20:09 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    خبير: تخلي فرنسا عن لبنان يعني نهاية نفوذها في هذه المنطقة الحيوية من العالم

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    يجمع غالبية المتابعين لتطورات الأوضاع في لبنان، على أن تحرك الفرنسيين لحفظ مبادرتهم بشأن تنفيذ الاستحقاق الحكومي والمهل التي أعطيت لذلك، إنما تعود لأسباب عديدة: منها الحرص على استقرار لبنان، وعدم تركهم البلد يقع في الفوضى فيدخل خصمهم التركي لفرض نفوذه. وفي حال سقطت مبادرة الرئيس ​إيمانويل ماكرون​ فإن الفشل سينعكس سلبا على الأدوار الفرنسية في المنطقة.

    ولهذا، تتجه الأنظار حاليا إلى المرحلة الأخيرة من المفاوضات الجارية لتشكيل الحكومة، فهل تنجح المبادرة الفرنسية في، أم أن تشبث البعض في مواقفهم سيؤدي الى نسف المبادرة وعلى الأرجح دفع البلاد الى المجهول؟

    يقول الكاتب والمحلل السياسي رضوان الذيب، في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان" بهذا الصدد:

    "لبنان هو المعقل الأخير لفرنسا في منطقة الشرق الأوسط، في ظل الصراع الكبير في المنطقة، فالوجود الفرنسي خرج من كل من العراق وسوريا ومصر، ولم يعد للفرنسيين إلا نفوذا بسيطا في لبنان، حيث تجري هناك منافسة على هذا النفوذ مع الأمريكيين بشكل أساسي.

    ويشير الذيب إلى أن "لبنان عاد إلى أن يكون ساحة دولية لتبادل الرسائل الإقليمية والدولية، في ظل عملية اكتشاف النفط والغاز، وعاد معه البحر الأبيض المتوسط إلى لعب دور كبير أساسي في ممرات الغاز والنفط إلى أوروبا وإلى مناطق أخرى في العالم. وبالتالي، لا يمكن لفرنسا أن تتخلى عن نفوذها هناك، لأن تخليها عن الورقة اللبنانية تعني نهاية نفوذها في هذه المنطقة الحيوية والحساسة من العالم".

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    الكلمات الدلالية:
    لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook