15:39 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر

    ما أسباب التصعيد ضد الأسرى في السجون الإسرائيلية؟

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت الحركة الأسيرة في السجون والمعتقلات الإسرائيلية النفير العام، والتمرد على كافة قوانين إدارة السجون، في حال استمرار الإجراءات القمعية والعقابية المتخذة بحق الأسرى.

    جاء ذلك وفق ما أعلنته هيئة شؤون الأسرى والمحررين، التي أشارت إلى أن "مشاورات سريعة حدثت بين قادة الحركة في السجون والمعتقلات، وأنه تم الاتفاق على التصدي لهجمات وحدات القمع الخاصة وشرطة السجون بكل الوسائل والطرق"، مؤكدة أنه لن يتم الخضوع لهذه الممارسات العنصرية الحاقدة، النابعة من الفشل العسكري والسقوط الأمني لحكومة الاحتلال وسجن "جلبوع" تحديدا.

    ولفتت إلى أن "استمرار الهجمة على الأسرى والمساس بهم سيشعل كل الساحات داخل السجون وخارجها، وستكون المؤسسات الدولية شريكة في هذه الجريمة في حال لم تتحمل مسؤولياتها، وسيدفع الاحتلال ثمنا

    حقيقيا على كل ممارساته".

    من جانبها، حمّلت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، أمس الأربعاء، إسرائيل المسؤولية كاملة عن حياة الأسرى الستة.

    وتعليقا على هذا الموضوع، قال الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية، الدكتور واصل أبو يوسف:

    "الشعب الفلسطيني قام بمظاهرات عفوية في كل مراكز المدن للتأكيد على وقوفهم بجانب كل الأسرى والمعتقلين، هذا بالإضافة إلى الدعوات ليكون يوم غد الجمعة هو يوم غضب شعبي من أجل الضغط على الاحتلال لوقف السياسات العدوانية والإجرامية، كما لفت إلى أنه يتم متابعة ملف الأسرى والمعتقلين على الصعيد الدولي والذي تم إحالته من قبل منظمة التحرير الفلسطينية إلى المحكمة الجنائية الدولية.   

    من جانبه، قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة الأزهر، الدكتور مخيمر ابو سعدة:

    "منذ عملية هروب الأسرى وهناك عمليات قمع منظمة وممنهجة ضد الأسرى الفلسطينيين في كافة السجون والمعتقلات، مشيرا إلى أن السجون في إسرائيل على صفيح ساخن الآن، حيث إن هناك حالة غليان غير مسبوقة تشهدها المعتقلات بسبب عمليات التنكيل والتنقل التي تمارس ضد الأسرى، الأمر الذي قد يؤدي إلى حالة تصعيد كبيرة ليس فقط في المعتقلات ولكن قد يمتد ذلك الي مدن الضفة الغربية وقطاع غزة".

    من جهته، قال أستاذ العلوم السياسية والقيادي بحركة فتح، الدكتور أيمن الرقب:

    "إن رد فعل الاحتلال الإسرائيلي على فرار الأسرى كان متوقعا وهناك مبالغة في التنكيل بالمعتقلين، مشددا على أهمية أن يكون هناك حراكا فلسطينيا ليضغط على الاحتلال ويخفف من إجراءاته ضد المعتقلين في السجون"، وبين أنه "كلما طالت فترة بحث الاحتلال عن الأسري الهاربين، كلما زاد ارتباك إسرائيل، وقد يؤدي ذلك لمزيد من التصعيد ضد الشعب الفلسطيني نتيجة الضغط الأمني والسياسي".

    للمزيد تابعوا برنامج "بوضوح"...

    إعداد وتقديم: دعاء ثابت

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook