01:58 12 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    عالم سبوتنيك

    مدعي إسطنبول يطلب القبض على مسؤولين سعوديين في قضية خاشقجي

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    مستجدات في مقل خاشقجي وردود فعل العالم (3) (89)
    0 0 0

    تتناول حلقة اليوم أربع مواضيع: المشاورات اليمنية تنطلق في السويد... مدعي إسطنبول يطلب القبض على مسؤولين سعوديين في قضية خاشقجي، وبدء مفاوضات الصحراء لكسر الجليد بين المغرب وبوليساريو، والاتحاد الأوروبي ينفذ آلية للالتفاف على العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران.

    تنطلق المشاورات اليمنية التي ترعاها الأمم المتحدة، في السويد، بعد وصول وفد الحكومة بعد يوم واحد من وصول وفد الحوثين، بمرافقة مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن غريفيث على متن طائرة كويتية.

    ومن المنتظر أن تركز جولة المحادثات الجديدة، التي تجرى في قصر جوهانسبورغ، خارج مدينة ستوكهولم، على الاتفاق بشأن خطوات أخرى لبناء الثقة وتشكيل هيئة حكم انتقالية. ولم يتضح ما إذا كان الطرفان المتحاربان سيجريان محادثات مباشرة أم أن غريفيث سيقوم بجولات مكوكية بين الجانبين.

    وقال المحلل السياسي اليمني، جمال محسن، إن "هناك نظرة إيجابية للمشاورات  الجارية بين طرفي الأزمة بين الحكومة الشرعية والحوثيين، وهناك حديث عن إطلاق سراح الأسرى من الطرفين"، مشيدا "باللقاءات التي أجراها المبعوث الأممي بكل الأطراف بمن فيهم الحراك الجنوبي، مؤكدا أنه "استعان بمستشارين من خارج أطراف النزاع  لمساعدته في التوصل إلى حلول"، مستبعدا "جلوس طرفي الأزمة على طاولة واحدة".

    وانتقد محسن "عدم الحديث عن فتح ممرات آمنة وإطلاق المساعدات الإنسانية في المناطق التي تحت سيطرة الحوثيين".

    أصدر المدعي العام في اسطنبول مذكرتين للقبض على مسؤولَيْنِ سعوديينِ سابقين هما سعود القحطاني وأحمد عسيري للاشتباه بأنهما خططا لقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

    وخلص الادعاء إلى أن هناك اشتباها قويا بأن المسؤولين السابقين، شاركا في التخطيط لقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية باسطنبول في الثاني من أكتوبر تشرين الأول.

    وتأتي هذه الخطوة بعد يوم من اتهام أعضاء كبار في مجلس الشيوخ الأمريكي ولي العهد السعودي بأنه المسؤول عن قتل خاشقجي، بعد إفادة من وكالة المخابرات المركزية بشأن الأمر.

    من جهتها طالبت ميشيل باشليه، مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، بإجراء تحقيق دولي لتحديد المسؤول عن قتل خاشقجي.

    وقال عبدالله العساف، المحلل السياسي السعودي، إن "تركيا أفلست وخرجت من الأزمة دون أن تحقق أي مكاسب سياسية أو اقتصادية فحاولت مرة ثانية الالتفاف على القضية والبحث عن مداخل أخرى"، معتبرا أن "هذا تدخلا بشأن السعودية ولا يحق لتركيا المطالبة بالمتهمين طالما وصلت القضية إلى القضاء السعودي".

    بدأت في جنيف محادثات بين المغرب وجبهة "بوليساريو" والجزائر وموريتانيا حول الصحراء الغربية. وحض الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، جميع الأطراف على التعامل مع المسألة بطريقة "بناءّة" وعدمِ فرض أي شروط

    وتستمر المحادثات يومين مع ممثل الأمم المتحدة في النزاع هورست كولر في مسعى لإعادة إطلاق المفاوضات المتوقفة منذ العام 

    2012

    وفشلت الأمم المتحدة مرات في التوسط للتوصل إلى تسوية في شأن الصحراء الغربية، حيث خاض المغرب و"بوليساريو" حروبا منذ عام 1975 وحتى عام 1991.

    ونشرت بعثة أممية لحفظ السلام في المنطقة المتنازع عليها منذ العام 1991 لمراقبة تطبيق وقف النار وتنظيم استفتاء على وضع الصحراء الغربية لم يتبلور بعد.

    ويصر المغرب على أن أي مفاوضات تتعلق بالمنطقة يجب أن تركز على اقتراحه منحها حكما ذاتيا تحت سيادته في حين تصر جبهة البوليساريو على إجراء استفتاء حول تقرير المصير لحل النزاع.

    وقال المحلل السياسي، محمد الفنيش، إن "الأمر الجديد في مفاوضات جنيف هو حضور الطرف الرسمي عن موريتانيا والجزائر"، مستبعدا أن "تأتى هذه المحادثات بجديد طالما هناك نفور بين الرباط والجزائر وكذلك بسبب المصالح الدولية"، كما أشار الفنيش إلى أن "المفاوضات أصبحت خارجة عن مصلحة الصحراويين سواء في الصحراء المغربية أو في مخيمات تندوف"،  مضيفا أنه "لابد للمجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته ليضمن الحقوق الاجتماعية للمواطنين سواء في الجنوب المغربي أو في مخيمات تندوف".

    أعلن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أن الاتحاد الأوروبي سينفذ في شكل سري، آلية أعدّها للالتفاف على العقوبات الأميركية المفروضة على طهران، نظراً إلى مساعي واشنطن لمنع أي إجراء أو تطوّر لمصلحة إيران، مشددا على أن طهران ليس لديها برنامج لإنتاج أسلحة نووية، ولا تصمّم صاروخاً لحمل هذه الأسلحة.

    في الوقت ذاته أقرّت إيران بأن الاتفاق النووي المُبرم عام 2015 يمكّنها من أداء دور فاعل، إقليمياً ودولياً. إلى ذلك، صادق مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني على مشروع معدّل لقانون مكافحة تمويل الإرهاب وتبييض الأموال، كي تنْضَمّ إلى «مجموعة العمل المالي» (فاتف) التي أمهلت طهران حتى شباط (فبراير) المقبل، لاستكمال إصلاحات ستجعلها تطبّق المعايير الدولية، وإلا تواجه عواقب.

    وقال الخبير بالشأن الإيراني، د. حكم  أمهز، إن "تصريحات وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف تشير إلى أن الأوروبيين جادين في إطار تنفيذ الاتفاق النووي"، مضيفا أن "آليات التنفيذ ستكون سرية  حتى لا يحرجوا الولايات المتحدة الأمريكية  في مواجهتها لتنفيذ هذه الآلية المالية"، بالإضافة  "لحفظ ماء وجه الأوروبيين واستقلالية موقفهم  السيادي". وأشار أمهز  إلى "أننا بصدد مرحلة  أكثر قابلية لتنفيذ الوعود الأوروبية  من ذى قبل".

    الموضوع:
    مستجدات في مقل خاشقجي وردود فعل العالم (3) (89)
    الكلمات الدلالية:
    السعودية, إيران, تركيا, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik