21:00 GMT08 أغسطس/ أب 2020
مباشر

    هل أعمال العنف سمة بارزة في التظاهرات العراقية؟

    هموم عراقية
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وجّه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بتقصي الحقائق بشأن الأحداث المؤسفة التي أسفرت عن مقتل متظاهرين وإصابة العشرات، وذلك خلال الاشتباكات التي اندلعت بين محتجين وقوات الأمن وسط العاصمة العراقية، بغداد، ليل الأحد، على أن تصل النتائج خلال مدة أقصاها 72 ساعة، وأن تعير الجهات الأمنية المختصة الأولوية في متابعة جرائم الخطف والقتل التي طالت المتظاهرين، وملاحقة مرتكبيها.

    فهل عاد العنف مرة أخرى إلى تظاهرات العراق؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "هموم عراقية" على أثير راديو "سبوتنيك" رئيس مجلس إدارة مؤسسة كون للتنمية البشرية والناشط المدني حميد جحجيح:

    "مسلسل العنف ضد المتظاهرين لم يتوقف، والاغتيالات والخطف مستمرة ضد الناشطين، قد يختفي العنف لمدة معينة، ويعود مع التظاهرات، فالطرف الثالث الذي يقوم بذلك هو طرف حكومي."

    وتابع جحجيح بالقول، "في ظل جحيم حرارة الصيف والعراق يعيش أزمة في الكهرباء، فنزل المحتجون إلى ساحات التظاهر، لتعود نفس طريقة التعامل مع المتظاهرين السابقة."

    وأضاف جحجيح قائلاً، "سياسة العنف باتت سياسة ثابتة لدى الأحزاب المتنفذة في السلطة، ولا يوجد تعامل وفق مبادئ حقوق الإنسان أو الدستور، فالقوات الأمنية لديها أوامر واضحة باستخدام القوة ضد المتظاهرين."

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook