12:29 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    ملفات ساخنة

    ماذا يريد "داعش" في آسيا بعد تحرير الجيش السوري 90% من الأراضي

    ملفات ساخنة
    انسخ الرابط
    0 0 0

    الضيوف: د. علي الأحمد، عضو أكاديمية الأزمات الجيوسياسية؛ و د. وائل عواد، المتخصص في الشأن الآسيوي

    هو أداة استخدمها الغرب وتُجار الحرب والدماء لتحقيق أهدافهم في منطقة الشرق الأوسط والعالم، ليصبح العنوان الرئيس في كل حدث إرهابي في العالم، وفي كل حرب في إقليم أو منطقة أو دولة وقفت أمام طغيان أعداء الاستقرار. هو "داعش"

    رئيس مركز محاربة الإرهاب، التابع لرابطة الدول المستقلة، الفريق أول أندريه نوفيكوف أكد أن 90% من الأراضي السورية تحررت من الإرهاب، وفقا لتقييمات العسكريين، كم قال لـ"سبوتنيك"، واصفا الأمر بأنه نتيجة إيجابية ومهمة في الحرب على الإرهاب. وكشف نوفيكوف أيضا عن الوجهة التي يهرب إليها إرهابيو تنظيم "داعش"، بعدما فقدوا السيطرة على معظم مناطق نفوذهم في سوريا، حيث يفر هؤلاء وينتقلون بشكل جماعي إلى إقليم وزيرستان في باكستان.

    وقال د. علي الأحمد، عضو أكاديمية الأزمات الجيوسياسية، إن معظم الأراضي في سوريا أصبحت تحت سيطرة الدولة السورية أو بها صراع ويتم تحريرها، استعادة الجسم الرئيس للدولة السورية ما يعني القدرة على إعادة المواطنين إلى مدنهم، حتى تعود عجلة الحياة من جديد، مشيرا أن هذا الأمر مهم للمنطقة بأكملها التي تتأثر بجيرانها.

    فيما أشار المتخصص في الشأن الآسيوي، د. وائل عواد، أن هذا التغير لـ"داعش" لم يكن بإرادته بل ممن خلق "داعش" في هذه المناطق، مشيرا أن التقارير تتحدث عن أن هناك طائرات خاصة تقوم بنقل جماعي للإرهابيين إلى مناطق أخرى من العالم.

    إعداد وتقديم: عبدالله حميد

    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, أخبار سوريا اليوم, داعش, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik