Widgets Magazine
09:14 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    اتفاق خروج المسلحين من القنيطرة...إقرار قانون "الدولة القومية" في إسرائيل...مقترح الحوثيين بشأن ميناء الحديدة

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    "قانون القومية" ومستقبل الوجود العربي (51)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الضيوف: الكاتب والمحلل السياسي السوري د. علاء الأصفري؛ ود. عبد المجيد سويلم أستاذ العلوم السياسية في جامعة القدس؛ والكاتب والمحلل السياسي اليمني محمود الطاهر

    أعلنت وكالة الأنباء السورية "سانا"، اليوم الخميس، التوصل إلى اتفاق يقضي بخروج المسلحين الرافضين للتسوية مع الدولة السورية من محافظة القنيطرة إلى إدلب.

    وأضافت "سانا" أن "الاتفاق ينص أيضا على عودة الجيش العربي السوري إلى النقاط التي كان يتمركز فيها قبل عام 2011".

    د. علاء الأصفري، الكاتب والمحلل السياسي السوري، إن نحو 8000 مدني تم إخراجهم حتى الآن من كفريا والفوعة، معتبرا أن "هذا مؤشر جيد مع وجود أفضلية خاصة لموضوع المدنيين في سوريا".

     وعن اتفاق القنيطرة أكد أنه "جرى برعاية روسية على أن يخرج إرهابيو القنيطرة — وكلهم محسوبون على جبهة النصرة- إلى الشمال السوري، وبالتالي هو اتفاق جيد وتكون وقتها قوات الجيش العربي السوري  وصلت للحدود السورية بشكل كامل  سواء مع الأردن أو الكيان الإسرائيلي".

    أقر(الكنيست) الإسرائيلي بموافقة  62 عضوا ومعارضة 55 وامتناع نائبين عن التصويت، قانون"الدولة القومية"، الذي يسمح لليهود فقط بحق تقرير مصير في البلاد.

     من جانبها، أدانت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حنان عشراوي، بشدة تصويت الكنيست الإسرائيلي بالأغلبية على مشروع القانون  الجديد، واصفة إياه بالعنصري ويسعى للقضاء على الوجود الفلسطيني.

      الدكتور عبد المجيد سويلم أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس، قال إن "القانون الجديد يمثل انعطافة غير طبيعية في السياسة العنصرية الاسرائيلية، وبموجب القانون سيكون هناك سياسة فصل عنصرى  رسمية  متبناة من هيئة تشريعية في اسرائيل ، كما ينهى النقاش تماما في مسألة السلام ، مشيرا إلى أن الفلسطينيين سيطلبون من المجتمع الدولى التصدى لاسرائيل ومحاصرتها ومعاقبتها  حيث إنها بهذا القانون تخالف القانون الدولي الإنساني، لافتا إلى أن ذلك قد يأخذ بعض الوقت..

    أعلن زعيم جماعة أنصار الله (الحوثيين) في اليمن، عبد الملك الحوثي، استعداده لتسليم إدارة ميناء الحديدة إلى الأمم المتحدة شريطة وقف التحالف الذي تقوده السعودية لهجومه العسكري على المدينة.

    قال محمود الطاهر، المحلل السياسي اليمني، إن هناك فرق بين تسليم ميناء الحديدة للأمم المتحدة والإشراف عليه، ما يعني رفض الحوثيين تسليمه، مشيرا إلى أن الحكومة اليمنية تتفاوض على القرار 2216 الذي يدعو الحوثيين بالانسحاب الكامل من الأراضي اليمنية، وتسليم سلاح الدولة الذي تمت السيطرة عليه عام 2014، موضحا أن "الحرب لن تنتهي في الحديدة والتحالف لن يقبل بذلك، مضيفا أن "الأمر المثير في هذا الموضوع هو موقف المبعوث الأممي لليمن، مارتن غريفيث، الذي أصبح يفاوض الحوثيين على أساس أنه أمر واقع، ما يجعلنا نضع علامات استفهام حوله".

    إعداد وتقديم: عبد الله حميد و دعاء ثابت 

    الموضوع:
    "قانون القومية" ومستقبل الوجود العربي (51)
    الكلمات الدلالية:
    القدس, اليمن, فلسطين, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik