12:18 26 مايو/ أيار 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    الجمعية العامة تتبنى مشروع قراربشأن الجولان..والسنوار يقول عين المقاومة الفلسطينية لا تنام

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0

    الضيوف : تحسين حلبي المتخصص في ملف الصراع العربي الإسرائيلي، رأفت المَعمَري، الكاتب والمحلل السياسي اليمني، حازم قاسم المتحدث باسم حركة المقاومة الاسلامية "حماس".

    الجمعية العامة تتبنى مشروع قرار يؤكد سيادة سورية على الجولان

    تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس الجمعة، بالأغلبية الساحقة قرارا يؤكد سيادة سورية على هضبة الجولان المحتلة ويدين احتلال إسرائيل للمنطقة باعتبار كل إجراءاتها هناك باطلة.

    وحظي مشروع القرار بدعم 151 دولة واعترضت عليه الولايات المتحدة وإسرائيل فقط بينما امتنعت 14 دولة عن التصويت.

    ويعتبر تصويت الولايات المتحدة ضد تبني هذا القرار تغيرا ملموسا في سياساتها من هذه القضية فهذه المرة الأولى. 

    وتحث إسرائيل إدارة رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، وكذلك الكونغرس الأمريكي، على الاعتراف بسيادتها على الجولان، وقالت واشنطن إنها لا تدرس حاليا اتخاذ هذه الخطوة، إلا أن تصويتها اليوم في الجمعية العامة قد يمثل مؤشرا على تراجعها عن هذا الموقف

    قال تحسين الحلبي، المتخصص في الصراع العربي الإسرائيلي:

    "الولايات المتحدة في عهد الرئيس ترامب، اتخذت قرارات غير مسبوقة في تاريخ كل رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية منذ يونيو/ حزيران 1967، خاصة في قضايا الأراضي المحتلة، فلم يجرؤ رئيس أمريكي من قبل على نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس المحتلة"

    وأضاف: " طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي منذ عامين، حين زار الجولان مع قيادته العسكرية، وقبل أن تنتهي الدولة السورية من حسم معركتها على الإرهاب، الولايات المتحدة وأوروبا أن  يؤيدا  قرارًا بنقل الجولان للسيادة الإسرائيلية، وينتهي الملف من الأمم المتحدة، ولكن من الواضح أن عرض نتانياهو لم يرضِ الطرفين وقتها".

    وحول معارضة واشنطن أمس لقرار الأمم المتحدة الخاص بتأكيد سيادة سوريا على الجولان، اعتبر أن الموقف الأمريكي يشير إلى نجاح نتانياهو في ابتزاز ترامب، موضحًا أن ازدياد ميزان القوة لصالح سوريا وحلفاءها سيجعل القرار الأمريكي يتيمًا، مع زيادة الاستعدادات السورية؛ لمنع رئيس الوزراء الاسرائيلي من العبث بسيادتها في الجولان

     جريفيث: تلقيت تأكيدات قاطعة من قيادات الأطراف اليمنية بحضور مشاورات السويد

    أعلنت بريطانيا، أمس الجمعة، أنها ستحث مجلس الأمن الدولي على تأييد التوصل إلى هدنة إنسانية في اليمن

    وأفادت المندوبة البريطانية الدائمة لدى الأمم المتحدة، كارين بيرس، بأنها ستطرح على مجلس الأمن الاثنين القادم مسودة قرار تتضمن الطلبات الخمسة التي قدمها مارك لوكوك مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة.

    من جانبه أكد مبعوث الأمم المتحدة لليمن مارتن غريفيث أمام مجلس الأمن، إنه تلقي تأكيدات قاطعة من قيادات الأطراف اليمنية.. بالالتزام بحضور هذه المشاورات، ويحاول غريفيث عقد محادثات سلام بين الأطراف اليمنية في السويد قبل نهاية العام الجاري

    وفي سياق متصل، قال رئيس اللجنة الثورية محمد علي الحوثي أن تصرفات التحالف السعودي توحي بأن هناك تحضيراً لمعارك جديدة

    وقال رأفت المَعمَري، الكاتب والمحلل السياسي اليمني، إن: "هناك أزمة ثقة بين الطرفين فما زالت مستمرة بين وقت وآخر في محافظة الحديدة حتى بعد طرح هدنة منذ أيام لكنها لم تتوقف حتى الآن من جانب الطرفين"، مشيرا إلى أن "هناك تطمينات من قبل الطرفين أن هذه المشاورات ستكون ناجحة لأن هذه المسودة قدمت ضمانات للطرفين خصوصا جماعة أنصار الله والذي وعدهم المبعوث الأممي مارتن غريفيث بأنه سوف يغادر معهم من صنعاء"

    وأوضح أن هذه المرة:

    "هناك عزيمة جادة من قبل الأطراف والمجتمع الدولي للضغط عليهم وهناك استجابة لوقف الحرب خاصة وأن الوضع الإنساني في اليمن بات وضعا كارثيا مع انتشار المجاعة في أكثر من محافظة".

     السنوار: عين المقاومة الفلسطينية لا تنام، وأصابع المجاهدين لا تترك الزناد

    أكد  يحيى السنوار رئيس حركة حماس في قطاع غزة، في كلمة له خلال حفل تأبين شهداء مواجهات خان يونس، امس  الجمعة، أنّ "عين المقاومة الفلسطينية لا تنام، وأصابع المجاهدين لا تترك الزناد

    وأشار السنوار إلى أنّ "صواريخ المقاومة باتت أكثر عدداً و دقة وأشد تفجيراً"، وأضاف: "لأوّل مرة في تاريخ المقاومة يعمل المجاهدون في فلسطين تحت كلمة واحدة

    وأضاف مخاطباً رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو: "إنّ غزة تحمل لكم الموت الزؤام

    وتساءل السنوار: "هل ظن العدو الإسرائيلي عندما سمح بإدخال المال القطري أننا سنبيع دماء شهدائنا بالسولار أو الدولار؟

    داعيًا السلطة الفلسطينية وكافة الفصائل إلى الجلوس على طاولة الحوار

    قال حازم قاسم، المتحدث الرسمي باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس":

    "إن تصريحات السنوار جاءت للتأكيد على مواقف المقاومة والوحدة الميدانية داخل قطاع غزة، وكذلك رفض صفقة القرن، نافيًا وجود تعسر في مسار التهدئة مع اسرائيل، برعاية مصر".

    وتابع قائلًا:" من بدأ التصعيد هو الاحتلال الإسرائيلي، من خلال التسلل داخل القطاع؛ لاستهداف قادة القسام، ولاصحة لما يتم ترويجه بأن المقاومة الفلسطينية تسعى لاشعال حرب، والدليل على ذلك هو استجابة القاومة السريعة لمصر، ووقف إطلاق النار في نفس اليوم".

    الكلمات الدلالية:
    مشروع قرار في الجمعية العامة للأمم المتحدة, المقاومة الفلسطينية, الجولان, اليمن, بريطانيا, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik