Widgets Magazine
00:56 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    البعد الآخر

    شبح التقسيم يدفع مجلس النواب الليبي للعودة إلى الحوار

    البعد الآخر
    انسخ الرابط
    0 42
    تابعنا عبر

    ضيوف الحلقة: أبو بكر بعيرة، عضو مجلس النواب الليبي؛ وعز الدين عقيل، المحلل السياسي الليبي

    في إطار السعي وراء الحل السياسي للأزمة الليبية وتوحيد الصف الليبي أصدر مجلس النواب الليبي قرارا باستئناف مشاركته في الحوار السياسي بعد إدخال بعض التعديلات على اتفاق الصخيرات رغم حالة الانقسام داخل المجلس نفسه بين مؤيد ومعارض لما تضمنه القرار من بنود جديدة حتى أن المؤيدين لهذه الخطوة منهم من أعرب عن عدم تفاؤله بنجاح هذا القرار في توحيد الصف الليبي حول مبدأ واحد وفي هذا السياق قال عضو مجلس النواب الليبي أبو بكر بعيرة في حديثه لسبوتنك عبر برنامج البعد الآخر حول هذا الموضوع إن هذا القرار يعني العودة إلى الحوار لأنه لا بديل أمام الأطراف الليبية غير هذا الطريق وجاء القرار الأخير لمجلس النواب باستئناف الحوار السياسي استجابة لضغوط دول الجوار وتحديدا من مصر وأغلب بنود هذا القرار اتخذت في اجتماع القاهرة الأخير بين الأطراف الليبية.

    وقال بعيرة حول إعادة هيكلة المجلس الرئاسي إن هناك أناسا يبحثون لهم عن مكان في المجلس الجديد لأن الأسماء القديمة لن تكون موجودة في التشكيل الجديد رغم عدم تخليها عن مناصبها بسهولة خاصة لو كان ورائها دعم دولي وربما تكون هذه هي إحدى العقبات الصعبة التي تواجه هذا التصور الجديد والسيد فايز السراج أعتقد أنه بالنظر للدعم الدولي الذي يحظى به سيبقى في الشكل الجديد لكن لو ترك الامر لمجلس النواب سيتم ابعاده عن الصورة.

    وأشار بعيرة أن الموضوع في مجمله يتوقف على صدق النوايا لدى جميع الأطراف التي تقدمت بهذه المبادرات فإن صدقت النوايا سنصل إلى نتائج وكفانا حروبا أما إذا كانت النوايا غير صادقة وعبارة عن أشخاص تبحث عن مناصب سياسية سوف تستمر هذه الازمة التي أكلت الأخضر واليابس لأن كل الاطراف الليبية تحمل سلاحا حسب قوله.

    وحول وضع الجيش الوطني الليبي في هذا القرار قال بعيرة إن الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر حارب الإرهاب لأكثر من سنتين والمجتمع الدولي لم يدعمه للأسف رغم تغير موقفهم مؤخرا ولا يزال الجيش طرفا رئيسا في المعادلة ولا ندري كيف يمكن أن يدخل ضمن المحاولات السياسية فإذا رفض الحوار السياسي واستمر في حربه ضد الإرهاب إلى الأمام وقتها لن يفيد الاتفاق السياسي في شيء حسب قوله كما أن توقف العمليات العسكرية يعني العودة إلى المربع صفر وربما تعود الجماعات الإرهابية إلى الظهور مرة أخرى.

    وعبر بعيرة عن رأيه في أن ليبيا تحتاج شخصية عسكرية قوية تسيطر على الأمور ويكون لها الغلبة عسكريا ثم بعد ذلك يدخل في إطار الحوار السياسي كما عبر عن عدم تفاؤله بإتمام الحوار السياسي في ظل هذا الخلاف الحاصل بين القوى السياسية الليبية.

    إعداد وتقديم: يوسف عابدين

     

    الكلمات الدلالية:
    أخبار ليبيا اليوم, أخبار ليبيا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik