01:53 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    ما وراء الحدث

    خبير سوري: نحن بكامل الإستعداد للحرب مع إسرائيل وسنرد الجولان المحتل بالقوة

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    بقلم
    متابعة لملف "حزب الله" وإسرائيل (68)
    0 31
    تابعنا عبر

    ضيف حلقة اليوم: الخبير الإستراتيجي والخبير بالقانون الدولي العام الدكتور فراس أحمد شبول

    تداولت وسائل الإعلام المحلية والعالمية في الفترة الأخيرة وخاصة بعد بعد إعتراف أميركا بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها، ولكن لم تقف إسرائيل عند هذا الحد بل أنها تضع في نصب عينها إنتزاع إعترافها بسيادتها على هضبة الجولان المحتلة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

    ومرتفعات الجولان هضبة إستراتيجية سورية محتلة وتبلغ مساحتها حوالي 1200 كيلومتر مربع، واستولت إسرائيل على حوالي ثلثيها من سوريا عام 1967. ونقلت مستوطنين إليها ثم أعلنت ضمها إليها في 1981 في خطوة لم تحظ باعتراف دولي.

    وفي عام 2000 عقدت إسرائيل وسوريا محادثات رفيعة بشأن إحتمال إعادة الجولان إلى دمشق مقابل إبرام إتفاق سلام وتطبيع العلاقات مع تل أبيب، لكن المفاوضات إنهارت لعم قبول سورية التنازل عن شبر من الجولان السوري المحتل، كما فشلت محادثات لاحقة توسطت فيها تركيا.

    في ظل هذه المتغيرات المستجدات تطفوا على السطح مجموعة من التساؤلات وأهمها:

    هل يجرؤ الرئيس ترامب على إتخاذ هذه الخطوة الخطيرة على أمن واستقرار المنطقة؟

    هل ستكون هذه الخطوة فتيل يشعل الحرب في حال لبت الولايات المتحدة رغبة إسرائيل بما يخالف كل القوانين والقرارات المتعلقة بوضع الجولان السوري المحتل؟

    كيف ستتعامل سورية مع هذا التطور الخطير وما هي الأساليب التي ستلجئ إليها في ظل فشل المجتمع الدولي في إعادة السيادة السورية على جزء محتل من أرضها؟

    الخبير الإستراتيجي والخبير بالقانون الدولي العام  الدكتور فراس أحمد شبول

    "فعلاً السؤال الأهم الذي يجب طرجه حالياً، هو هل يجرؤ هذا الرجل فعلاً على إتخاذ مثل هذه الخطوة؟ في الحقيقة ترامب وجد في هذا المنصب من أجل أن يجرؤ على كل شيء، والمنظمات الصهيونية العالمية أتت بهذا الرجل المجنون الذي يحارب العالم عبر وسائل صفحات التواصل الإجتماعي وعبر التويتر وغيرها من أجل أن يقوم بمثل هذه الأعمال المجنونة، والمؤسسات الصهيونية العالمية أتت بهذا الرجل من أجل حتى يقولوا للعالم نحن ليس لنا علاقة بهذا الرجل وإفعلوا معه ماتريدون عندما يقوم بحماقة كحرب محلية أو نووية أو ماشابه ذلك كما كانوا قد ضربوا القنابل النووية في بعض مناطق العالم سابقاً، وهذه القرارات الإفرادية المجنونة كلها مدروسة في المؤؤسسات الصهيونية ،ليتنصلوا منها في بعد وليقولوا للعالم هذا الرجل مجنون، ولكن في الواقع وترامب مصنع ومعلب من أجل تحقيق هذه التمثيليات وهذه السيناريوهات المفتوحة في المنطقة العربية وغير العربية، ومن ثم يتبرأون منه ويقولون لاعلاقة لنا به وبما يقوم به".

    وأشار الدكتور شبول إلى أنه

    "كما يعلم الجميع  في الجولان السوري المحتل أصبح هناك عازل وفاصل بين الجيش السوري وهضبة الجولان السوري المحتلة، وهذا الفاصل هو تنظيم "داعش" المتبقي في المنطقة العربية وفي الأراضي السورية في تلك المنطقة، وهذا الفاصل الإرهابي الوهابي الإخواني الحاقد وهو الدرع الأول  لحماية إسرائيل، وإسرائيل لم تستجدي الولايات المتحدة لتقوم بحرب بل هي تعوّل على هذا جنون ترامب ليقوم بضربة قوية في سورية أو منطقة قريبة من سورية ليتم الإستغناء عنه فيما بعد إذا ما قام بهذه الضربة، وهؤلاء الدواعش الموجودون على الحدود السورية مع الأراضي الفلسطينية فإنهم لن يقدروا على حماية إسرائيل من ضربات الجيش العربي السوري والحلفاء إذا ما حاولت إسرائيل بالتلاعب، مع أن إسرائيل تقوم بين الفترة والأخرى بالاعتداء على سورية هنا وهناك، ولكن الحمد لله الدفاعات السورية جاهزة دائما وتتصدى لهذه الاعتداءات وجاهزة دائما للتصدي وحتى المبادرة في المواجهة حين يلزم الأمر".

    وأردف الدكتور شبول

    "أؤكد أن إسرائيل هي الخاسر الأكبر في الحرب القادمة سواء أكانت كانت ستعتمد في حماية نفسها بدعم من الولايات المتحدة أم من الإرهاب الموجود على الحدود مابين سورية والأراضي الفلسطينية، ونحن أصحاب حق والحق الذي أخذ بالقوة لايرد إلا بالقوة، وجميع القرارات الدولية المتخذة بهذا الشأن هي قرارات مغيبة بسبب غياب المجتمع الدولي الذي لايمت للحق والإنسانية بصلة بإستثناء الصين وروسيا بالإضافة إلى بعض الدول التي تقف إلى جانب الدولة السورية، لذلك نحن أصحاب حق ونحن من سيقوم بالمبادرة بإذن الله، نحن في كامل الإستعداد لهذه الحرب في حال تجرأ ترامب على القيام بأي حماقة في الجولان السوري المحتل، حقنا في إستعادة أراضينا المغتصبة هو من يخولنا للقيام بأي خطوة لأجل إستعادتها".

    التفاصيل في التسجيل الصوتي المرفق.

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم

    الموضوع:
    متابعة لملف "حزب الله" وإسرائيل (68)
    الكلمات الدلالية:
    استرجاع الجولان, الحرب مع إسرائيل, الجولان, إسرائيل, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik