14:50 GMT29 مارس/ آذار 2020
مباشر

    خبير: استقالة الحريري مستبعدة لإنها تعني انتهاء الحريرية السياسية في لبنان

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، إنه يعطي نفسه "مهلة قصيرة جدا مدتها 72 ساعة، ليقدم الشركاء في الحكومة حلا يقنعنا ويقنع الشارع والشركاء الدوليين"، وإلا سيكون له "كلام آخر".

    وجاءت تصريحات الحريري في كلمة وجهها إلى اللبنانيين، أمس الجمعة، على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها مدن البلاد.

    وندد رئيس الوزراء ببعض الأطراف التي تريد أن تجعل منه "كبش محرقة"، لافتا إلى أنه فضل "قلب الطاولة على نفسه حتى لا تنقلب على البلد".

    وأكد الحريري أنه "مع كل تحرك سلمي في البلاد"، مضيفا أن الحل الوحيد يكمن في إصلاح القوانين التي تجاوزها الزمن بدل فرض الضرائب على المواطنين.

    واعترف بأن بلاد تواجه عجزا كبيرا بسبب الديون، مرجعا سبب الغضب الشعبي إلى "مستوى السلوك السياسي والمماطلة في الحلول".

    وشدد على أنه سعى لمدة 4 سنوات لإيجاد سبل تطوير لبنان، مؤكدا أنه "ذهب للتسوية السياسية لاجتناب صراع أهلي جديد".

    في الوقت نفسه، تفيد الأنباء الواردة من لبنان،  بتوافد عشرات المحتجين اليوم إلى ساحة رياض الصلح وسط العاصمة لليوم الثالث على التوالي لمواصلة الاحتجاج ضد سياسة التقشف الحكومية والمطالبة بتحسين أوضاع المعيشة.

    كما أغلق المحتجون الطريق بين محافظتي البقاع والجنوب باستخدام الأتربة والحجارة، فيما قطع متظاهرون آخرون طريق صيدا - الزهراني جنوب لبنان بالاطارات المشتعلة، وطريق جونية شمال بيروت، إلى جانب عدد من الطرق التي تربط بيروت ببعض المناطق المحيط بها.

    في المقابل، أفرجت السلطات اللبنانية عن عدد من المحتجين الذين اعتقلوا خلال المواجهات مساء أمس، بعد أن أعلنت في وقت سابق عن توقيف "70 شخصا خلال قيامهم بأعمال تخريب وإشعال حرائق وسرقة في وسط بيروت"

    هل هناك احتمال أن يقدم الرئيس الحريري استقالته في حال عدم تنفيذ ما طلبه من شركائه في الحكومة؟

    يقول أستاذ العلوم السياسية في الجامعة اللبنانية، والخبير في الشؤون الاقليمية الدكتور وفيق ابراهيم، في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان" عبر أثير إذاعة "سبوتنيك" بهذا الصدد:" من الصعوبة بمكان أن يتقدم الرئيس سعد الحريري باستقالته،رغم أن الذين يطالبونه بالاستقالة هم حلفاؤه، من الاقليم السعودي إلى الحزب الاشتراكي والقوات اللبنانية. لإن المشكلة تكمن في أن الحريري ليس متأكدا إن كان بإمكانه العودة إلى رئاسة الحكومة. ثانيا، قد تتشكل أزمة حكم كبيرة، جراء عدم الاستقالة أو عدم القدرة على تشكيل حكومة جديدة ."

    ويشير ابراهيم إلى أن الأوساط السياسية ترجح ولادة رباعي في الحكم، يضم كل من المستقبل والتيار الوطني الحر وحزب الله وحركة أمل،على قاعدة ابتعاد الأطراف اللبنانية المحسوبة على الولايات المتحدة والسعودية.

    ولفت ابراهيم إلى أن استقالة الحريري مستبعدة ،لإنها إن حصلت تعني انتهاء الحريرية السياسية في لبنان، وأعتقد أنه لن يغامر بهذا الأمر. وخلال 3 أيام قد يتمكنون من إصدار مشروع رئاسي للإصلاح يستبعد فرض ضرائب على المتقاعدين وعلى الطبقات الشعبية، لكن برأيي،كل هذه الأمور لن تجدي نفعا،لإنه بدأ يتكون في لبنان وعي طبقي على حساب تجميع الناس في إطار الطوائف.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook