13:32 18 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    البعد الآخر

    ماذا يملك الأفارقة للرد على تصريحات ترامب

    البعد الآخر
    انسخ الرابط
    0 11

    ضيوف الحلقة / من باريس الدكتور رامي الخليفة العلي الباحث في الفلسفة السياسية، من القاهرة الدكتور أيمن سمير الباحث في العلاقات الدولية.

    تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الأفارقة، والتي وصفت من قبل البعض بالعنصرية، وضعها الباحث في الفلسفة السياسية رامي الخليفة العلي، ضمن ثلاثة سيناريوهات، إحداها، أن الرئيس ترامب يعبر بها عن وجهه العنصري، والذي طالما ميزه خلال حملته الانتخابية، أو خلال السنة الأولى من حكمه حسب وصفه، وثانيها أن الرئيس ترامب وإدارته باتت تستخدم التصريحات المتطرفة، للتغطية على فشله في إدارة الملفات الخارجية، وثالث هذه السيناريوهات حسب وصف العلي، أنها تعبر عن الفكر اليميني المتطرف للرئيس ترامب، وعليه يرى العلي أن هذه التصريحات، ستؤثر على العلاقات الأمريكية الأفريقية بوجه خاص، والعلاقات الأمريكية الخارجية بوجه عام.

    وأشار العلي أن كل ما يهم ترامب هو القاعدة الجماهيرية، التي تؤيد توجهاته اليمينية، ولا يأبى كثيرا بردود الأفعال السلبية.

    من جانبه يرى الباحث في العلاقات الدولية أيمن سمير رد الفعل الأفريقي بالضعيف حتى الآن، والمشابه لردود الأفعال العربية والإسلامية، التي واجهت من قبل إساءة الرئيس الأمريكي ترامب لهم، أثناء حملته الانتخابية، وحتى بعد وصوله للبيت الأبيض، مؤكدا أن ترامب لن يعتذر عما بدر منه تجاه الأفارقة.

    وأضاف سمير أن الدول الأفريقية تملك الكثير من أوراق الضغط على المجتمع الدولي والإدارة الأمريكية، لإجبار ترامب على الاعتذار، وعدم تكراره لمثل هذه التصريحات، التي لا يمكن وصفها بتصريحات شخصية، ولكنها تنسب إلى الإدارة الأمريكية، والتوجه الأمريكي بوجه عام، إن كانت الولايات المتحدة تود أن تكون القائدة حقا لهذا العالم.

    فماذا يملك الأفارقة من أدوات للرد على تصريحات ترامب؟

    المزيد من التفاصيل في حلقة ليوم من البعد الآخر. تابعونا…

    إعداد وتقديم يوسف عابدين

    انظر أيضا:

    طبيب البيت الأبيض يعلن نتائج الفحص الطبي للرئيس ترامب
    ترامب: مؤلف "النار والغضب" مختل عقليا
    ترامب: أمريكا شهدت يوما عظيما بعد خفض الضرائب
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, دونالد ترامب, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik