Widgets Magazine
02:11 18 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    نافذة على لبنان

    خبير لبناني: الأوضاع في لبنان تحتم الإبقاء على الحكومة والحفاظ على المعادلة السياسية الطوائفية

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    0 10

    من المنتظر أن يعقد في نهاية عطلة عيد الفطر، أي بعد عودة السياسيين اللبنانيين من إجازاتهم، لقاء بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري، ليحدد رسم طريق العمل الحكومي في المرحلة المقبلة.

    كما أفادت بذلك مصادر وزارية لصحيفة"الجمهورية"، مشيرة الى أنه "لدى رئيس الحكومة الكثير ليقوله حول بعض العثرات، والمطبات التي يفتعلها البعض في طريق حكومته. والتي أدى البعض منها إلى توتير العلاقة بين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل.

    ولم تستبعد المصادر نفسها "عقد لقاء مماثل بين الرئيس الحريري ورئيس المجلس النيابي نبيه بري، الذي ينتظر أن يعود من إجازته الخاصة بداية الأسبوع المقبل".

    كيف يبدو المشهد السياسي في لبنان على خلفية التوترات الناشئة بين مختلف الأطراف السياسية المشاركة في الحكومة؟

    يقول الخبير في الشأن اللبناني الدكتور وفيق ابراهيم في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان" بهذا الصدد

    "المشهد السياسي في لبنان محكوم دائما بالتسوية وحل الأمور مهما كان الوضع متفاقما، باعتبار أن لبنان لا يتحمل خلافات سياسية عميقة".

    ويشير ابراهيم إلى أنه وصلنا في لبنان اليوم، إلى مرحلة تبدو فيه التسوية التي قام على أساسها العهد، وهي تسوية بين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل، والتي قامت قبل انتخاب ميشال عون رئيسا للجمهورية في باريس، وأدت إلى عقد تسوية بين هذه الأفرقاء، على قاعدة التحاصص في كل شيء. غير أن هذه التسوية اهتزت عدة مرات، لكن في هذه المرة أكثر، بسبب أنه كان هناك اتفاق سري بين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل على إلغاء التدبير رقم 3، الذي يقضي بدفع مكافات مالية لعناصر الجيش لأنهم في حالة حرب، غير أن التيار الحر تراجع عن هذا الاتفاق تحت ضغط المتقاعدين العسكريين، وترك تيار المستقبل وحيدا يواجه غضب وانتقادات المحتجين العسكريين ضده، وظهرت على إثر ذلك مناوشات بسيطة، إلا أن هذه المناوشات تخفي في طياتها خلاف سني — ماروني حول الدور السياسي في لبنان.

    ولفت ابراهيم إلى أن هناك منكافات سرية وعميقة بين الطرفين، وهذا مشهد خطير جدا،  يتخوف جراءه أن تسقط هذه التسوية فتنهار الحكومة، ويصبح من الصعب إعادة تشكيلها، بيد أن الأوضاع في لبنان تحتم الإبقاء على الحكومة بأي شكل، وإبقاء المعادلة السياسية الطوائفية اللبنانية. وهناك حرص من الجميع للإبقاء على هذه التسوية على الرغم من الخلافات القائمة بين الأطراف السياسية في البلاد.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    انظر أيضا:

    الوساطة الأمريكية بين لبنان وإسرائيل.. الثقة والمطالب والسلام
    لبنان يطلق خطة لمكافحة العمالة الأجنبية غير الشرعية على أراضيه
    انتخابات في السودان خلال 9 أشهر... هجوم إرهابي في لبنان... هجوم على درنة شرق ليبيا
    وثائق سرية تكشف الدور الأمريكي في حرب إسرائيل على لبنان عام 2006
    الكلمات الدلالية:
    الحكومة اللبنانية, ميشال عون, سعد الحريري, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik