04:26 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    البعد الآخر

    توني بلير: ما جرى في سوريا "لطخة بشعة" في السياسة الخارجية الغربية

    البعد الآخر
    انسخ الرابط
    112

    وهذه ليست المرة الأولى التي يتراجع فيها بلير ويبدي ندمه واعتذاره عن تصريحات أو تصرفات صدرت منه إبّان رئاسته للحكومة البريطانية، فقد سبقها ندمه على ما حدث في غزو العراق وكان شريكاً فيه، ولكنه يطلق تصريحاته هذه المرة وهو بعيد عن أي منصب سياسي. فماذا تحمل هذه التصريحات ؟

    وفي هذا الخصوص، قال مستشار وزير الإعلام وعضو أكاديمية الأزمات الجيوسياسية، الدكتور علي الأحمد، في حديثه لبرنامج "البعد الآخر" الذي يذاع على أثير إذاعة "سبوتنيك": في اعتقادي، يرسل بلير بهذه التصريحات، رسالة ليست بلسان حاله ولكن بلسان حال المؤسسة التي يتبعها وشبكة علاقاته التي رشحته أن يتابع القضية الفلسطينية، مشيراً إلى أنه من حساسية هذا الملف نعرف أن هذا الرجل بالنسبة للغرب له أهمية خاصة ولا يمكن أن يتحدث إلا بلسان مؤسسته. لافتاً إلى أن هذه الإشارات تفيد من حيث المبدأ أن هناك مراجعات يجب التعاطي معها بهدوء وجدية "ونحن نرى أن هناك رأياً عاماً في الدول الغربية رافضاً للتدخل الغربي في الملفات السورية والعراقية والليبية".

    وبيّن الأحمد أن هذه التصريحات التي تأتي في شكل إشارات وليس قرارات  - لأنه ليس جهة رسمية  - ربما تكون نوعاً من المقدمات حتى يكون هناك انعطافات غربية باتجاه الدولة السورية، "وكانت هذه الانعطافات تأتي في السابق بالسر من خلال الأجهزة الأمنية التي كانت تتسلل شرعاً وتتعاطى مع الأجهزة الأمنية السورية، والدولة السورية صرحت مرارا أنها تتعاطى من فوق الطاولة وليس من تحت الطاولة حسب قوله ولكن هذه التصريحات لا يجب تجاهلها ولا التضخيم فيها لأنها على الأقل ممكن وصفها بنقد الذات.

    من جهته، قال المحلل السياسي من لندن محمد أبو العينين: ربما يكون الموروث السياسي لتوني بلير مثيراً للجدل في جوانب كثيرة، ولا يتمتع بشعبية كبيرة بالإضافة إلى مسعى من بلير لتوظيف المواقف الراهنة وهو يعلم تماماً أن هناك حالة من الغضب تجاه السياسة الخارجية البريطانية وتحديداً تجاه ما يحدث في سوريا وليبيا.

    وأكد أبو العينين أن إبداء بلير ندمه واعتذاره يأتي في إطار كسب الدعم الشعبي لأن فترة رئاسته للحكومة شهدت الكثير من التجاوزات ولم تتميز بالتوازن حتى بعدما ترك العمل الرسمي حيث كانت مواقفه دائماً مناصرة للديكتاتوريات والأنظمة المستبدة ولم تنحاز إلى قضايا العدالة والحرية.

    وأشار أبو العينين إلى أن محاولة عودة بلير للساحة السياسية عبر التصدي لعملية انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي ستبوء بالفشل لأن هناك إجماعاً شعبياً بريطانياً على هذه الخطوة ولن تسمح له البنية السياسية المستدامة منذ فترة طويلة في بريطانيا بالعودة بحزب أو تكتل سياسي جديد لأن المجتمع البريطاني ثري بالسياسيين والأحزاب والتكتلات السياسية.

    إعداد وتقديم: يوسف عابدين

     

     

    انظر أيضا:

    تقرير سري يكشف احتمالية استعانة ترامب بخدمات توني بلير
    توني بلير: بعض الدول العربية ستطبع مع إسرائيل قبل اتفاقية السلام
    الخارجية البريطانية تمنع توني بلير من الإقامة لدى السفارات في الخارج
    قيادي في حزب العمال يطالب بمحاكمة توني بلير لارتكابه جرائم حرب
    الكلمات الدلالية:
    أوروبا, أخبار بريطانيا, العالم, الحكومة البريطانية, توني بلير, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik