09:53 25 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    بوضوح

    أدلة الإدانة في "خان شيخون".. تبرئ الدولة السورية

    بوضوح
    انسخ الرابط
    ملف الأسلحة الكيميائية في سوريا (180)
    161

    ضيوف الحلقة: عضو البرلمان السوري النائب "ساجي طعمة" عضو الحكومة الفيدرالية والنائب بالحزب الديموقراطي الامريكي وعضو منظمة العفو الدولية"ناجي موتوش"

    صرح عضو البرلمان السوري النائب "ساجي طعمة"، لـ"سبوتنيك"، بأن "إسرائيل هي المستفيد الأول من الأزمة السورية المستمرة منذ 6 سنوات، ومن كل طلقة يتم إطلاقها على الجيش السوري، وأن هذا يتماشى مع المصالح الأمريكية التي تهدف إلى تفتيت القوة العربية الوحيدة المتاخمة لإسرائيل في المنطقة، والقوة العربية الوحيدة الداعمة للمقاومة، لذا ، فـ لا "ترامب" ولا غيره من الرؤساء الأمريكيين أو الغرب بشكل عام سيعمل لمصلحة سوريا بأي شكل من الأشكال".

    وأضاف"طعمة" خلال حواره في حلقة الخميس، من برنامج"بوضوح" المذاع عبر أثير "سبوتنيك"، "أن الدول الغربية متآمرة على سوريا منذ 6 سنوات، وهذا التآمر يرتكز عليه الاتهامات المتكررة من قبل تلك الدول للجيش العربي السوري بقصف المدنيين بالقنابل الكيميائية، ونحن نعتمد على قوتنا الذاتية وعلى قوة حلفائنا، ولا ننتظر من الولايات المتحدة الأمريكية، أو الدول الغربية أن تكون بجانبنا لتدعم الجانب السوري في أي وقت".

    وأوضح نائب البرلمان السوري، "أن التقدم الذي أحرزه الجيش السوري في ريف حماة واندحار الإرهابيين أمام قوته يقف وراء الاتهامات المتكررة للجيش السوري بقصف واستهداف المدنيين".

    وعن ماهية الخطوات الأحادية التي صرحت "واشنطن" باتخاذها على الأراضي السورية، وعن النية الأمريكية المعلنة في تصريحات "ترامب" بعدم مشاركة الخطط العسكرية الأمريكية مع أي جانب آخر، قال"طعمة"، " التصريحات الأمريكية كثيرة،  و لابد أن لا تؤخذ التصريحات الأمريكية على محمل الجد، لأن أمريكا لا تستند إلى قوة حقيقية على الأرض، تستطيع بها إنفاذ تلك التهديدات".

    وعن تصريحات الكرملين، بأن الأمريكيين لا يملكون معلومات موضوعية حول هجوم كيميائي في سوريا، قال النائب السوري، "تصريحات الكرملين، منطقية وموضوعية، والتحالف الروسي السوري قائم على أسس إنسانية، وبالتالي تنتفي شبهة استخدام الجيش السوري الأسلحة الكيميائية في قصف المدنيين".

    وعن التحقيقات المنتظر اجراؤها جراء قصف المدنيين كيميائيا في خان شيخون من قبل الأمم المتحدة، قال"طعمة"،" لا ثقة لنا بنتائج تحقيقات تقوم بإجرائها جهات غربية، وستتوقف نظافة نتائج تلك التحقيقات على نظافة لجان التحقيق".

    أما عضو الحكومة الفيدرالية والنائب بالحزب الديموقراطي الأمريكي وعضو منظمة العفو الدولية"ناجي موتوش"، الذي حلّ ضيفا ثانيا على حلقة الخميس من برنامج "بوضوح"، فقد كانت وجهة نظره تتمحور حول أنه " متى ما أثبتت التحقيقات استخدام الجماعات الإرهابية المدنيين كدروع بشرية وتخزين أسلحة كيميائية وسط المدنيين، قام الجيش السوري باستهدافها في ضرباته على تلك المخازن، فإن الموقف الأمريكي حيال سوريا سيتغير من السلب إلى الإيجاب بطبيعة الحال"."

    وعن تصريحات "ترامب" بأنه قد غيّر وجهة نظرة تجاه الأسد، قال "موتوش"، "إن هذا لا يعني استباقا لنتائج التحقيقات وإنما هو إيقاف مؤقت لأي دعم أمريكي لموقف الرئيس السوري" بشار الأسد"، كانت "واشنطن" قد أعلنت عنه في الفترة السابقة".

     وفيما يخص نزاهة التحقيقات التي تقدمت "روسيا" بمشروع لدى الأمم المتحدة لتبرئة الساحة السورية مما نسب إليها من اتهامات بقصف المدنيين بجنوب إدلب، قال "موتوش" ،"هذا يتوقف على الجهة المحققة وكلنا يعلم أن الأمم المتحدة لم تنصف أحدا من قبل لأن هذا هو حال المجتمع الدولي للأسف".

     وحول سؤال بخصوص تصريحات  وزير الخارجية السوري "وليد المعلم" بأن الإعلان عن ما حدث في "خان شيخون"، تم عبر الإعلام الغربي في تمام 9:00صباحا، بينما جاءت تقارير الدفاع الروسية وفقا لوسائل الرصد الجوية الروسية، بأن القوات الجوية

     السورية قصفت مخازن سلاح الإرهابيين في تمام الساعة 11.30 بالتوقيت المحلي، وإلى أي مدى يتم التربص بسوريا من خلال منابر الإعلام الغربي وعن الهدف من ذلك، قال "موتوش"،" هذا يثير الكثير من علامات الاستفهام، وهنا تتأكد أهمية التحقيق الدولي في هذا الحادث"، ولكنه نفى وجود نية مبيتة من طرف محدد تجاه سوريا.

    وعن تقييمه للمشروع الروسي المقدم للأمم المتحدة بشأن فتح تحقيق في الاتهامات الموجهة للطرف السوري في حادث "خان شيخون"، قال"موتوش"، " أي موقف يسعى لتحقيق نوع من العدالة مرحب به، ومن أخطا فعليه أن يدفع الثمن".

    إعداد وتقديم: دارين مصطفى

    الموضوع:
    ملف الأسلحة الكيميائية في سوريا (180)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الأمن في سوريا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik