20:19 23 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    ما وراء الحدث

    القبائل اليمنية تحتشد على الحدود مع السعودية والسيد عبد الملك الحوثي يتريث في الرد

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 139520

    ما وراء الحدث

    ضيف حلقة اليوم

    عضو المكتب السياسي  لحركة "أنصار الله" الدكتور فضل المطاع

    إعداد وتقديم نواف إبراهيم

    تستمر قوات التحالف العربي  بقيادة السعودية بشن الغارات على اليمن، بالرغم من الإعلان رسمياً عن انتهاء عملية "عاصفة الحزم". ومن الواضح من خلال العلمليات التي تقوم بها قوات التحاف من الجو على اليمن بشكل عام، وخاصة في المناطق التي تتمركز فيها حراكة "أنصار الله" كصعدة والحديدة وغيرها من المدن في الشمال اليمني، حيث تم خلال الأيام الماضية القيام بمئات الطلعات والغارات الجوية التي راح ضحيتها عدد كبير من المدنيين الأبرياء، والجميع يعلم أن هذه المناطق فقيرة جدا، ولا يوجد فيها سوى البيئة الأساسية الحاضنة لحركة "أنصار الله"، كما وتطور الأمر إلى أن قصفت قوات التحالف ضريح السيد حسين الحوثي والذي يعتبر حسب معتقدات الطائفة الزيدية في اليمن من الأولياء الذين يسيرون على نهجهم، وهذا ما أثار غضب "أنصار الله"، وخرجت بعض القبائل إلى الحدود اليمنية لتقوم بعمليات كر وفر على المواقع العسكرية السعودية على الحدود مع اليمن، وتضاربت الأنباء حول سيطرة هذه القبائل على المواقع العسكرية السعودية وقتل وخطف المئات من السعوديين في هذه المناطق وخاصة في نجران.

    التطور الأكثر خطورة هو قيام طائرات التحالف بمحاولة اغتيال الزعيم اليمني والرئيس السابق علي عبد الله صالح وقصف منزله وتدميره بالكامل، ليخرج بعد ذلك الرئيس صالح غاضباً، داعيا جميع أبناء الشعب اليمني من أجل المواجهة والدفاع عن اليمن، بما فيهم "أنصار الله" الذين قال عنهم إنه لم يتحالف معهم، ولكنه جاهز للتحالف مع أي كان من أبناء الوطن لحمايته من هذا العدوان الغاشم، حسب قوله ، وأعلن أنه سوف يتكفل بمليون دولار لإعاد اليمنيين العالقين في مطارات العالم وإعادتهم إلى الوطن.

    إذاً الهستيريا التي تعيشها السعودية وتخوفها من العمليات البرية جعلها تحرق الأرض فوق الجميع، ولم تحترم الهدنة التي كانت بمبادرة وضغط روسي ودولي واستمرت بالقصف، بالمقابل تتجمع قبائل يمنية بكثرة على الحدود مع السعودية، وتنتظر الإشارة من السيد عبد الملك الحوثي لاقتحام الحدود باتجاه الرياض، حسب الأخبار الواردة.

    لم تكتف السعودية بكل ذلك، بل هددت على الأقل مرتين بأن عملية "عاصفة الحزم" سوف تحول إلى سورية

    هنا تظهر تساؤلات كثيرة تستدعي  القلق من السلوك السعودي الذي قد يودي بالمنطقة إلى حرب شاملة لايمكن لأحد أن يتكهن بدايتها أو حدودها ولا حتى نهايتها، وهنا يأتي الدور الروسي في التحضير لمبادرة جديدة لحل هذه الأزمة، لكن دون وجود أي تفاصيل حول هذه المبادرة التي قد ترى النور في الأيام القادمة لعل قوات التحالف تذعن لها، ويبدأ الحل وفق القوانين والشرائع الدولية المعمول بها في حال الاعتداء على دولة ذات سيادة، في الوقت الذي يطالب فيه اليمنيون تقديم شكوى لمحكمة الجنائية الدولية ضد السعودية وحكامها لما تقوم به من تدمير وإبادة للشعب اليمني ومقدرات البلاد.

    نتابع  مع عضو المكتب السياسي  لحركة "أنصار الله" الدكتور فضل المطاع 

    انظر أيضا:

    انطلاق سفينة مساعدات إنسانية إيرانية من بندر عباس باتجاه اليمن
    الهدنة الإنسانية في اليمن تبدأ مساء اليوم و"التحالف" يكثف غاراته
    المقاتلون الحوثيون يؤكدون اسقاط طائرة مغربية فوق اليمن
    الكلمات الدلالية:
    اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik