02:52 GMT18 مايو/ أيار 2021
مباشر

    انفجار قرب مفاعل ديمونا جنوبي إسرائيل جراء سقوط صاروخ أطلق من سوريا

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    الموضوعات: انفجار قرب مفاعل ديمونة جنوب إسرائيل جراء سقوط صاروخ أطلق من سوريا.. واشنطن تؤكد أنها لن ترفع كل العقوبات المفروضة على إيران من أجل العودة للالتزم بالاتفاق النووي.. اليونان تعلن الاتفاق مع الرياض على نشر بطاريات باتريوت بالسعودية.

    انفجار قرب مفاعل ديمونا جنوب إسرائيل جراء سقوط صاروخ أطلق من سوريا

    أعلن الجيش الإسرائيلي، أن صاروخ أرض-جو انطلق من داخل الأراضي السورية  سقط جنوب إسرائيل، بالقرب من مفاعل ديمونا بمنطقة النقب، دون وقوع إصابات أو أضرار.

    وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، أنه ردا على ذلك "فقد قام الجيش الإسرائيلي بمهاجم بطارية الدفاع الجوي التي أطلقت الصاروخ من سوريا، بالإضافة إلى بطاريات صواريخ أرض-جو أخرى داخل الأراضي السورية".

    وأوضح أن: "الصاروخ من طراز أرض-جو أطلق من سوريا وتجاوز هدفه وانزلق نحو إسرائيل ولم يطلق ليستهدف منطقة معينة في إسرائيل"، على حد قوله.

    في هذا السياق، قال الخبير العسكري والاستراتيجي السوري العميد، هيثم حسون، إن :"الصاروخ الذي أطلق علي اسرائيل هو صاروخ دفاع جوي يستخدم لصد حالات العدوان التي تنفذها اسرائيل، مؤكدا أن سوريا لن تسمح لإيران أو أي دولة أخرى باستخدام أراضيها لاستهداف مفاعل نووي".

    وأضاف أنه في حال حدثت أي كارثة لو أصاب الصاروخ مفاعل ديمونا، فإن المسؤول عنها سيكون اسرائيل بسبب اعتداءاتها المستمرة على سوريا، نافيا أن تستهدف دمشق منشأة نووية لأن هذا الأمر محمي بالمعاهدات والقانون الدولي، كما أن طبيعة التعامل مع مثل هذه الأهداف هي من

    ضمن المحرمات التي لم تتجاوزها سوي اسرائيل عندما استهدفت مفاعل نطنز في إيران، على حد قوله.

    واشنطن تؤكد أنها لن ترفع كل العقوبات المفروضة على إيران من أجل العودة للالتزم بالاتفاق النووي

    أعلن مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الأمريكية، أن الولايات المتحدة مستعدة لمناقشة العودة للالتزام بخطة العمل الشاملة المشتركة حول البرنامج النووي الإيراني مع طهران، لكنها لا توافق على رفع عقوبات أخرى.

    وأضاف أن: "الولايات المتحدة لا يمكنها ضمان التزام الإدارات الأمريكية القادمة بالاتفاقات مع إيران".

    وأكد المسؤول، أن خلافات مهمة لا تزال قائمة بين الولايات المتحدة وإيران بعد أحدث جولة من المحادثات النووية غير المباشرة في فيينا هذا الأسبوع.

    وأوضح أن المفاوضات ما زالت أبعد ما تكون عن تحقيق نتيجة، وإن النتائج غير مؤكدة، لافتا إلى أن المحادثات ستكون على الأرجح عملية من جولات عديدة.

    في هذا الصدد، قال الخبير بالشؤون الإيرانية، حسن فحص، إن: "الجانب الأمريكي يحاول أن يفصل بين مستويين من العقوبات علي ايران  وهي العقوبات التي تتعلق بالملف النووي والعقوبات التي أدرجها ترامب تحت عنوان مكافحة الإرهاب وحقوق الانسان ، و هو ما عقـّد مسار التفاوض بين الطرفين:.

    وتابع " أن الايرانيين يسعون خلال المفاوضات الجديدة للتوصل إلي تفاهم مع الإدراة الأمريكية لحل هذه الاشكالية، مشيرا إلي أن أحد أهم المطالب الإيرانية هي اخراج قوات الحرس الثوري من العقوبات لأنها  تشكل عصبا أساسيا  في المؤسسة العسكرية الرسمية الايرانية.

    اليونان تعلن الاتفاق مع الرياض على نشر بطاريات باتريوت بالسعودية

    كشف وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، عن توقيع بلاده اتفاقا لتزويد السعودية بنظام "باتريوت" للدفاع الجوي، بهدف "حماية منشآت الطاقة الحيوية" في المملكة.

    يأتي ذلك في اعقاب توقيع وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، ونظيره  اليوناني خلال لقائهما بالرياض، "اتفاقية بين البلدين بشأن مشروع الترتيبات الخاصة بالوضع القانوني للقوات المسلحة اليونانية المشاركة في دعم القدرات الدفاعية للمملكة"، بحضور وزير الدفاع اليوناني، بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس".، دون مزيد من التفاصيل.

    ولفت الوزير اليوناني إلى أن: "الاتفاق يعد خطوة كبيرة إلى الأمام لليونان فيما يتعلق بالتعاون مع دول الخليج".

    في هذا الإطار، قال طلال الحربي الكاتب والمحلل السياسي السعودي إن :"المملكة كدولة محورية عالميًا وكأكبر مصدر للطاقة في العالم، يحتم ذلك عليها أن تعدد أوجه التعاون مع جميع دول العالم، ولا تضع بيضها كله في سلة واحدة، لافتا إلى أن هذا التعاون يجئ في إطار حماية مصادر الطاقة مع دولة مهمة إقليميا وهي اليونان".

    ولفت الحربي إلى أن هذا التعاون من الممكن أن يتطور ليشمل أوجهًا أخرى من التعاون، مشيرا إلى أن هذه الاتفاقية لا علاقة لها باتفاقيات مماثلة بين دول خليجية ودول أخرى في المنطقة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook