11:39 GMT30 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    فرنسا تنشر حاملة الطائرات شارل ديغول في الشرق الأوسط...تركيا تهاجم منتدى غاز شرق المتوسط

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    مواضيع حلقة البرنامج: فرنسا سوف تنشر حاملة الطائرات شارل ديغول لدعم عمليات جيشها في الشرق الأوسط، وحفتر في أثينا قبل مؤتمر برلين، وأردوغان يعلن نشر قوات، وألمانيا تؤكد الالتزام بوقف إطلاق النار، وتركيا تهاجم منتدى غاز شرق المتوسط الذي انعقد بالقاهرة.

    فرنسا سوف تنشر حاملة الطائرات شارل ديغول لدعم عمليات جيشها في الشرق الأوسط

    قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن فرنسا ستنشر حاملة الطائرات شارل ديغول والمجموعة القتالية المصاحبة لها، من يناير/  كانون الثاني وحتى أبريل/ نيسان، لدعم عمليات الجيش الفرنسي في الشرق الأوسط.

    وقال ماكرون في خطاب للجيش: "حاملة الطائرات ستدعم عمليات تشامال في الشرق الأوسط، من يناير إلى أبريل 2020، قبل نشرها في المحيط الأطلسي وبحر الشمال".

    يأتي ذلك وسط تزايد التوتر بين إيران والولايات المتحدة ومخاوف فرنسا من أن المعركة ضد متشددي تنظيم داعش الارهابي ربما تفقد زخمها في هذا السياق.

    قال د.عماد الحمروني الكاتب والمحلل السياسي من باريس:

    إن التحرك الفرنسي الأخير بنشر حاملة الطائرات شارل ديجول في منطقة الشرق الأوسط يأتي بعد الأحداث الأخيرة في المنطقة والتي شهدت تصعيدا عسكريا بين الولايات المتحدة وإيران، رغم أن إيران لم تكن طرفا فيه، مشيرا إلى أن فرنسا ترغب من وراء ذلك إلى إثبات حضورها في المنطقة بعد فترة كانت فيها تابعة للولايات المتحدة تماما عسكريا وسياسيا.

    حفتر في أثينا قبل مؤتمر برلين وأردوغان يعلن نشر قوات وألمانيا تؤكد الالتزام بوقف إطلاق النار

    وصل قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر إلى العاصمة اليونانية أثينا لإجراء محادثات تسبق مؤتمر السلام حول ليبيا الذي تستضيفه برلين الأحد، وفق ما أفاد مصدر قريب من المفاوضات.

    ولم تدع اليونان للمشاركة في مؤتمر برلين، وهي ترفض الاتفاقات التي وقعتها حكومة طرابلس مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي استبق مؤتمر برلين بإعلان نشر قوات تركية في طرابلس دعما لحكومة الوفاق ضد هجمات الجيش الليبي.

    وكانت ألمانيا قد أعلنت عن موافقة حفتر على وقف إطلاق النار بينما أعلنت روسيا عن مشاركتها في مؤتمر برلين بتمثيل على أعلى مستوى.

    قال  د.رياض الصيداوي مدير المركز العربي للدراسات السياسية والاجتماعية في جنيف:

    إن اليونان تصطف بجانب مصر وإسرائيل وفرنسا وإيطاليا ضد تركيا فيما يتعلق بمشكلة غاز المتوسط، مشيرا إلى أن ذلك هو السبب في أن يزورها خليفة حفتر في هذا التوقيت.

    وأشار الصيداوي إلى أن إرسال إردوغان لقوات في ليبيا أمر يلقى رفضا من كل الأطراف وهو تحرك من شأنه أن يعقد مهمة مؤتمر برلين، لافتا إلى أن مشاركة روسيا بوفد دبلوماسي رفيع يعزز من فرص نجاح المؤتمر.

    تركيا تهاجم منتدى غاز شرق المتوسط الذي انعقد بالقاهرة

    هاجمت تركيا، في بيان لوزارة الخارجية، "منتدى غاز شرق المتوسط" المنعقد في القاهرة، معتبرة أنه يهدف لإبعادها عن معادلة الطاقة في شرق المتوسط.

    وقال المتحدث باسم الخارجية التركية، حامي أقصوي إن تركيا ستواصل بإصرار حماية حقوقها ومصالحها المشروعة في البحر المتوسط، إضافة لحقوق ومصالح القبارصة الأتراك".

    واستضافت القاهرة الاجتماع الوزارى الثالث لمنتدى غاز شرق المتوسط بمشاركة وزراء الطاقة القبرصى واليونانى والإسرائيلى والمسئول الفلسطينى عن الطاقة، وأكد الأعضاء المؤسسون أن منتدى غاز شرق المتوسط، يحترم حقوق الأعضاء بالكامل في مواردهم الطبيعية وفقًا للقانون الدولي، وسوف يخدم بدوره كمنصة لإقامة حوار منظم حول الغاز.

    وقال د/ مصطفى بدره الخبير الاقتصادي من القاهرة:

    إن سبب عدم دعوة تركيا لمنتدى غاز شرق المتوسط إنه وفقا للقوانين والمواثيق العالمية فإن تركيا لم تكن طرفا في مجموعة شرق المتوسط، وتركيا هي التي تتحدث عن أحلام فارغة وليست مصر وذلك وفقا للإتفاقيات والأعراف الدولية، فمصر تحترم جميع الإتفاقيات الدولية وفق منظمة الأمم المتحدة، بالإضافة إلى احترامها ترسيم الحدود العالمية.

    وتابع: "إن تركيا تقلل من شأنها عندما يتحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعنترية شديدة ويصدر تصريحات لا تليق بالشأن العالمي واحترام سيادة الدول".

    على الجانب الآخر، قال الكاتب والمحلل السياسي التركي جلال سلمي:

    إنه نتيجة استثناء أو استبعاد تركيا من منتدى غاز شرق المتوسط، عملت الأخيرة على الرد على هذه الدول "التي أسست لمنتدى غاز شرق المتوسط" من خلال توقيع مذكرة تفاهم مع ليبيا والمتعلقة بتحديد أو ترسيم الحدود البحرية لتحديد قواعد جديدة لعملية نقل الطاقة إلى أوروبا، حيث أصبحت تركيا بموجب هذه المذكرة هى المفتاح الأساسي لعملية التفاوض الخاصة بنقل الغاز نحو أوروبا وأي دولة تحتاج لطاقة بحاجة للتنسيق مع تركيا، وأضاف أن مصر اتجهت للتصعيد بعدم دعوتها لتركيا في هذا المنتدى.

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا "عالم سبوتنيك"...

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook