12:06 21 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    أين الحقيقة؟

    هل ينجح العراق بإقناع الدول المنتجة للنفط بخفض الإنتاج مرة أخرى؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    الملف النفطي لعام 2017 (1) (242)
    0 20

    حوار مع الدكتور فلاح اللامي المستشار الاقتصادي لمنظمة الأمم المتحدة في العراق ومع الدكتور خالد عبد الاله أستاذ العلوم السياسية

    يقول الدكتور فلاح اللامي:

    إن دعوة العبادي إلى خفض جديد لإنتاج النفط هو موضوع تحتاجه جميع الدول المصدرة لهذه المادة، لأن تدني الأسعار مع وجود الاضطرابات بأكثر من بلد من البلدان العربية والإسلامية جعلها في وضع سيء والمستفيد الوحيد هي الدول المستوردة للنفط، نحن نحتاج لأن يكون هناك وعي عالمي بهذا الإنتاج، حيث أن النفط ينفذ، والبنى التحتية والاستثمارات العربية والإسلامية تحركها عمل الشركات العالمية في دول أوروبا وغيرها، وهذه الدول المنتجة لم تضع خطة بديلة لوضع اقتصادها على طريق صحيح، تمكنها من خلق اقتصادات كبيرة ممكن أن يكون لها تأثير على الدول المستوردة، ولنكون بذلك أمام عملية موازنة بين الاقتصاديات العالمية، فغالبا ما نلاحظ الفقر موجود في البلدان النفطية. حيث أن البلدان المصدرة للنفط هي من أفقر البلدان في العالم.

    إن الضغوط الدولية هي من تؤثر على قرارات منظمة أوبك وغيرها من المنظمات، كما أن هذه الضغوط تؤثر في الكثير من البلدان المصدرة للنفط في عملية صنع قراراتها، لكي لايكون لهذه الدول المنتجة قرارات سيادية تؤثر على مصالح الدول المستفيدة.

    العراق معتمد على النفط بشكل كامل، وهو بذلك يضع نفسه في خانة صعبة جدا، حيث أن أغلب اقتصادياته معطلة كالصناعة والتجارة والزراعة.

    يقول الدكتور خالد عبد الإله:

    إن دعوة العبادي لمنظمة أوبك تدخل في إطار الأزمة الاقتصادية التي يمر بها العراق، حيث أن الحرب مع تنظيم داعش تستنزف الموارد الاقتصادية، واقتصاد العراق هو اقتصاد ريعي يعتمد على تصدير النفط، وأن أي تذبذب  في أسعار النفط تنعكس سلبا على العراق، على الرغم من القروض المقدمة للعراق من صندوق النقد الدولي وألمانيا واليابان والاتحاد الأوروبي، لكنها لم ترتقي إلى مستوى يسمح بأن يكون هناك معالجات حقيقية، وأعتقد الفساد المالي والإداري هو المتسبب في ذلك ، والكثير من الدول أحجمت عن مساعدة العراق ما لم يكن هناك تصحيح لقوانين مكافحة الفساد الإداري، وهو الموضوع هو الذي دفع بالعبادي الى استقدام بعض المفتشين الدوليين من أجل أن يكون هناك مراجعة لكل المشاريع والموازنات التي تم صرفها، إضافة إلى أن ألمانيا سوف ترسل منسق خاص من الحكومة الألمانية من أجل أن يكون هناك نوع من التنسيق على المستوى الاقتصادي ومساعدة العراق في هذا الجانب.

     دعوة العبادي اليوم تأتي  من أجل  تغطية العجز الحاصل في الموازنة العراقية ليتسنى للعراق الإيفاء بالتزاماته الداخلية والخارجية.

    علما أنه لولا العراق لما حصل تخفيض في الإنتاج النفطي من الدول المنتجة في الفترة الأخيرة، حيث التزمت البلدان في قرار خفض الإنتاج حتى من قبل الدول التي تقع خارج منظمة أوبك. وإن الحديث عن أسعار النفط يدخل في إطار المضاربات بين الدول الكبرى، بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا الاتحادية فيما يتعلق بالأزمة الأوكرانية، الأمر الذي تضرر العراق بسببه.

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    الموضوع:
    الملف النفطي لعام 2017 (1) (242)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, أخبار العراق اليوم, حيدر العبادي, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik