00:18 21 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر

    مؤتمر "سوتشي" بين آلام وآمال الشعب السوري

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي (71)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ضيفا حلقة اليوم: الكاتب والمحلل السياسي والخبير بالشأن الروسي الدكتور فائز حواله ومن سورية أمين عام هيئة العمل الوطني المعارضة محمود مرعي.

    هدوسات إقليمية ودولية وأوهام تعقبها في أن توافق الدولة السورية أو تزعن بعد حرب دموية دفاعاً عن وحدتها وسيادتها بأن تركن لرغباتهم في تفصيل الثوب السوري الذي حاولوا تمزيقه من خلال نسج دستور من بنات أفكارهم وخيالهم ، وهل تعتقد السعودية أو الولايات المتحدة "التي يجب أن يدرس أي اقتراح لها بتفاصيله لمدى عشرات السنين إلى الأمام" أو غيرهما أن سوتشي المحطة الأكثر غموضاً والأكثر وضوحاً بنفس الوقت أنها قادرة على نسف مؤتمر سوتشي قبل عقده نحو الخطوات باتجاه إنحاء الحرب على سورية وبدء العملية السياسية رغم كل التعقيدات الميدانية والسياسية التي نشهدها هذه الأيام.

    فسوتشي مكمل حقيقي لكل من جنيف وأستانا ومسند يرتكز على الواقع ، وفي غمرة هذه الهرطقات في محاولة تحقيق أي تقدم سياسي لصالح القوى الدولية والإقليمية في حل القضية السورية هل من تحليل منطقي موضوعي يوضح ما تأخر وتقدم وما هو القادم بعد سوتشي وقبل جنيف القادم بخصوص الحل السياسي في سورية ؟

    هنا لابد من معرفة الأسس والمتغيرات التي ستعقد على أساسها هذه الجولة وإلى ما ستؤول إليه من خلال تساؤلات أهمها:

    هل يمكن أن ننتظر خرقاً سياسياً يحرك الركود في عملية التفاوض العالقة ومنها إلى نقل الملف السوري إلى مساره الطبيعي ؟

    لماذا يسعى وفد المعارضة السورية "هيئة التفاوض" إلى تفريغ لقاء سوتشي من محتواه قبل أن يعقد ،وهل غياب وفد الهيئة العليا للتفاوض ذات تأثير  فعلي في نجاح أو فشل اللقاء ؟

    في حال فشل لقاء سوتشي، ماهو المخرج الذي يمكن أن ينقذ ماقبل سوتشي في جنيف وأستانا، وبيد من مفاتيحه ؟

    طريقة التعامل الروسية مع هذه التطورات يتضح أنها ثابتة كما في جنيف وأستانا لكن الطرف الروسي أيضا صرح أنه لايجب أن تعلق آمال على سوتشي قبل عقده ومعرفة نتائجه ، كيف نفهم هذه الإشارات ؟

    مدى إنعكاسات  التطورات المستجدة في الميدان السوري على لقاء سوتشي ؟

    موقف هيئة العمل الوطني المعارضة من سوتشي ومن ورقة واشنطن ؟

    يقول الكاتب والمحلل السياسي والخبير بالشأن الروسي  الدكتور فائز حواله بهذا الخصوص مايلي: 

    "مؤتمر سوتشي هو عبارة عن تطبيق فعلي وحرفي للقرار الأممي 2254 الذي يدعو إلى تأليف وفداً واحداً وموحداً وليس واحداً كما جرت عليه العادة في جنيف 8 أو في فينا البديل عن جنيف 9 ،  فعدم التمثيل الكامل لجميع شرائح الشعب السوري هو الذي أدى إلى إخفاق جميع جولات جنيف السابقة ومن ضمنها جولة جنيف التي إنتهت أمس. عندما تأتي بشرائح مختلفة من الشعب السوري سواء من في الداخل السوري أو الخارج وتضعهم أمام الحوار المباشر من أجل الوصول إلى حل سياسي في الداخل السوري نرى أن  جميع القوى الدولة التي شاركت في الحرب على سورية تحاول عرقلة هذا المسار من أجل أن تكون جميع النتائج التي نتجت عن جنيف تحت سيطرتها".

     

    ورأى الدكتور حواله أن

    "من يحاولون مقاطعة مؤتمر سوتشي لو أنهم كانوا حريصين على وحدة الشعب السوري  والدولة السورية لكانوا أتوا قبل الجميع إلى سوتشي ليتوصلوا إلى قرار بشأن الحل السياسي ، ومن ناحية أخرى ليفرضوا شرعيتهم إذا كانوا هم فعلا ممثلين للشعب السوري ويعبرون عن آلامه وينقلونها للعالم ، ولكن مقاطعتهم لمؤتمر سوتشي  تعني أنهم لايريدون مواجهة باقي فئات الشعب السوري وإنما يحاولون أن يفرضوا أنهم الوحيدون الذين يمثلون الشعب السوري وآلامه وآماله أمام المجتمع الدولي ، وهذا لايعني أن جميعهم يرفضون المشاركة فمنصات القاهرة وموسكو سيشاركون ، وهم من وفد هيئة التفاوض العليا".

    وأشار الدكتور حوالة إلى أن

    "الصراع الآن هو صراع على سورية وليس في سورية ، وعفرين هي صراع الناتو فيما بينه ، وهذه التطورات الميدانية هي نقلة نوعية في الصراع على سورية وإنعكاس للصراعات الداخلية في الولايات المتحدة ليصبح صراع ميداني على الأرض السورية ، مواجهة الإرهاب ومكافحته مستمرة في سورية وليفعلوا مايفعلوه. بالمحصلة النتائج المرجوة من سوتشي تستدعي أن توضع ماكينة الحل السياسي على السكة الحقيقية من خلال إجتماع السوريين وحوارهم بشكل مباشر فيما بينهم لمناقشة موضوع الدستور السوري الذي لن يصاغ ولن يكتب إلا بأيدي السوريين وفي دمشق "

    أمين عام هيئة العمل الوطني المعارضة محمود مرعي يقول:

     "طبعا مؤتمر سوتشي هو تطبيق للفقرة العاشرة من القرار الأممي 2254 لمشاركة أوسع طيف من الشعب السوري يعني سيشارك 1600 من الشعب السوري من المولاة والمعارضة الوطنية الداخلية وبعض المعارضة الخارجية  وهذا تمثيل واسع للسوريين ، لذا نرى أن سوتشي هو مؤتمر ومسار مهم يمكن أن يكون بداية للحل السياسي خاصة بعد تعثر لقاءات جنيف ولقاءات فيينا".

    وأضاف مرعي  :

    "نحن  كمعارضة وطنية داخلية ندعم مسار سوتشي وبنفس الوقت ضد ورقة واشنطن  التي إتفقت عليها مع بريطانيا وفرنسا والأردن والسعودية ، لأن هذه الورقة تضع سورية تحت الوصاية الدولية وتحت الإنتداب الدولي وأيضا تقسم سورية إلى حكومات وأقاليم وإلى دويلات ودول، ونحن في المعارضة الوطنية الداخلية نؤكد على وحدة سورية أرضاً وشعبا ولانقبل بمس السيادة السورية  لا من قبل لاتركيا ولا الولايات المتحدة الأمريكية  ولا من قبل أي دولة أخرى، السيادة مصونة ، ووحدة الدولة السورية شعباً وأرضاً ثابت من الثوابت ولايمكن أن نقبل بتقسيم سورية ". 

    وأردف مرعي:

    "بخصوص الدستور نحن نرى أن الدستور يكتبه فقهاء الدستور في سورية ، وسورية لاتحتاج إلى من يكتب لها الدستور ، سورية كتبت دساتير حتى لبعض الدول العربية ولديها من الخبراء والفقهاء بالقانون الدستوري الكثيرين ، لذلك نحن نعول على دستور يكتب بأيدي السوريين ويعرض على الإستفتاء الشعبي للسوريين ، ويجب أن يوافق عليه الشعب السوري ولانقبل أن يكتب لنا دستور من الشرق أو من الغرب. نحن نعول على سوتشي في أن يكون مساراً للحل السياسي بعد فشل جنيف وفشل المبعوث الأممي ديمستورا الذي حاب من لايمثل الشعب السوري وفشل في مهمته". 

    التفاصيل في التسجيل الصوتي المرفق…

    إعداد وتقديم نواف إبراهيم

    الموضوع:
    مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي (71)

    انظر أيضا:

    بيسكوف: لا يجب التوقع بأن مؤتمر سوتشي سيضع نقطة في عملية التسوية السورية
    المسألة الرئيسية لمؤتمر سوتشي تتمثل بتشكيل لجنة دستورية
    الجعفري: هدف سوتشي هو الحوار بين السوريين دون تدخل خارجي
    ياسر علوي يترأس الوفد المصري إلى سوتشي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, مؤتمر سوتشي, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik