09:56 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر

    مواجهة بين الصحافة وترامب بعد حملة من 300 وسيلة إعلامية ضد هجوم ترامب على حرية الصحافة

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الضيوف: خالد داود، الصحفي المتخصص في الشأن الأمريكي؛ والكاتبة الصحفية فابيولا بدوي من باريس

    الصحافة ليست عدوة للشعب، الصحافة ليست عدوة لأحد عناوين ضمن حملة منظمة شنتها أكثر من 300 وسيلة إعلامية ضد ما أسمته "حرب ترامب القذرة ضد الصحافة" دعوة الحملة أطلقتها صحيفة "بوسطن غلوب" الأسبوع الماضي، وطالبت خلالها بإدانة واسعة في أنحاء الولايات المتحدة لما سمّته "الحرب القذرة" من الرئيس الأمريكي على وسائل الإعلام.

    وسخر ترامب كثيرا من وسائل الإعلام ووصفها بأنها تروج "أخبارا كاذبة"، وهاجم الصحفيين واعتبرهم "أعداء الشعب". وقال خبراء في الأمم المتحدة إن هذا قد يحرض على العنف ضد الصحفيين.

    واستجابت عشرات الصحف للدعوة وقرروا جميعا أن يتولى كتاب المقالات الحملة وكتبت صحيفة "نيويورك تايمز" مقالا وصفت فيه هجمات ترامب بأنها "خطر على شريان الحياة الديمقراطية".

    بينما كتبت "نيويورك بوست" قائلة "نشرنا حقائق مزعجة لا يعني أننا ننشر أخبارا مزيفة". وانضمت صحيفة "توبيكا كابيتال جورنال" إلى الحملة رغم انها مؤيدة لترامب وقالت إن هجوم ترامب على الإعلام: "مشؤوم. ومدمر. ويجب أن يتوقف فورا ".

    في المقابل، عارضت وسائل إعلام أمريكية حملة بوسطن غلوب ورفضت وول ستريت جورنال المشاركة في الحملة. وقال جيمس فريمان في مقال له، إن ترامب له الحق في الحديث بحرية، وإن حملة غلوب تسير عكس مبدأ الاستقلال التي لطالما سعت إليه.

    وقال خالد داود الصحفي المتخصص في الشأن الأمريكي إن الأمر لم يقتصر علي مجرد تغريدات أطلقها ترامب بخصوص الصحافة والصحفيين وإنما تعدي ذلك إلي إجراءات علي الأرض تنطوي علي إهانة للصحفيين وتقييد لحرية الصحافة وكلنا شاهدنا رفض الرئيس الأمريكي الإجابة علي تساؤلات الصحفيين في المؤتمر الصحفي مع رئيسة الوزراء البريطانية قبل أسابيع وسحب البطاقات الخاصة ببعض الصحفيين في البيت الأبيض ومنعهم من تغطية بعض النشاطات.

    وأضاف داود إن هذا من شأنه أن يؤثر علي حرية الصحافة خارج الولايات المتحدة ويزيد من مستوي المطالبة بأن تكون الصحافة صوتا واحدا خاصة في العالم الثالث وأشار خالد داود أن هذه الحملة من الممكن أن تحدث أثرها من خلال إحراج الرئيس الأمريكي خاصة قبيل التجديد النصفي للكونجرس.  

    الكاتبة الصحفية فابيولا بدوي في باريس قالت إن هجوم ترامب علي الصحافة ليس جديدا وليس مستغربا، فخلال حملته الانتخابية لطالما هاجم ترامب الصحافة ووصفها بأقذع الألفاظ ، وليس مستغربا علي شخصية ترامب أن يتطاول علي الصحافة والصحفيين وينعتهم بأنهم أعداء الشعب.

    وأضافت بدوي قائلة إن هذه الحملة من وسائل الإعلام ضد الحرب القذرة لترامب يؤيدها كل صحافي شريف في العالم ورجحت أ ن تؤثر في الرئيس الأمريكي وتسبب له مزيدا من الإحراج أمام الرأي العام في العالم كله ، لأن هذا انتقاص من حرية الصحافة وانتكاسة جديدة للديمقراطية في أمريكا. 

    الكلمات الدلالية:
    أخبار الولايات المتحدة الأمريكية, دونالد ترامب, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik