23:14 20 يناير/ كانون الثاني 2018
مباشر
    ملفات ساخنة

    "فرنسا تحذر والرئاسة تنتظر"...استقالة الحريري ترقب وحذر

    ملفات ساخنة
    انسخ الرابط
    ملف استقالة الحريري (2) (68)
    0 0 0

    الضيوف: المحلل السياسي، د. وفيق إبراهيم، والكاتب والمحلل السياسي، فادي عاكوم

    تطورات وراء تطورات إثر استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري من منصبه، الذي صنع أزمة كبيرة كما يرى مراقبون في الدولة اللبنانية، التي دأبت على مدار عامين اختيار رئيس ومن بعده رئيس للوزراء.

    عشرة شهور هي فترة تولي الحريري رئاسة وزراء لبنان حتى يعلنها من الرياض أنه مستقيل لأسباب يراها مراقبون أنها ليست مقنعة لأن يصل الرجل إلى حد وضع الدولة بأكملها في موقف لا يرثى له.

    وفي ظل ردود الفعل المتتالية هددت فرنسا بالذهاب إلى "مجلس الأمن" في حال عدم عودة الحريري إلى بلاده، ونقلت تقارير عن مصادر فرنسية تأكيدهم أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وضع مهلة لعودة رئيس الوزراء اللبناني حتى مساء الأربعاء 15 نوفمبر/ تشرين الثاني القادم، من أجل انطلاق الآلية الدستورية، إما بين استقالته بصورة رسمية، أو استعادة الحياة الحكومية وتطبيع الأوضاع.

    قال المحلل السياسي، د. وفيق إبراهيم، إن "الطريقة التي جرت بها الاستقالة إنما تعكس حاجة مدبريها لشيء ما في لبنان، فهي مسألة غير طبيعية، وكان بإمكان الحريري أن يقدم استقالته في لبنان". وأشار إلى أنه على مدار عشرة شهور قضاها الحريري كرئيس للوزراء لم يتغير تفصيل واحد من العوامل السياسية التي كانت موجودة منذ تعيينه.  

    وأشار فادي عاكوم، الكاتب والمحلل السياسي، إلى أن الحريري أصبح بانتظار الردود بعد لقائه التلفزيوني وإرساله بعض الرسائل للداخل اللبناني، وعليه يتم موعد العودة، والجميع بات يعلم بأن المقابلة الأخيرة حملت الكثير من الاطمئنان، على عكس ما كان متوقعا.

    إعداد وتقديم: عبدالله حميد

    الموضوع:
    ملف استقالة الحريري (2) (68)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فرنسا اليوم, أخبار لبنان اليوم, أخبار فرنسا, أخبار لبنان, لبنان, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik