06:19 GMT06 يوليو/ تموز 2020
مباشر

    عون يدعو إلى التنبه والحذر من الفتنة الخارجية في المجتمع اللبناني

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف الرئيس اللبناني ميشال عون أن الأجهزة الأمنية تلقت معلومات عن ارتباطات خارجية لمجموعات من المشاركين في الاحتجاجات، استغلت التظاهرات المطلبية في أعمال تخريبية.

    وأكد عون في مستهل جلسة لمجلس الوزراء يوم الأربعاء الماضي، أنه "مع حق التظاهر، ولكن لا يمكن القبول بالشغب والعنف وإثارة النعرات الطائفية والمذهبية، داعيا الجميع إلى "التنبه وعدم السماح للفتنة بالتسلل إلى المجتمع اللبناني". 

     يقول المستشار والباحث السياسي رفعت البدوي، في حديث لبرنامج «نافذة على لبنان» عبر أثير "إذاعة سبوتنيك" بهذا الصدد:

    بالتأكيد كان لدى الأجهزة الأمنية اللبنانية، وأيضا لدى أجهزة حزب الله تحديدا، معلومات مؤكدة عن أن هناك أجهزة استخباراتية أجنبية تتهيأ لافتعال فوضى في لبنان، والسبب هو ما يشاع عن محاولة لتنفيذ القسم الأول من صفقة القرن وضم الضفة الغربية، ولا يمكن أن يتم هذا الأمر إلا من خلال ضرب بيئة المقاومة وإشغالها بالفوضى الداخلية. ناهيك عن أن بيئة سوريا تعيش أوضاعا اقتصادية صعبة جدا.

    ويشير البدوي إلى أنه نتيجة للوضع الاقتصادي المتردي في البلاد، حيث تندلع هناك احتجاجات شعبية، وردت معلومات إلى الأجهزة الأمنية المذكورة، بأنه سيتم استغلال هذه الاحتجاجات المطلبية لإثارة النعرات الطائفية والمذهبية وإشاعة الفوضى حتى يكون لبنان ساحة رخوة ويُمنع عليه أن يكون بمثابة رئة تتنفس سوريا من خلالها.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    الكلمات الدلالية:
    لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook