22:29 GMT02 يونيو/ حزيران 2020
مباشر

    هجوم إيراني على قوات أمريكية بالعراق... "حزب الله" ينقل معدات عسكرية نحو الحدود اللبنانية مع إسرائيل

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قالت إيران إنها شنت هجوما صاروخيا على القوات التي تقودها الولايات المتحدة في العراق ردا على ضربة أمريكية أدت الى مقتل قاسم سليماني، قائد فيلق "القدس" بالحرس الثوري الايراني.

    وقال جوناثان هوفمان المتحدث باسم "البنتاغون" في بيان ”نعمل على تقييم أولي للأضرار،“ مضيفا أن القاعدتين المستهدفتين هما قاعدة عين الأسد الجوية وقاعدة أخرى في مدينة أربيل.

    وقال التلفزيون الإيراني إن ما لا يقل عن 80 "إرهابيا أمريكيا" قُتلوا جراء إطلاق طهران 15 صاروخا على أهداف أمريكية بالعراق مضيفا أنه لم يتم اعتراض أي صاروخ.

    من جانبه، قال الجيش العراقي إنه تم إطلاق 22 صاروخا على قاعدة عين الأسد الجوية التي تضم قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في محافظة الأنبار بغرب البلاد، وقاعدة في أربيل عاصمة كردستان العراق دون وقوع إصابات.

    قال الدكتور أحمد الشريفي، الخبير الاستراتيجي العراقي، إنه "حتى الأن لم تصدر احصائية رسمية حول الخسائر المادية والبشرية الناتجة عن استهداف الحرس الثوري الإيراني للقواعد العسكرية الأمريكية، لكن فيما يتعلق بالعراق لا توجد أي خسائر في القوات العراقية، لذلك لا تستطيع أي جهة غير الولايات المتحدة إثبات أو نفي التصريحات الرسمية الإيرانية بشأن الخسائر في صفوف القوات الأمريكية".

    وأضاف الشريفي في حديثه مع برنامج "عالم سبوتنيك"، قائلًا :" كل المؤشرات تؤكد أن ضربة إيران صباح اليوم ستكون الأخيرة في السجال القائم بين واشنطن وطهران، وأن هذه العملية الإيرانية ستفتح أفاق جديدة للتفاوض، وقد يلعب العراق دورًا فاعلًا في هذا الإطار، كونه يمتلك قدرة معاقبة الطرفين لانتهاكهما السيادة العراقية والقانون الدولي".

    الرئيس بوتين في تركيا لافتتاح خط الغاز الروسي وإجراء محادثات مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

    استقبل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لتدشين خط أنابيب غاز جديد ومناقشة النزاع في كل من ليبيا وسوريا.

    ووصل بوتين الى تركيا بعد زيارة مفاجئة إلى سوريا، ويفتتح الزعيم الروسي خط توركستريم، الذي ينقل الغاز الروسي إلى تركيا وجنوب أوروبا عبر البحر الأسود. ويسمح خطا أنابيب توركستريم ونوردستريم اللذان يمران تحت بحر البلطيق لروسيا بزيادة إمداداتها من الغاز إلى أوروبا.

    وتعكس مراسم التدشين التحسن الكبير في العلاقات بين روسيا وتركيا إلا أن الدولتين تسعيان إلى الاتفاق حول الأزمة الليبية بعد أن أرسلت تركيا طلائع جنودها للمساعدة في الدفاع عن حكومة طرابلس المعترف بها دوليا، والتي تواجه هجوما من قوات الجيش الليبي.

    وقالت دكتورة ثريا الفرا، أستاذة العلوم السياسية بموسكو، إن "زيارة الرئيس بوتين إلى تركيا هي رسالة إلى أوروبا وأمريكا بأن روسيا موجودة كما تخطط وتحديدا في منطقة الشرق الأوسط كيفما تريد. كذلك روسيا استطاعت إيصال الغاز إلى أوروبا دون مزيد من النزاع رغم العقوبات المفروضة عليها.. كما أن أنقرة وموسكو تتقاربان في المصالح الكبرى خاصة بعدما رأينا من توتر في منطقة الخليج".

    وتابعت دكتورة الفرا لـ"عالم سبوتنيك" إن هناك تواصلا بين موسكو وأنقرة بشأن الملف الليبي على مستوى القادة، وستتم مناقشة القضية من منطلق أن التدخل التركي العسكري في هذه الآونة سيزيد من استثارة الأزمة، حيث ترى موسكو دائما أن الحل ليبي ليبي رافضة التدخلات الخارجية.

    اجتماع في القاهرة لوزراء خارجية مصر وفرنسا وإيطاليا وقبرص واليونان لبحث ملف شرق المتوسط

    في إطار تنسيق مواقف دول البحر المتوسط يعقد في القاهرة اجتماعا وزاريًا يضم وزراء خارجية كل من فرنسا وإيطاليا واليونان وقبرص ومصر وذلك لبحث مُجمل التطورات المُتسارعة على المشهد الليبي مؤخرًا، وسُبل دفع جهود التوصل إلى تسوية شاملة تتناول كل أوجه الأزمة الليبية، والتصدي إلى كل ما من شأنه عرقلة تلك الجهود؛ بالإضافة إلى التباحث حول مُجمل الأوضاع في منطقة شرق البحر المتوسط.

    قال فتحي محمود، الكاتب الصحفي بجريدة "الأهرام" المصرية، إن المطروح هو كيفية الحد من التدخلات الأجنبية في الشأن الليبي خاصة التدخل التركي المباشر حتى لا تؤثر على موازين القوى، ومنعا لتشتت الدولة الليبية، أيضا الاتفاق على سبل دعم الجيش الليبي بما لا يتعارض مع القرارات الدولية وبما يحافظ على الدولة من خلال التوصل إلى حل سلمي للأزمة.

    وأضاف الصحفي المصري إن النقاش سيمتد إلى أمن حوض البحر المتوسط خاصة في منطقة الشرق، مبينا أن الوصول إلى تسوية سياسية شاملة ليست من السهولة بمكان في ظل تعقد الأوضاع على الأرض وتعدد القوى والمجموعات المسلحة المتواجدة داخليا وخارجيا لكن ستتم محاولة منع تفاقم الأوضاع.. وفي الوقت ذاته سيكون هناك إعداد لتسوية سياسية بمشاركة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook