    ترامب يلتقي رئيس كازاخستان 16 يناير
    دونالد ترامب يعلق على أنباء ترشح أوبرا وينفري للرئاسة الأمريكية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار أمريكا اليوم, دونالد ترامب, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik