09:02 21 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    ملفات ساخنة

    قمة مصرية سودانية إثيوبية... هل حسمت الخلافات؟

    ملفات ساخنة
    انسخ الرابط
    توتر العلاقات في القرن الأفريقي (65)
    0 10

    الضيوف: أنور إبراهيم، الكاتب والمحل السياسي الإثيوبي؛ والسفير هاني شاش، مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق؛ وطلال إسماعيل، الكاتب الصحفي السوداني

    استضافت العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، قمة ثلاثية بين الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، ونظيره السوداني، عمر البشير، ورئيس وزراء إثيوبيا، هايلي ماريام ديسالين، ناقش خلالها الزعماء الثلاثة تطورات ملف سد النهضة الإثيوبي، وسبل الخروج من تلك الأزمة.

    وفي لقاء صحفي بعد اللقاء قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، إنّ القادة والمسؤولين في مصر وإثيوبيا والسودان، تحدثوا في أزمة سد النهضة، موضحا أنه لن يحدث أي ضرر لمواطني أي دولة من الدول الثلاث فيما يتعلق بقضية المياه، مشيرا خلال حديثه مع الصحفيين، عقب انتهاء القمة ثلاثية أن الدول الثلاث تجمعها مصالح مشتركة.

    من جانبه، أعلن وزير الخارجية المصري سامح شكري أنه تم الاتفاق خلال القمة الثلاثية، التي اختتمت أعمالها بأديس أبابا، على الانتهاء من الدراسات الفنية الخاصة بسد النهضة خلال شهر واحد، مؤكدا على عدم وجود طرف وسيط في هذه الدراسات في الوقت الحالي. 

    وقال أنور إبراهيم، الكاتب والمحل السياسي الإثيوبي، إن "لقاء القمة الذي جمع زعماء الدول الثلاث نتج عنه خروج الزعماء متكاتفين ووصل إلى أن يعملوا كدولة واحدة". وأشار أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية أكد أن الدول الثلاث اتفقت على إقامة وتمويل صندوق للتنمية من أجل خدمة شعوب المنطقة، وخاصة البنى التحتية والتكامل الاقتصادي والمشاريع المتعددة التي تخدم الشعوب".   

    وأشار السفير هاني شاش، مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، إلى أنه "تم التفاهم على إزالة بعض الخلافات التيي كانت معلقة بالنسبة للتقرير الاستشاري الأولي والذي تحفظت عليه إثيوبيا والسودان ووافقت عليه مصر، ونأمل أن يكون هذا اللقاء قد حقق انفراجة في هذه المواضيع المعلقة". 

    واعتبر طلال إسماعيل، الكاتب الصحفي السوداني، إن هذا اللقاء "محاولة لتحريك المياه الراكدة وقضايا الخلافات التي سيطرت خلال الفترة الأخيرة"، لكنه اعتقد أن القضايا الخلافية ما زالت لم تُحل والموعد المقرر ومدته شهر لا يكفي لحل كل هذه القضايا بين البلدان الثلاث خصوصا قضية سد النهضة"، موضحا أن قضايا تنموية كثيرة تنتظر مصر والسودان وإثيوبيا حول ملء بحيرة سد النهضة بالطرح المصري الذي تم رفضه ولم يتم نقاشه حتى في هذه القمة الثلاثية".

     إعداد وتقديم: عبد الله حميد

    الموضوع:
    توتر العلاقات في القرن الأفريقي (65)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إثيوبيا, أخبار السودان اليوم, أخبار السودان, أخبار مصر اليوم, أخبار مصر, إثيوبيا, السودان, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik