12:09 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر

    الشيخة آسيه الماشي: انتفاضة العشائر العربية ستستمر وتشمل كل عشائر سوريا

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 51
    تابعنا عبر

    هاجمت قبائل ريف دير الزور الشرقي مواقع سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وطردتها من أماكن تمركزها في عدد من البلدات.

    لحقتها تعزيزات من عشيرة البكارة لدعم عشيرة العكيدات التي هاجمت مواقع تنظيم «قسد» وأسرت عددا من مقاتلي التنظيم، كما وخرج أهالي المنطقة مطالبين بخروج الاحتلال الأمريكي وقوات «قسد» وحرقوا العلم

    الأمريكي. ردا على ذلك نفذ الجيش الأمريكي وميلشيات "قسد" مدعومة بالطائرات هجوما ليليا على مدينة  الشحيل وبلدة الحوايج بريف دير الزور الشرقي والتي كانت قد خرجت عن سيطرتهم، وسط مخاوف من وقوع مجازر ضد المدنيين.

     الشيخة آسيه حسن الماشي من عشيرة البوبنا تقول:

    »لعشائر والقبائل العربية في سوريا عبر التاريخ لم تقبل أي محتل وماحدث من اغتيال لعدد من شيوخ ورموز العقيدات في المناطق الشرقية لا يقبله أحد. أبناء العشائر انتفضوا ضد المحتل وضد "قسد" المدعوم أمريكيا، الأكراد هم من النسيج السوري وهذا مايؤلم، وهنا لا نعمم فهناك أكراد وطنيون وإنما نقصد الأكراد الانفصاليين من "قسد" فهؤلاء الوجه الثاني للصهاينة. هذه الانتفاضة الشعبية  ستستمر وستشمل كل عشائر سوريا».

    وأوضحت الشيخة الماشي أن " مشائخ الأزمة الذين يصورهم "قسد" في الاجتماعات ليظهروا أن العشائر العربية تدعمهم لا يمثلون العشائر العربية، ليس كل من ارتدى العباية والمحرمة والعقال هو شيخ، هؤلاء مأجورون ومغرر بهم وأصحاب نفوس ضعيفة.الشيوخ الحقيقيون يقفون مع الوطن ومع الجيش العربي السوري حامي الأرض والعرض».

    وأضافت الشيخة الماشي: "قوات "قسد" حاولت إحداث تغيير ديموغرافي وتدمير أجيالنا من خلال طرح مناهج غريبة عدا عن ممارسات القتل والخطف والاغتصاب والتجنيد ونشر المخدرات. نتمنى على أخوتنا الأكراد الوطنيين الذين يقفون ضد الفكر الانفصالي بان يأخذوا دورهم. لو لم يبقى إلا النساء في سوريا لن نسمح بأن يرتفع فوق الأرض السورية إلا العلم الوطني السوري".

    التفاصيل في التسجيل الصوتي…

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم

    الكلمات الدلالية:
    سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook