10:52 22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    ملفات ساخنة

    هجوم على مخازن النفط في طرابلس وانشقاق كتيبة تابعة لحكومة الوفاق

    ملفات ساخنة
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    انشقاق جديد في صفوف قوات حكومة الوفاق الليبية التي تخوض حربا ضروسا ضد قوات الجيش الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر، بعد أن أعلنت الكتيبة 185 مشاة بقيادة العقيد محمد مفتاح الغدوي، انشقاقها عن الوفاق وانضمامها للجيش.

    شعبة الإعلام الحربي التابعة لقوات حفتر، وثقت الموقف ونشرت مقطع فيديو لإعلان الكتيبة انشقاقها، بكامل العدة والعتاد من ضباط وضباط صف وجنود وأسلحة وآليات وذخائر، مؤكدة في بيان، تأييدها للعملية العسكرية ضد الجماعات المسلحة في طرابلس. تطور جديد للعملية العسكرية في ليبيا والتي بدأت في الرابع من أبريل الماضي، لتطهير العاصمة من الإرهابيين.

    في حين أن العمليات العسكرية تدور رحاها، تعلن المؤسسة الوطنية الليبية للنفط، أن مخزناً تابعاً لشركة مليته للنفط والغاز تم تدميره بعد قصف جوي، ما أدى إلى إصابات طفيفة لحقت بثلاثة عمال، جرى نقلهم على إثرها إلى المستشفى. ولم تكن هذه الحادثة هي الأولى هذا الأسبوع بل كشفت المؤسسة يوم الأحد عن اندلاع حريق بالقرب من خزانات نفط في جنوب العاصمة طرابلس.

    وقال عضو مجلس النواب الليبي، سعيد امغيب، إن "الانشقاقات التي تحدث في صفوف كتائب المليشيات سيكون له تأثير إيجابي على تحركات وعمليات الجيش في العاصمة طرابلس. وأكد أن "هذه الانشقاقات تأتي بعدما رأت تلك المليشيات القوة الحقيقية والكبيرة للجيش الليبي بعد أن فقدوا الثقة تماما خاصة في الوصول للمطار".

    وأشار إلى أن "الجيش الليبي يقوم بعمليات ستدرس مستقبلا وأثبت وجوده وأنه جيش نظامي متدرب له انضباطية واستجابة للأوامر وليس مليشيات كما يدعي بعض السياسيين في حكومة الصخيرات".

    من جانبه أعرب الكاتب الصحفي من طرابلس، بشير العربي عن أمله في "نهاية هذه المعركة بسبب وجود كل المؤسسات المركزية في طرابلس"، موضحا أنه "في ظل وجود مليشيات فلن تعمل تلك المؤسسات"، مؤكدا أن "انشقاق الكتيبة 185 أمر مفرح لأهالي طرابلس الذين ينتظرون الجيش الذي يحارب على تخوم المدينة ولا يريد الدخول حرصا على حياة المواطنين".

    من جهته لفت خبير الشؤون النفطية العالمية، د. وليد خدوري، إلى أن "النفط الليبي يمثل نسبة 90 بالمئة من دخل البلد ومصدر رئيسي للاقتصاد"، موضحا أن "الصراع القائم حاليا هو على السلطة في ليبيا".

    وأكد أن "النفط الليبي يؤثر بشكل كبير على أسعار النفط العالمية بسبب كثرة الطلب عليه في أوروبا إذ أنه من النوع الخفيف الصديق للبيئة إضافة إلى قربه من الأسواق العالمية".

    انظر أيضا:

    كتيبة تابعة لـ"الوفاق" تعلن انشقاقها وتنضم إلى جيش حفتر
    السراج: لن أجلس مع حفتر مرة أخرى وخلال أيام سنسمع أخبارا جيدة
    مسؤول أمريكي رفيع: نسعى لإعادة حفتر والسراج إلى مائدة المفاوضات
    بوغدانوف: موسكو لا تستبعد زيارة حفتر إلى روسيا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار ليبيا اليوم, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik