11:27 GMT27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر

    أكاديمي مصري: السياسة الأمريكية الراهنة تأخذنا نحو المجهول

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    دأب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منذ توليه سدة الحكم في الولايات المتحدة الأمريكية على أن يتعامل بطريقة مختلفة بشكل جذري عن جميع رؤساء الولايات المتحدة السابقين.

    وعلى الرغم من تصرفاته الغريبة وغير المحسوبة فهو حتى اللحظة ورغم كل ما يعترضه من إنتقادات داخلية وخارجية يحقق الكثير من المكاسب القتصادية اعتمد فيها أسلوب الابتزاز مع الحلفاء قبل الأعداء.

    لكن ما يقوم به الرئيس ترامب مؤخرا وبشكل منفرد حسب الظاهر أمر يشكل خطورة كبيرة على كيان الولايات المتحدة من الداخل ويهدد بالتالي مصالحها الجيوسياسية والاقتصادية وكيانها بوجه عام وخاصة لجهة تعاطيه مع الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وعلى وجه التحديد في سوريا، حيث أدت خطواته الأخيرة إلى إدخال المنطقة والعالم في متاهة لايعلم كنهها أو هدفها ولا حتى نهايتها حتى ترامب نفسه على ما يبدو، والاستقالات الجارية تباعا في إدارته دليل واضح على ما تقدم.

    — إلى أين يسير ترامب بالولايات المتحدة وبالعالم على وجه العموم ؟

    — هل يتصرف ترامب بالفعل من تلقاء نفسه دون التنسيق مع أحد أم أن هناك قوى تقف خلفه وتحركه وفق مصالحها بما يتقاطع مع التطورات الحاصلة ؟

    — هل السياسة الأمريكية الحالية تعبر عن قوة موقف الإدارة الأمريكية وقدرتها على التلاعب بالجميع أم أنها تتخبط وتسير نحو المجهول ؟

    — على ما يعتمد الرئيس ترامب في طريقة تعامله التي تشبه طريقة قطاع الطرق وعصابات القرصنة الدولية التي لا تحترم أحد ولا تأخذ بعين الإعتبار عواقب سلوكياتها المؤذية للآخرين ؟

    — من سيردع الولايات المتحدة ويضع حد لسياساتها الرعناء ؟

    بالنسبة للمصير الذي يسير إليه الرئيس ترامب بالولايات المتحدة والعالم يقول ضيف برنامج "ما وراء الحدث" الأكاديمي والباحث السياسي الدكتور محمد سيّد أحمد:

    "أنا أعتقد أن ترامب يكشف من خلال هذه السياسة عن الوجه القبيح للسياسة الأمريكية وهو يخرج عن الخط المرسوم له من قبل الإدارة الأمريكية ولكن في ثوب جديد أسقط كل الأقنعة، نحن نعلم أن الرؤساء السابقين كانوا يناورون ويحاولون وضع بعض الأقنعة على هذا الوجه القبيح  للسياسة الأمريكية وبالتالي ظهرت حقيقة الولايات المتحدة جراء السياسىة التي يتبعها ترامب سواء على المستوى الداخلي أو على مستوى السياسة الخارجية الأمريكية حول العالم، ترامب يلعب على المكشوف وأنا برأي أن  الإمبراطورية الأمريكية بفعل هذه السياسية ذاهبة إلى الجحيم".

    — هل يتصرف ترامب بالفعل من تلقاء نفسه دون التنسيق مع أحد أم أن هناك قوى تقف خلفه وتحركه وفق مصالحها بما يتقاطع مع التطورات الحاصلة ؟ على هذا السؤال يجيب الدكتور سيد أحمد قائلاً: "أنا أعتقد أن الرئيس ترامب غير مؤثر في السياسة الأمريكية وهو يتصرف من تلقاء نفسه وفق أسلوب تصرف جديد يصلح لهذه المرحلة وبالحقيقية هناك من يقف خلفه ويحركه وهناك من يحققون مصالحهم عبر هذه السياسات التي تبتز الشعوب والحكومات والتي تحاول إستنزاف المجتمعات وخاصة مجتمعات الجنوب ومجتمعات العالم الثالث".

    — هل السياسة الأمريكية الحالية تعبرعن قوة موقف الإدارة الأمريكية وقدرتها على التلاعب بالجميع أم أنها تتخبط وتسير نحو المجهول ؟ بهذا الصدد يرى الدكتور سيد أحمد أن:

    "السياسة الأمريكية الراهنة تأخذنا نحو المجهول ولاتعبر عن أي قوة، السياسة الأمريكية وصلت إلى مرحلة من الضعف على الساحة العالمية والولايات المتحدة الأمريكية لم تعد القطب الأوحد الذي سيطر على السياسة العالمية وعلى العالم خلال العقدين الماضيين، الآن تتشكل قوة دولية جديدة تفقد الولايات المتحدة قدرتها في السيطرة على العالم.

    وتابع بقوله:" هناك القطب الروسي الذي يلعب فعلياً دوراً جديداً على الساحة العالمية، وكذلك الصين تتشكطل كقطب جديد، وأظن أن مايحدث الآن هو إعادة  تشكيل جديد للمنظومة العالمية لتراجع دور أمريكا ولم تعد الولايات المتحد هي القطب الأوحد في العالم الذي يتحكم في مصير الشعوب والحكومات، وبالتالي الولايات تتخبط في الوقت الراهن لأن هذه المنظومة التي تشكلت عبر السنوات الثمان الماضية لم تكن الولايات المتحدة الأمريكية تنتظرها، الولايات المتحدة لم تنتظر عودة روسيا بهذه القوة ولم تنتظر ظهور الصين بهذا الدور ولم تكن تنتظر خروج بعض دول الإتحاد عن منظومتها وعن طوعها، وبالتالي الأمريكي الآن يتخبط تخبطاً  شديداً سواء مع الحلفاء أو الأعداء".

    — وعن التساؤل عن الطرف الذي سيردع الولايات المتحدة ويضع حد لسياساتها الرعناء والتي قد تذهب بالعالم إلى حرب عالمية ثالثة ، يجيب الدكتور سيد أحمد على النحو التالي:

    "مايفعله ترامب غير محسوب، وماتفعله الولايات المتحدة  بسياستها الراهنة غير مقبولة لكن أؤكد أن هناك قوى تشكلت من جديد ويتم إعادة تريتب الأوراق على المستوى الدولي، ولذا فإن الولايات المتحدة الأمريكية لايمكن أن تذهب نحو حرب عالمية جديدة لانها تعلم أنها ستكون خاسرة وبين الخاسرين وستطول الحرب مصالحها وأعتقد أنه في لحظة ما سيسلم الأمريكي  بأن العالم قد تغير وبأن هناك قوى دولية فاعلة على الساحة الدولية تستطيع أن تقول كلمتها وتردع الولايات المتحدة الأمريكية وأن نوقف هذا الثور الهائج ترامب عن هذه الأفعال غير الإنسانية وغير المحسوبة والتي تنال من إستقلالية الشعوب والمجتمعات والدول التي هي عضو في منظمات المجتمع الدولي وعضو في المنظومة الدولية.

    وأضاف قائلا:" لايحق له أن يقوم بما يفعله من خرق لكل كل القوانين والأعراف والمواثيق الدولية، أنا أرى أن ترامب كرئيس والولايات المتحدة الأمريكية كدولة سيضطران إلى الخضوع أمام الضغوط التي ستمارس عليهم عبر التشكيلة الجديدة لأقطاب أخرى موجودة في العالم كدول بريكس والإتحاد الأوروبي في ثوبه الجديد وغيرهم من القوى الدولية الصاعدة، نحن نرى أنه حتى حلفائهم في الإتحاد الأوروبي بدأوا يختلفون مع طريقة تعاطي الولايات المتحدة مع الأحداث وتتعارض ترامب في سياساته".

    التفاصيل في التسجيل الصوتي المرفق

    إعداد وتقديم نواف ابراهيم

    الكلمات الدلالية:
    سياسة ترامب, سحب القوات الأمريكية من سوريا, ترامب, الإدارة الأمريكية, روسيا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook