Widgets Magazine
21:52 19 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    في العمق

    القمم الخليجية والعربية والإسلامية بين اعتراض العراق والتصعيد ضد إيران

    في العمق
    انسخ الرابط
    حساني البشير
    تصعيد التوتر بين إيران والولايات المتحدة (92)
    0 0 0

    ثلاث قمم إسلامية،عربية، خليجية في مكة المكرمة.

    مع تصاعد التوتر في منطقة الخليج وانتقال التصعيد إلى مرحلة الحشد العسكري والمناوشات، دعت السعودية لثلاث قمم لمواجهة التدخلات الإيرانية بمكة برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لبحث الموقف العربي من الاعتداءات الإيرانية على سفن تجارية في المياه الإقليمية للإمارات. وأعرب قادة ورؤساء وفود الدول العربية في البيان الختامي للقمة عن إدانتهم للأعمال التي تقوم بها إيران من سلوك ينافي مبادئ حسن الجوار مما يهدد الأمن والاستقرار في الإقليم ومطالبة المجتمع الدولي باتخاذ موقف حازم لمواجهة إيران وأنشطتها المزعزعة للاستقرار في المنطقة

    في جانب آخر قال العراق في بيان أنه يعيد التأكيد على استنكاره لأي عمل من شأنه استهداف أمن السعودية والأشقاء في الخليج، لكنه سجل اعتراضه على البيان الختامي في صياغته الحالية.

    بينما أعرب المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي ردا على بيانات قمم مكة المكرمة عن اسفه للاتهامات التي وجهت لإيران والتي لا أساس لها وأضاف موسوي أن السعودية تنتهج سياسة خاطئة عبر تحقيق مطالب الكيان الصهيوني من خلال بث الخلاف بين دول المنطقة والدول الإسلامية.

    حول هذا الموضوع من السعودية  قال د. صدقة بن يحى فاضل أستاذ العلوم السياسية بجامعة الملك عبد العزيز بجده وعضو مجلس الشورى السعودي السابق إن الأمة العربية والإسلامية تواجه تحديات تفاقمت مؤخرا من خلال وجود حشود عسكرية هائلة تمهد لقيام حرب تكون ضحيتها أجزاء كبيرة من الأمة العربية وتدمير إيران في نفس الوقت.

    وأشار د.صدقة في تصريحات لبرنامج "في العمق" عبر إذاعة "سبوتنيك" أن "القلاقل تأتي للأسف من دولة إسلامية هي إيران التي سعت لوجود منطقة نفوذ تمتد من أفغانستان شرقا حتي البحر المتوسط غربا، تمارس فيها النفوذ على الدول المجاورة، ودعم الأقليات في بعض الدول  لنشر الفوضى، لذلك جاءت البيانات الختامية لتوضح ما يجب  لمواجهة إيران".

    وأوضح صدقة أنه رغم ذلك، هناك وساطات للتوفيق بين الطرفين، وذلك سينعكس على المنطقة، وخاصة بعد إعلان الولايات المتحدة أنها لا تريد الحرب؛ بل الدفاع عن المصالح الأمريكية والضغط على إيران لإبرام اتفاق نووي جديد. منوها أن التحالف الصهيوني الاستعماري هو المسبب الأول للتوتر والتصعيد  في المنطقة. وأكد أن ما جاء على لسان برهم صالح  رئيس العراق مقبول نوعا ما مستنكرا عدم مشاركة الوفد العراقي في صياغة البيان الختامي لأنها دولة عضو في القمة العربية فكان عليها الاطلاع على البيان قبل صدوره.

    ومن طهران أشار المحلل السياسي محمد حسن البحراني أنه كان من المتوقع أن ترفض إيران ما جاء في هذه القمم وهذا ما حدث على لسان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي الذي أدان كل الاتهامات ضد إيران لأن ذلك يصب في صالح إسرائيل موضحا أن السعودية استغلت شهر رمضان وحاولت وفرض وجهة نظرها على المجتمعين في مكة.

    وأوضح أن القصد من طرح إيران بعقد معاهدة بعدم الاعتداء بينها وبين بلدان المنطقة هو لبناء جسور من الثقة بينها وبين دول الخليج ولكن يبدو أن الضغوط التي تتعرض لهل دول الخليج من أمريكا حالت دون تفعيل المقترح الإيراني. 

    وأكد البحراني أن الكويت وسلطنة عمان وقطر والعراق كلها دول خليجية تحاول أن تقوم بدور الوساطة وكلامهم مشجع، ولكن ما جاء في البيان الختامي وفيه إدانات لإيران ينسف هذه الوساطات. وأوضح حسن أن إيران تشارك بمستوى منخفض جدا في القمة الإسلامية مؤكدا أن هناك دول لن تشارك في القمة كتركيا وماليزيا وبعض الدول الإفريقية لأنها لن تخضع لإملاءات من السعودية ومن يوجهها من خارج المؤتمر.

    إعداد وتقديم: حسان البشير

    الموضوع:
    تصعيد التوتر بين إيران والولايات المتحدة (92)
    الكلمات الدلالية:
    مكة, أخبار السعودية, السعودية, دول الخليج, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik