20:06 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر

    التوافق على مشاركة القدس في الانتخابات الفلسطينية.. هل يعيد للمدينة وضعها القانوني

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قال نبيل شعث، الممثل الخاص للرئيس الفلسطيني، إن اقتراع فلسطينيي مدينة القدس الشرقية في الانتخابات القادمة، سيكون عبر مكاتب بريد إسرائيلية وبتوافق دولي، وذلك للمرة الأولى  بعد الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل أواخر 2017.

    وأكد شعث حصول توافق دولي لأسلوب عقد الانتخابات في القدس الشرقية، عبر التصويت في مراكز البريد الإسرائيلية، مشيرا إلى أنه "لا توجد مشكلة في آلية الاقتراع إلى الآن، ولا يوجد اعتراض جديد من قبل إسرائيل عليه".

    وقال شعث إن: "أي اعتراض إسرائيلي غير مقبول، وسنواجهه بكل السبل"، مؤكدا أن المدينة "جزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية ومن حق المقدسيين الترشح والانتخاب، وفق القانون الدولي، وغير ذلك يتناقض مع تلك القوانين".
    وفي حديثه لـ"سبوتنيك" قال نائب مفوض للعلاقات الدولية لحركة فتح  عبد الله عبد الله: "إن فلسطين تقدمت بطلب رسمي للحكومة الإسرائيلية بتصويت المقدسيين عبر مكاتب البريد الإسرائيلية في القدس الشرقية، ولم نتلقى ردا لا سلبا ولا إيجابا وهذا يعني أن  الموضوع قيد البحث، وقد تواصلنا مع الجهات الدولية من الاتحاد الأوروبي ومركز كارتر لتأمين تصويت المقدسيين، ونأمل أن يتم التصويت كما جرى في المرات السابقة ولكن  إذا تعذر ذلك فلدينا خطة ب لإفساح المجال أمام  المقدسيين للإداء بأصواتهم".

    وحول الموقف الإسرائيلي من انتخابات القدس الشرقية قال سعيد عكاشة الخبير في الشأن الإسرائيلي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية إن: "إسرائيل تريد القدس ولا تريد سكانها العرب، وهي تمنحهم حق الإقامة عبر البطاقة الزرقاء لكنها لا تعطيهم حق المواطنة بالكامل، وبالتالي سيعاملون كما لو كانوا فلسطينيين يتبعون كيانا آخر، ويصوتون من الخارج، ومن ثم يحدث تكريس نوع من الوضع القانون للقدس كعاصمة لإسرائيل، والتخلص من سكانها العرب، لأنهم لن يحصلوا بهذا التصويت على وضع قانوني باعتبارهم مقيمين في المدينة ". 

    وحول أثر المتغيرات الدولية على ملف القدس والقضية الفلسطينية ينضم إلينا من دمشق علي الأحمد عضو أكاديمية الأزمات الجيوسياسية:  "هناك مؤشرات جديدة في الشرق الأوسط لكن لا يمكن الارتكاز عليها بشكل كامل حيث تريد الولايات المتحدة وروسيا اعادة ترتيب الوضع في الشرق الأوسط، لكن هناك أطراف تريد إبقاء الوضع مشتعلا، وربما تثمر بعض الضغوط الدولية على اسرائيل إيجابا في هذا الملف".

     إعداد وتقديم: جيهان لطفي

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook