08:40 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    بين السطور

    لماذا منحت إيران الغرب مهلة ثانية رغم عدم التزامه بالاتفاق النووي

    بين السطور
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    مع انتهاء مهلة إيران الأولى للدول الأوروبية الضامنة للاتفاق النووي، أعلن عباس عراقجي، مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، اليوم الاحد، أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستمنح مهلة ثانية مدتها 60 يوما أخرى للأطراف الأوروبية في الاتفاق النووي، لتنفيذ التزاماتها ضمن الاتفاق، وإلا ستتخذ خطوتها الثالثة في تقليص التزاماتها النووية.

    تعقيبا على ذلك، قال رئيس تحرير صحيفة "كيهان بالعربي"، جميل الظاهري، إن: "ما يدور في كواليس السياسية الأوربية يؤكد أن هذه الدول ما زالت منصاعة إلى الأمريكي، وأنها ليست لديها القدرة على الاستقلالية والدخول في صراع مع الجانب الأمريكي، وإذا ما فشلت الدول الأوربية في تنفيذ تعهداتها فإن إيران ستخصب اليورانيوم بنسب أعلى كما حدث اليوم".

    وعن أهمية استمرار اجتماعات 4+1 في ظل العقوبات الأمريكية، أكد الظاهري في حديثه مع برنامج "بين السطور":

    "إيران لن تترك مائدة المفاوضات ولذلك منحتهم مهلة ثانية، وهذا من العقل والحكمة، فالمفاوضات ستستمر وكذلك رفع عملية التخصيب في الإطار السلمي، فضلًا عن وجود بنود تمت إضافتها من جانب إيران للاتفاق النووي طوعية،  سيتم حذفها وتنفذ طهران ما نص عليه الاتفاق النووي فقط".

    من جانبه، اعتبر أستاذ الجغرافية السياسية في جامعة السوربون، الدكتور بسام الطحان أن: "الموقف الأوروبي نابع عن رفض تام لانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، لذلك اقترح الرئيس الفرنسي ماكرون على إيران إعادة النظر في الاتفاق، وهذا يعكس تجاوبا أوروبيا مع الطرفين، فضلًا عن أن مهلة إيران الثانية بمثابة فرصة جديدة لأن تقوم دول أوروبا بدور فعال يثني إيران عن تخصيب اليورانيوم".

    وتوقع الطحان في حواره مع برنامج "بين السطور" المذاع عبر أثير "سبوتنيك": "أن تقترح الدول الأوربية من جديد نوعا من التساهل في العقوبات أو المعاملات التجارية مع إيران، مستبعدًا أن تقوم الولايات المتحدة بضربة استباقية ضد إيران حتى لو دفعت بريطانيا في اتجاه ذلك، فتبقى أوروبا ضد أي تحرك عسكري ضد إيران"- وفق قوله-.  

    إعداد وتقديم: هند الضاوي

    الكلمات الدلالية:
    تخصيب اليورانيوم, إيران, الاتفاق النووي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik