20:21 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر

    ما مخاطر التغيير الديموغرافي في شمال شرق سوريا... وما علاقة تركيا؟

    لقاء سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    بعد هدوء نسبي سيطر على المشهد في شمال شرق سوريا نتيجة عقد اتفاق هدنة بين تركيا وكل من الولايات المتحدة وروسيا؛ لوقف التدخل التركي العسكري في مناطق رأس العين وتل أبيض.

    أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أن ما أسماهم "الإرهابيين" مازالوا موجودين في مناطق غرب وشرق منطقة "نبع السلام" شمال شرق سوريا،

    ما أثار القلق من احتمالية استئناف تركيا لعملياتها العسكرية داخل الأراضي السورية.

    تعقيبًا على ذلك، قال رياض درار، الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطي، إن " تركيا تحاول أن تجد فرصة أخرى لاستقطاع واحتلال جزء أخر من الأراضي السورية، فأنقرة لديها طموح في أن تحقق الميثاق الملي قبل اتفاق لوزان 1923، أي تسيطر على هذه المنطقة من البحر إلى الموصل، واردوغان يتحدث الأن صراحة عن اتفاقيات ومواثيق الدولة العثمانية ومنها السيطرة على ليبيا؛ لأن مصطفى أتاتورك قاتل داخل أراضيها، ما يعني أن حلم إعادة المشروع العثماني قائم".

    وعن الهدوء النسبي الذي خيم على شمال شرق سوريا بعد عقد أنقرة اتفاقيات مع روسيا والولايات المتحدة، تحدث درار بأن: " اتفاق أنقرة مع واشنطن  بموجبه أصبحت تركيا على الأرض، بمساعدة  قواتها المرتزقة اللذين يقاتلون معها وتطلق عليهم أسم الجيش الوطني، وبالفعل قد احتلوا مساحات من الأراضي السورية و شرعوا في إحداث تغيير ديموغرافي  بين منطقتي رأس العين وتل أبيض، وأصبحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية معدومة في هذه المنطقة، لكن اتفاق أنقرة مع موسكو خرج بموجبه دوريات عسكرية مشتركة فقط، في عدة مناطق دون تواجد تركي مستمر، بالتالي الفرق كبير بين الاتفاقين".

    وحول تناقض الموقف الأمريكي مع الأكراد السوريين، أوضح درار في حديثه مع برنامج "لقاء سبوتنيك": "تركيا استغلت تنافس  بعض الأجنحة داخل الولايات المتحدة، و صراع المصالح بين الدول الكبرى مثل روسيا  الولايات المتحدة لتحقيق أهدافها في شرق الفرات، وبالطبع كان هناك ضوء أخضر أمريكي للاحتلال التركي، تمثل في إعلان الانسحاب الأمريكي من هذه المنطقة، وعدم حماية الأجواء، وهذا لرغبة واشنطن في استعادة العلاقات مع تركيا بعد تقرب الثانية من روسيا ".

    وعن اسباب زيارته إلى القاهرة، تابع درار، قائلا :" مصر فتحت أبوابها لنا، وأصبحنا نناقش المصالح المشتركة، وهي مصالح سورية مصرية عربية، لا نمثل الكرد فقط نحن طيف مشترك من السوريين، ونعمل من أجل مصلحة سورية، التي تتمثل في تحرير الأراضي السورية من الاحتلال الإرهابي والتركي، خاصة أن أنقرة تقوم بنقل الإرهابيين من سوريا إلى ليبيا، والأن سنشارك في مشروع المعارضة السورية، وجلسات اللجنة الدستورية بدفع من جمهورية مصر العربية، مصر تقوم بدور إيجابي وهناك استعدادت لإطلاق مؤتمر القاهرة 3، في وقت قريب".  

    المزيد من التفاصيل في لقاء اليوم و "لقاء سبوتنيك" . تابعونا.....

    إعداد وتقديم / هند الضاوي

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik