Widgets Magazine
14:25 14 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    أضواء وأصداء

    بعد 30 عاما... الانترنت مارد عملاق "خرج عن السيطرة"

    أضواء وأصداء
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ثلاثة عقود غيرت وجه العالم... والأداة الأبرز لهذا التغيير هي الشبكة العنكبوتية التي يستخدمها الآن نحو نصف سكان الكوكب، والتي كانت عند ابتكارها عام 1989 مجرد نظام لإدارة المعلومات تم تخصيصه أولا للمؤسسات البحثية.

    من التحكم في المطارات وأنظمة التوجيه الملاحي وشبكات الكهرباء والمصارف في العالم إلى شبكات الاتصالات الهواتف النقالة ،ومنصة للحريات يلجأ اليها المهمشون والمقهورون ، لكنها ايضا اصبحت منصة للاتصالات بين شبكات الإرهاب والانتشار الهائل  للأخبار المزيفة  ليدخل الانترنت عالم الأمن القومي من أوسع ابوابه.

    فهل خذلت الشبكة مستخدميها أم خذل المستخدمون الشبكة…وهل من سبيل لعودة الشبكة إلى دورها كقوة من أجل الخير.. إلى أي مدى يمكن ان تتحول الشبكة إلى منبر حرية بلا قيود، أو أداة مهددة للأمن، أو وسيلة ضغط سياسي أو ذريعة قمع حقيقية ؟ وهل من بديل؟ هل بدأ عصر الكفاح من أجل الويب؟

    يقول الدكتور غسان سلامة خبير أمن المعلومات:

    إنه لاسبيل لضمان أمن المعلومات وإن إمكانية الوصول إلى المعلومات وتحليلها ودراستها امر متاح ومن يملك المعلومات هو من يملك السيطرة وإن اختراق أمن المعلومات من شأنه تعريض البلاد وأمن الأشخاص للخطر مثلما حدث في فنزويلا من السيطرة على شبكات الكهرباء. وأكد سلامة أنه لايمكن  السيطرة على هذا الأمر إلا عبر بناء أنظمة خاصة للحفاظ على المعلومات.

    وقالت الدكتورة ابتسام القعود أستاذة علم الاجتماع بجامعة الكويت:

    إن الانترنت جعل صوت الشعوب أوضح لكنه نشر الفوضى وعليه يتعين على الدول وصناع القرار وضع الضوابط اللازمة ودعت إلى بذل جهد دولي في هذا المجال.

    وأشار خبير مواقع التواصل الاجتماعي على شهاب إلى أن شبكات التواصل الاجتماعي ذهبت إلى أبعد ما انشئت من أجلة مشيرا إلى انه يتعين ان  تمارس هذه المواقع نوعا من الرقابة الذاتية خاصة انها بدأت تتعرض لضغوط كبيرة وبدأت تمثل ضررا كبيرا على المجتمعات بشكل عام.

    للمزيد من التفاصيل تابعوا "أضواء وأصداء"…

    الكلمات الدلالية:
    الانترنت العالمي, الانترنت, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik