01:53 24 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    ما وراء الحدث

    خبير عسكري سوري: لا يجوز دخول الجيش السوري إلى عفرين دون ضمانات تحسباً لأي فخ

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    "غصن الزيتون" في عفرين السورية (2) (69)
    0 20

    ضيف حلقة اليوم : الخبير العسكري الإستراتيجي والمحلل السياسي اللواء أحمد رضا شريقي

    يتضح من التطورات الحالية على ساحة الميدان السوري أن الأوضاع تذهب إلى تعقيد أشد مما كان متوقعاً إذا ما ربطناً عمليات التصعيد التركي في عفرين وماحولها حيث وصل الحد بتركيا إلى إستخدام القنابل السامة حسب الأنباء الواردة  بالمحاولات الأمريكية للحصول على إتفاق مع تركيا يقدم للأولى نصراً ميدانياً في عفرين وينتج عنه إتفاقاً تركياً أمريكياً لمصلحة الولايات المتحدة في منبج ، في الوقت الذي تعلن فيه وحدات حماية الشعب الكردية دعوتها للجيش السوري إلى دخول عفرين للدفاع عنها.

     من جهة أخرى يأتي تصريح الوزير لافروف، بأنه يتوجب على الولايات المتحدة إغلاق منطقة منع نشوب الصراعات التي يبلغ قطرها 55 كيلومترا حول بلدة التنف بسوريا، والتي يقع داخلها مخيم الركبان للاجئين، والذي يستخدم، وفقاً لحقائق عديدة، في تدريب وترفيه المسلحين.

    هذه التطورات ومايمكن أن ينتج عنها خلال الفترة القادمة نناقشها مع الخبير العسكري الإستراتيجي والمحلل السياسي اللواء رضا أحمد شريقي  وفق المحاور التالية :

    مالذي إتفق عليه الأمريكي والتركي فعلياً بغض النظر عن ما أعلن عنه بخصوص التواجد التركي الأمريكي في شمال وشمال شرق سورية ؟

    هل توصل الجيش العربي السوري بالفعل إلى إتفاق مع وحدات حماية الشعب السورية على دخول عفرين ووفق أ شروط ؟

    ماهي المخاطر الحقيقية من وقوع مواجهة سورية تركية والتي حذر منها الطرف الروسي في حال دخل الجيش السوري إلى عفرين ؟

    خفايا جولة تريلسون في دول المنطقة ؟

    ملامح المرحلة القادمة بناء على المتغيرات والتطورات الحالية وكيف يمكن أو يجب أن تنتهي بحيث لاتقع سورية وحلفائها في أي فخ يحضره التركي والأمريكي لهم ؟

     بهذا الصدد الخبير العسكري الإستراتيجي:

    "لابد من الإشارة هنا إلى أن المشروع الصهيو أمريكي في المنطقة والمدعوم من الرجعية العربية في المنطقة يتأكل وينهزم بشكل واضح ،  والجولة النشيطة لتيلرسون هي لتأجيج الخلافات التي يعتمدها الأمريكي بشكل دائم في عملية تواجده في المنطقة ، لأن الأمريكي يريد لهذه المنطقة أن تكون حامية بشكل دائم كي يستفيد من هذه الأوضاع لتحقيق مآربه فيها ، وقولاً واحداً دائما التحركات الأمريكية وتحركات الناتو تضع في هدفها الإتحاد الروسي لأن روسيا تخيفهم عسكرياً وإقتصادياً وحتى إجتماعياً، لأ، الإتحاد الروسي هو دولة ناشطة وناهضة وتقوم على أسس العدالة والمساواة أكثر من الدول الأخرى وخاصة دول الإتحاد الأوروبي الإستعمارية ،وعلينا أن نعلم أنه يقايل ذلك قوة وتماسك محور المقاومة بشكل عام ، وإسقاط الطائرة الإسرائيلية  هو من الدلائل التي تشير إلى أن هذا المحور بات جاهزاً بشكل كامل وهي أيضاً هي رسالة للتركي بأن هذا المحور لن يسمح لأي فريق بأن يسىء لهذا المحور الذي له أهداف ثابتة لن يتخلى عنها هي وحدة سورية والقضية الفلسطينية وقضية الحرية في منطقة الشرق الأوسط بشكل عام".

    وأردف اللواء شريقي

    "أنا أعتقد أن إخوتنا الأكراد تأخروا كثيراً في الطلب من الحيش العربي السوري الدخول إلى عفرين أو الشمال بشكل عام ، ونحن قلنا أن أخطر ما أفرزته الأحداث في سورية هو ظهور الحالة الكردية التي إمتطاها التركي والأمريكي بنفس الوقت ،  ويترتب على تأخير هذا الطلب في  أن الجيش السوري لايمكنه الدخول إلى عفرين بهذه السهولة لأن المنطقة ملتهبة ، لذلك أعتقد أن الجيش السوري لايمكن أن يدخل إلى المنطقة دون ضمانات من الرفاق الروس والإيرانيين بحيث يمكن أن يكون هناك إتفاق لدخول القوات السورية إلى عفرين ومن هنا يمكن أن نعود إلى الفكرة التي طرحناها سابقاً وهي أن الأكراد يمكنهم سحب البساط من تحت أرجل الأمريكي ومن تحت أرجل التركي فيما لو عادوا إلى الصف الوطني فقد كان عليهم أن يعودا إلى حاضنة الوطن قبل ذلك وبالتالي لم يكن هناك أي مبرر للتركي للدخول إلى عفرين ولم يكن هناك أي مببر لوجود الأمريكي في  شمال سورية ، واليوم إذا ماتم ذلك سيكون هناك إتفاق مع الأتراك لدخول الجيش السوري ومن ثم يعود الأكراد إلى حضن الوطن ويعود التركي إلى ماخلف الحدود ".

    وأضاف اللواء شريقي

    "بخصوص التنف لايوجد حظوظ للأمريكان في  منطقة التنف ، لأنهم يحاولون قطع الطريق على محور المقاومة أو تقسيمه وأعتقد أنهم سيفشلون في هذه المنطقة كما فشلوا في مناطق أخرى ،وأعتقد أن الأردن سيدفع ثمن ضريبة مافعله من تقديم مساعدة للأمريكي ومخيم الركبان يعاني من هذه المسالة كما نعلم ،  ومن جهة أخرى أعتقد أن الأمريكان سيعودون إلى رشدهم عندما يرون أن الكردي عاد إلى سوريته ، وبالمحصلة التركي شاذ بسياسته عن الأمريكي ولكنه بنفس الوقت هو مازال فصيل من فصائل الناتو ولكي يعود التركي إلى الأمريكي يجب على الأمريكي أن يتخلى عن الأكراد وهنا سيكون الأكراد في مهب الريح ، ومن هنا يظهر موقف الولايات المتحدة في الشمال وفي أفعاله في التنف وسيحاولون البحث عن بدائل للتعويض عن خسائرهم في مسائل جديدة وأماكن أخرى وخاصة أن هدفهم هو الهدف الإقتصادي الذي يسيل عليه لعابهم أينما وجدوه". 

    التفاصيل في التسجيل الصوتي المرفق..

    إعداد وتقديم نواف إبراهيم

    الموضوع:
    "غصن الزيتون" في عفرين السورية (2) (69)

    انظر أيضا:

    بالفيديو... من جديد الأكراد يدمرون آلية تركية على أطراف عفرين
    أنباء عن اقتراب تنفيذ كلام المقداد حول دفاع الدولة السورية عن عفرين
    قوات "غصن الزيتون" التركية تسيطر على قرى جديدة في عفرين
    الأركان التركية: تحييد 1528 إرهابيا في عفرين
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik