07:40 07 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    جلسة طارئة في مجلس الأمن لبحث العملية العسكرية التركية في سوريا... وإطلاق سراح القروي

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: جلسة طارئة في مجلس الأمن حول سوريا لبحث العملية العسكرية التركية؛ تشكيل أصغر حكومة بتاريخ المغرب إثر تعديل وزاري؛ القضاء التونسي يطلق سراح المرشح الرئاسي نبيل القروي.

    جلسة طارئة في مجلس الأمن حول سوريا لبحث العملية العسكرية التركية

    يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الخميس، جلسة مغلقة لبحث العملية العسكرية التي بدأتها تركيا ضد الأكراد شمال شرقي سوريا، وذلك بدعوة من بريطانيا وفرنسا وألمانيا وبلجيكا وبولندا.

    من جهته، دعا رئيس الدورة الحالية لمجلس الأمن الدولي، جيري ماثيوز ماتغيلا تركيا لضبط النفس والتركيز على حماية المدنيين وممارسة أقصى درجات ضبط النفس في عمليتها الجديدة شمال شرقي سوريا.

    قال مدير مركز الشرق الأوسط للدراسات السياسية، العميد  هشام جابر، إن التوغل العسكري التركي شمال شرقي سوريا لن يكون مريحا لأنقرة، لأنه سيؤدي لتقارب كردي مع دمشق. 

    وأضاف جابر في حديثه لبرنامج "عالم سبوتنيك"، أن التوغل التركي في الشمال السوري لن يكون مريحا لتركيا فهو مستنقع وفخ وقع فيه أردوغان، لأن الأكراد سيتقاربون مع دمشق على نحو أكثر.

    تشكيل أصغر حكومة بتاريخ المغرب إثر تعديل وزاري

    أجرى رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني تعديلا وزاريا قلص حكومته إلى 24 حقيبة لتصبح بذلك أصغر حكومة في تاريخ البلاد.

    و نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر حكومي أن هذا التعديل الوزاري "خطوة أولى في مسار جديد" أطلقه الملك محمد السادس "من أجل تعزيز المكتسبات وتصحيح الاختلالات".

    في هذا الصدد، قال حافظ الزهري المحلل السياسي المغربي إن الحكومة الجديدة هي أصغر حكومة في تاريخ المغرب، وهي حكومة مطعمة بعدد من الكفاءات والمتخصصين خاصة في قطاعات الصحة والتعليم، بما يتناسب مع المرحلة المقبلة وتحدياتها.

    وأشار الزهري إلى أن الحكومة تصارع الزمن لأن المتبقي من عمرها سنة ونصف يمكن استثمار ذلك الوقت في إنجاز عدد من المشاريع الكبرى لخدمة المواطنين ، مشيرا إلى أن تحديات الصحة والتعليم هي الأصعب وهو ما سيخفف الاحتقان الذي أخذ شكل مظاهرات في مناطق مختلفة

    القضاء التونسي يطلق سراح المرشح الرئاسي نبيل القروي

    قررت محكمة النقض التونسية الإفراج عن المرشح للانتخابات الرئاسية نبيل القروي الموقوف بتهم الفساد، حسب ما أعلن محاميه كمال بن مسعود.

     وكان القروي قدم التماسا قضائيا يطلب تأجيل الدورة الثانية من الانتخابات المقررة في 13 أكتوبر/تشرين الأول الجاري إلى حين "انقضاء أسباب عدم تكافؤ الفرص".

    و قال الصحفي والمحلل السياسي التونسي، فاضل الطياشي ، إن محكمة التعقيب اتخذت قرار الإفراج عن نبيل القروي، بناءً علي نقضها للحكم السابق الذي صدر عن دائرة الاتهام وعن محاكم التحقيق في تونس.

    وأضاف أنه بالنظر للحكم من الناحية السياسية فإن الحديث يدور حول الدوافع أو العوامل التي تقف وراء هذا الإفراج ، حيث يري البعض أن هناك صفقة بين مختلف الأطراف السياسية الفاعلة في تونس للتحضير للمرحلة المقبلة .

    وأعرب ،الطياشي، عن اعتقاده أن تكافؤ الفرص بين المرشحيّن  تحقق نسبيا وأن هناك امكانية لإجراء مناظرة تليفزيونية بينهما وقد يكون ذلك مساء اليوم أو غدا، مؤكدا أن هناك اهتماما عالميا بنقل المناظرة.

    الكلمات الدلالية:
    تونس, المغرب, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik