09:27 19 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    بانوراما

    ليبيا بعد ست سنوات من الثورة...قطار الأزمة يسير والوجهة مجهولة

    بانوراما
    انسخ الرابط
    0 13541

    ضيف الحلقة: عبد العزيز إغنية – أكاديمي وخبير في الشأن الليبي

     ست سنوات مرت على ثورة فبراير/ شباط في ليبيا، التي أطاحت بنظام العقيد معمر القذافي لكن لم تلبث أن أدخلت البلاد في أتون حرب وصراعات مسلحة ما زالت متواصلة حتى اليوم.

     وقد فشلت الحكومات التي تعاقبت على الحكم في  معالجة ملف الانفلات الأمني وانتشار الجماعات المسلحة وغرقت في الفساد، ما وضع البلاد على حافة الإفلاس.

    وتتنازع على السلطة في ليبيا اليوم، ثلاث حكومات هي "الوفاق" برئاسة فايز السراج التي تلقى دعماً دولياً، و"المؤقتة" المنبثقة عن مجلس النواب ويرأسها عبد الله الثني، و"الإنقاذ" التي شكلها المؤتمر الوطني العام ويرأسها خليفة الغويل.

    أما الجنرال خليفة حفتر — قائد الجيش الوطني الليبي والذي لا يعترف بالحكومة في طرابلس فقد تمكن من السيطرة على 4 موانئ نفط رئيسية، سمحت باستئناف صادرات النفط لكن أفضى في المحصلة كذلك إلى رفع  وتيرة الصراع.

    وما زالت تفاعلات الأزمة الحادة متواصلة في ليبيا رغم مرور أكثر من عام على توقيع اتفاق "الصخيرات"، للتوصل إلى تسوية، ورغم وصول قطار الحراك السياسي إلى محطة "اتفاق القاهرة" التي أسفرت عن الدعوة إلى إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في موعد أقصاه فبراير 2018.

    يرى الأكاديمي والخبير في الشأن الليبي عبد العزيز إغنية، أن رئيس المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق فايز السراج لا يملك قراراً سياسياً أو عسكرياً أو مالياً يؤهله للقاء المشير حفتر.

    ويضيف في مداخلة له عبر برناج "بانوراما" إلى أن "السراج لا يملك سوى الاعتراف الدولي، الذي —بدلاً من أن يدير أمور البلاد- فقد تحول إلى وكيل محلي للدول الغربية التي يتلقى تعليمات من سفرائها"- حسب نعبيره.

    في مقابل ذلك يرى الخبير الليبي أن "قائد قوات الجيش الليبي خليفة حفتر يحظى بدعم شعبي كبير في المنطقة الشرقية وموجود على الأرض ولديه إنجازات في مسألة القضاء على الإرهاب وملاحقة المتطرفين وإستتباب الأمن بمساعدة الناس".

    ويتساءل أغنية فيما إذا ما حصل في فبراير 2011 كان "يعتبر ثورة أم نكبة على الليبيين الذين أصبحوا بعد هذه الثورة يقفون بطوابير طويلة أمام المصارف، ويتعرضون للإهانة كل يوم وتختطف بناتهم وتنتهك ممتلكاتهم وتهدد حريتهم الشخصية من قبل مجموعات مسلحة تعيث فساداً أمام مرأى ومسمع القوى الدولية التي دخلت في عام 2011 واستصدرت قراراً أممياً بحجة حماية المدنيين".

    ويشير إلى أنه تم تزوير الانتخابات في عام 2012 والتحايل عليها ما أفرز مجموعات داخل المؤتمر الوطني غير المجموعات التي انتخبها الشعب الليبي لعمل إجراء مصالحات والحفاظ على مدخرات البلاد".

    وأتهم إغنية دول إقليمية وغربية بـ"تغذية الجماعات الخارجة عن القانون والمعطلة للمسار الطبيعي والديمقراطي في ليبيا، والتغاضي عن الجرائم التي ارتكبتها هذه المجموعات، كما حصل عندما قامت ميليشيات مصراته بتدمير طرابلس والمطار التابع لها وقتلت الليبيين، بينما بقيت القوى الغربية في موقف المتفرج".

     إعداد وتقديم: فهيم الصوراني

    الكلمات الدلالية:
    أخبار ليبيا اليوم, أخبار ليبيا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik