Widgets Magazine
20:46 18 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    ملفات ساخنة

    الصين تهدد وروسيا تعلن أن لديها ردا مناسبا وواشنطن تنوي نشر أسلحة في آسيا

    ملفات ساخنة
    انسخ الرابط
    توتر الوضع بين الهند وباكستان (24)
    0 40
    تابعنا عبر

    قال سكرتير مجلس الأمن الروسي، نيقولاي باتروشيف، إن روسيا سترد "بطريقة مناسبة" إذا قامت الولايات المتحدة بنشر أسلحة من شأنها تهديد الأمن القومي الروسي.

    من جانبها هددت الصين باتخاذ إجراءات مضادة إذا نشرت الولايات المتحدة صواريخ متوسطة المدى تنطلق من البر في آسيا، وحذرت حلفاء الولايات المتحدة من العواقب إذا سمحوا بنشر تلك الأسلحة على أراضيهم.

    وكان وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر أعلن السبت أن الولايات المتحدة تريد الإسراع في نشر صواريخ جديدة في آسيا، خلال الأشهر المقبلة، إذا كان ذلك ممكنًا. ولم يُحدّد إسبر المكان الذي تعتزم فيه واشنطن نشر تلك الأسلحة.

    يأتي ذلك بعد أن أعلنت واشنطن رسميا سريان انسحابها من معاهدة الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى المبرمة مع موسكو بعد أن اتهمت روسيا بأنها خرقت المعاهدة، بامتلاكها صاروخا يتجاوز المدى المسموح به، على الرغم من عدم تقديمها أدلة محددة بالخصوص، في حين أن روسيا أبلغت شركاءها الدوليين بشأن الاختبارات التي أجرتها على هذا الصاروخ.

    الخارجية الروسية من جهتها أعلنت انتهاء المعاهدةِ الموقعة مع واشنطن محذرة من تبعات هذا القرار ومؤكدة أنه قد يؤدي إلى سباق تسلح لا يمكن كبحه. ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى محادثات جديدة بين موسكو وواشنطن لتأمين الاستقرار الاستراتيجي.

    قال أندريه أونتيكوف، المحلل السياسي الروسي: "روسيا سترد بما يناسب نشر الولايات المتحدة صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى وسيكون مبنيا على الخطوات التي تقوم بها الولايات المتحدة الأمريكية"، مشيرا إلى أن "الكرة الآن في الملعب الأمريكي".

    وبين أن: "الهدف الروسي ليس الإنضمام لسباق التسلح أو التصعيد الجديد مع أمريكا بشكل عام وفي المنطقة ولكن الهدف الروسي هو حماية نفسها وحدودها ومن هذا المنطلق سترد روسيا على واشنطن".

    وأشار إلى أنه "يوجد سببين أساسيين للموقف الأمريكي الذي رفض دعوات روسيا للتباحث وهما رغبة أمريكا في تطوير الصواريخ قصيرة والمتوسطة المدى وأيضا أنها تريد ضم الصين إلى أي اتفاقية جديدة".

    من جانبه قال أستاذ العلوم السياسية والمتخصص في الشأن الأمريكي  عقل كيروز: "لا يجب على أي دولة في العالم أن تتهم منافستها بشيء، لأن ذلك يعني أنها تريد مصالحها فقط دون غيرها"، موضحا أنه "لا توجد دولة تستطيع دخول أي حرب مهما كانت قوتها لأن هذا يعني نهاية العالم في ظل انتشار السلاح بجميع أنواعه خاصة النووي".

    ولفت :"كل الاتفاقات الموقعة بين الدول الكبرى يتم انتهاكها واختراقها ولا أحد يطبقها"، موضحا أنه "يجب الحد من انتشار الأسلحة في ظل الدول التي يتواجد بها سلاح نووي في مقدمتها أمريكا وروسيا والصين وكوريا الشمالية وإيران والهند وباكستان".

    وقال زيدان خوليف، أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية :"ترامب يريد تصدير مشاكله الداخلية إلى الخارج وبالتالي أضاف إلى ما يفعله مع كوريا وإيران أضاف إلى ذلك هذا الانسحاب الذي يمهد إلى دخوله بالحملة الانتخابية في الحقبة الثانية من الحكم في الولايات المتحدة".

    وذكر :"في نفس الوقت يريد ترامب أن يشد الحبال مع روسيا فيما يخص السلاح الذي يبنى فيما بعد على أكثر من انسحابه من هذه المعاهدة".

    وعن إمكانية استجابة الدول الآسيوية لطلب الصين بعدم نشر الأسلحة الأمريكية، أوضح أنه "سيكون هناك استفزاز من ترامب وهذه الدول لن تستجيب للمطلب الصيني في هذا التوقيت بالذات الذي لا يوجد فيه وسائل ضغط من الصين على تلك الدول في حين يملك ترامب ذلك".

    الموضوع:
    توتر الوضع بين الهند وباكستان (24)
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik