Widgets Magazine
01:06 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    بانوراما

    السعودية وإيران: كيف سيكون شكل المواجهة المقبلة!

    بانوراما
    انسخ الرابط
    0 32
    تابعنا عبر

    ضيوف الحلقة: صدقة بن يحيى حمزة فاضل- عضو مجلس الشورى السعودي؛ علي المعشني – خبير في الشؤون الإقليمية

    تناقش الحلقة تصريحات مستشار الأمير محمد بن سلمان، ولي ولي العهد السعودي ووزير الدفاع، التي تحدث فيها عن اتفاق بين الأمير والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على أن إيران تشكل تهديدا أمنيا للمنطقة.

    المستشار السعودي اعتبر أن اللقاء الذي جمع بين ترامب ومحمد بن سلمان شكّل "نقطة تحول تاريخية" في العلاقات السعودية-الأمريكية.

    يأتي ذلك بعد أن كانت السعودية تنظر بعدم الارتياح إلى إدارة الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، التي رأت أن العلاقات مع السعودية بالنسبة لهذه الإدارة أصبحت أقل أهمية من التفاوض بشأن الاتفاق النووي مع إيران المبرم عام 2015.

    لكن المستشار أكد على أن اجتماع محمد بن سلمان مع ترامب أعاد الأمور إلى مسارها الصحيح، ويمثل فرصة كبيرة في العلاقات بين البلدين في كافة المجالات.

    تعليقاً على هذا الموضوع، قال عضو مجلس الشورى السعودي، صدقة بن يحيى حمزة فاضل، إن العلاقات بين الرياض وواشنطن تتنامى وأصبحت في وضع متميز، وأن اللقاء الذي جمع بين ولي ولي العهد محمد بن سلمان والرئيس دونالد ترامب هو مؤشر على تطور هذه العلاقات الاستراتيجية بين البلدين.

    وفي حديث لبرنامج "بانوراما" اعتبر فاضل أن السعودية "حاولت مراراً وتكراراً التقرب إلى إيران والتفاهم معها لحل الخلافات، لكن الجانب الإيراني يصر على الاستمرار في اتخاذ سياسات توسعية وعدوانية تجاه المنطقة وتجاه المملكة بشكل خاص منذ الثورة الإسلامية في عام 1979.

    وأضاف أن استمرار هذه السياسة "يحول دون حصول تفاهم حقيقي بين إيران، من جهة، ومعظم البلدان العربية — من جهة أخرى.

    وتابع أن "إيران تمارس سياسة تمكين الأقليات في بعض البلدان العربية لكي تهيمن على السلطة وتحكم الغالبية الموجودة في هذه البلدان، ويتمثل ذلك في دعم الحوثيين في اليمن و"حزب الله" في لبنان، والميليشيات الشيعية في العراق، أضافة لدعمها للنظام في سوريا، في محاولة لتشكيل تكتل شيعي تقوده إيران".

    من جانبه قال الدبلوماسي العماني السابق، الخبير في الشؤون الإقليمية، علي المعشني، إن الإدارة الأمريكية الجديدة تسعى إلى خلق عدو خارجي لاستقطاب الرأي العام الداخلي وحشده نحو الخارج وعدم الالتفات للمشاكل الداخلية".

    وفي مداخلة عبر نفس الحلقة رأى المعشني أنه "لا يمكن للمشروعين الإيراني والسعودي أن يلتقيا، وأن أحد المشروعين يجب أن يزول وإلى الأبد".

    وأن "الولايات المتحدة على لسان مسؤوليها أقرت بعدم قدرتها على خوض أية حروب حتى عام 2023، وكيف لاحظ الجميع أن الرئيس السابق باراك أوباما كان يهدد في حين لم يكن رئيس الأركان يحضر له أي اجتماع".

    وشدد المعشني على أن "أية حرب أمريكية ضد إيران هي مغامرة من العيار الثقيل وستتحول إلى كارثة على حلفائها في المنطقة،"، ولفت أنه لا إجماع أوروبي على عقوبات أوضغوطات جديدة يمكن أن تتخذ ضد إبران".

    وأضاف أن "المشروعين الإيراني والسعودي هما على طرفي نقيض" فالإسلام الإيراني هو بطبيعة ثورية فيما السعودي راديكالي، وفي حين تتجه السعودية نحو التطبيع مع إسرائيل فإن إيران تؤكد على المقاومة، وأن مشروع الدول المناهضة لإيران في المنطقة أفلس، بدليل بدء "داعش" بالتبخر في المنطقة".

    تفاصيل الحوار في الملف الصوتي

    إعداد وتقديم: فهيم الصوراني 

    الكلمات الدلالية:
    أخبار إيران اليوم, أخبار السعودية اليوم, أخبار إيران, أخبار السعودية, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik