Widgets Magazine
21:21 21 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    مستقبل الجزائر إذا استقال بوتفليقة... أمريكا تضغط لإثناء تركيا عن صفقة "إس-400" الروسية

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    الانتخابات في الجزائر (40)
    0 0 0

    موضوعات حلقة اليوم: مستقبل الجزائر حال أعلن بوتفليقة استقالته، والإجراءات المتوقع إصدارها قبل الاستقالة؛ أمريكا توقف إرسال معدات لطائرات "إف-35" لإثناء تركيا عن صفقة "إس-400" الروسية؛ أمريكا تلوح بمزيد من العقوبات على إيران والوکالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد التزام إيران بالاتفاق النووي بشكل كامل.

    مستقبل الجزائر إذا أعلن بوتفليقة استقالته، والإجراءات المتوقع إصدارها قبل الاستقالة

    يعتزم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الاستقالة من منصبه قبل الثامن والعشرين من أبريل/نيسان الحالي، بحسب ما أفاد به بيان رئاسي. وأجبرت الاحتجاجات الواسعة التي تشهدها البلاد بوتفليقة على التراجع عن الترشح لولاية خامسة، بعدما ظل في سدة الحكم أكثر من 20 عاما.

    وبحسب بيان صادر عن الرئاسة الجزائرية، نقلته وكالة الأنباء الرسمية، فإن بوتفليقة سيصدر "قرارات مهمة" قبل استقالته من منصبه. وأوضح البيان أن القرارات المرتقبة تهدف إلى "ضمان استمرارية سير مؤسسات الدولة خلال الفترة الانتقالية".

    وقال الدكتور سليمان أعراج أستاذ العلوم السياسية بجامعة الجزائر إن مسألة استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، التي يجرى الحديث عنها الآن، كانت متوقعة وذلك بنص المادة 102 التي استندت إليها خارطة الطريق الأخيرة، حيث تتحدث المادة عن ثلاث حالات: الوفاة أو العجز الوظيفي أو الاستقالة ، مشيرا إلى أن الخطاب الإعلامي ركز على العجز الوظيفي فقط ولم ينظر إلى مسألة الاستقالة.

    وأضاف أعراج قائلا إن المجلس الدستوري لم ينعقد لأنه كان في انتظار هذه الخطوة خطوة تقديم الاستقالة، مشيرا إلى أنه في الحالتين هناك شغور للمنصب يترتب عليه شغله بواسطة رئيس مجلس الأمة بعد انعقاد المجلس الدستوري، وتسيير مؤسسات الدولة بشكل مؤقت لحين إجراء انتخابات رئاسية.

    أمريكا توقف إرسال معدات لطائرات "إف-35" لإثناء تركيا عن صفقة "إس-400" الروسية

    ذكر متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية أن الولايات المتحدة أوقفت شحن معدات متصلة بطائرات إف-35 إلى تركيا، فيما يمثل أول إجراء أمريكي ملموس لمنع تسليم ذلك النوع من الطائرات المقاتلة إلى شريكتها في حلف شمال الأطلسي في ضوء اعتزام أنقرة شراء منظومة دفاع صاروخي روسية.

    وقال المتحدث باسم البنتاغون اللفتنانت كولونيل مايك أندروز في بيان "لحين صدور قرار تركي لا لبس فيه بالتخلي عن شحنات "إس-400"، فإن الشحنات والأنشطة المرتبطة بقدرات تركيا على تشغيل طائرات "إف-35" ستتوقف".

    ويرفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التراجع عن خطط أنقرة شراء منظومة "إس-400" الروسية للدفاع الصاروخي التي تقول الولايات المتحدة إنها ستقوض أمن طائرات "إف-35."

    وقال د. أحمد واصل، مدير مركز دراسات الشرق الأوسط بأنقرة، إن "تركيا لن تركع للضغوطات الأمريكية عليها لأن مسألة الأمن القومي مهمة جدا بالنسبة لأنقرة"، مشيرا إلى أن "الاستفزازات والضغوطات الأخرى لن تؤتي ثمارها لأن تركيا أعلنت منذ فترة طويلة شراءها صواريخ "إس-400"".

    ترامب يلعب على الحبلين!
    © Sputnik .
    ترامب يلعب على الحبلين!

    وأكد على أن "تركيا ستحاول حل الأزمة مع الولايات المتحدة بالمفاوضات أو بشراء أسلحة أخرى"، موضحا أن "تركيا تدفع قلق أمريكا من شراء صفقة الصواريخ، فهناك دول أوروبية أيضا اشترت "إس-400" وليس تركيا فقط، وهذا سبب الضغط على تركيا بألا تشتري دول أخرى خاصة من الناتو هذا النوع من الصواريخ".

    أمريكا تلوح بمزيد من العقوبات على إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد التزام إيران بالاتفاق النووي بشكل كامل

    قال مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية إن واشنطن تدرس فرض عقوبات إضافية على قطاعات جديدة من الاقتصاد الإيراني.

    وقال المسؤول إن الإدارة تستهدف فرض تلك العقوبات مع اقتراب مرور عام على انسحاب الرئيس دونالد ترامب في مايو أيار الماضي من اتفاق نووي بين إيران وعدد من الدول الكبرى.

    في الوقت نفسه أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن إيران تلتزم ببنود الاتفاق النووي المبرم مع القوى الكبرى في 2015. ونقل الموقع الرسمي للوكالة الدولية للطاقة الذرية التقرير الفصلي، الذي تعلنه الوكالة كل ثلاثة أشهر، إن إيران لا تزال ملتزمة بالبنود التي جاءت في الاتفاق بشكل كامل.

    ومن فيينا قال مصطفى عبد الله عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية لعالم سبوتنيك إن واشنطن تحاول ابتزاز دول الخليج عبر تشديد العداء بينها وبين إيران مشيرا إلى أن طهران لم ترضخ للتهديد والعقوبات.

    وأضاف عبد الله أن إيران لا تمثل كل هذا التهديد وخاصة بعد رسالة من رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى مجلس المحافظين بالوكالة أكد خلالها على التزام طهران الكامل بالاتفاق النووي وعزم الوكالة الاستمرار في عمليات التفتيش لضمان عدم استخدام المواد النووية المتبقية في البرنامج الإيراني في غير ما خصصت له. 

    وأوضح السفير أن أوروبا وروسيا والصين تسعى حاليا لاحتواء التوتر بين إيران وواشنطن  خاصة ان اشتعال الأزمة تسبب في الإضرار بالمصالح الاقتصادية الأوروبية. 

    للمزيد من التفاصيل والأخبار السياسية والاقتصادية والرياضية تابعوا "عالم سبوتنيك"…

    الموضوع:
    الانتخابات في الجزائر (40)
    الكلمات الدلالية:
    إيران, الجزائر, تركيا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik