Widgets Magazine
09:06 22 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    ملفات ساخنة

    حوار مع كبير المفاوضين الفلسطينيين

    ملفات ساخنة
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    فلسطين... كلمة السر في منطقة الشرق الأوسط، الصراع الأزلي والتاريخي بين العرب وإسرائيل، لكن وبعد مجيء إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ازدادت المواقف المتكررة ضد الفلسطينيين.

    هنا لا بد من توضيح موقف السلطة الفلسطينية أكثر، خاصة مع عدم نجاح مؤتمر المنامة حوول فلسطين، وموقف السلطة منه، أسئلة عديدة نطرحها على صاحب الصولات والجولات العديدة في التفاوض مع الإسرائيليين، إنه كبير المفاوضين الفلسطينيين، د. صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، يطلعنا في هذه الحلقة ويوضح لنا مواقف فلسطين فيما هو مطروح على الساحة، في أهم قضية عربية تاريخية مع إسرائيل.

    وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، د. صائب عريقات، إن "الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية، ممثلة في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وكل مؤسسات الشعب الفلسطيني، كلها اجتمعت على موقف التمسك بالقانون الدولي والشرعية الدولية".

    وأوضح أن "تمسكنا بالقانون الدولي والشرعية الدولية والدولتين على حدود 67 استنادا للقانون الدولي، وذهاب الرئيس عباس إلى الأمم المتحدة وطرح ذلك فيه رؤية شاملة أمام مجلس الأمن في 20 شباط 2018 ".

    وأضاف إن "الرئيس محمود عباس، كان له اتصال بالرئيس فلاديمير بوتين يوم أمس، أكدا فيه على أن لا حل للقضية إلا بالدولتين على حدود 1967 والقانون الدولي، كذلك كان الموقف الصيني والاتحاد الأوروبي وجميع الدول العربية في قمة تونس وقبلها الظهران".

    ولفت إلى أن "العالم أجمع اصطف وتمسك بالمرجعيات والقرارات الدولية، وكانت إدارة الرئيس ترامب، تعمل بشكل منعزل تماما عن كل متطلبات عملية السلام مع نتنياهو وعتاة المتطرفين في إسرائيل، لفرض الحقائق على الأرض والإملاءات من خلال اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة وإغلاق منظمة التحرير في واشنطن". واعتبر أن "كل ما قامت به إدارة الرئيس ترامب هو تدمير للقانون الدولي والشرعية الدولية ومحاولة فرض السلام على الشعب الفلسطيني".

    وأكد على أن "الأسلوب الأمريكي ومضمون طرحه وأسلوب التفاوض هو الذي أفشل محاولات السلام"، متسائلا "هل يعقل أن تقطع الولايات المتحدة 359 مليون دولار عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين"، مبينا "لدينا 544 ألف تلميذ في مدارس اللاجئين بفلسطين ولبنان وسوريا والأردن، وتقطع الدعم عن مستشفيات القدس ومن ثم يذهبون إلى المنامة ويقولون إننا نسعى لازدهار الشعب الفلسطيني".

    وأضاف: "هل يعقل الانحياز الأعمى لإسرائيل. حتى تكون وسيطا عليك أن تكون متساويا بشكل بسيط بين الأطراف وليس العمل مكان نتنياهو بل وأكثر، فيما يتعلق بالقدس والاستيطان".

    وقال إن "ما يفشل ذلك هو الأسلوب الأمريكي ومضمونه والهدف منه تدمير مبدأ حل الدوليتين واستبداله بمبدأ الدولة بنظامين، ما يعني قبول الشعب الفلسطيني استمرار الاحتلال بطرق أخرى، مقابل أموال سيجمعونها ليس من سلطة الاحتلال الإسرائيلي إنما من الأطراف العربية".

    انظر أيضا:

    يحوي تغييرا في نهجه السياسي... شرط ليبرمان لاتفاق سلام مع الفلسطينيين
    "الإحصاء": 13 مليون تعداد الفلسطينيين في العالم
    ترامب: لن يتحقق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين إلا في ظل ولايتي‎
    الكلمات الدلالية:
    الشعب الفلسطيني, القانون الدولي, إسرائيل, وكالة سبوتنيك, فلاديمير بوتين, بنيامين نتنياهو, محمود عباس, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik