19:31 19 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    أين الحقيقة؟

    في ظل أزمات الشرق الأوسط: هل سترى دولة كردستان النور؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    ضياء حسون
    دولة كردستان وما مستقبلها (127)
    120

    حوار مع الدكتور عبد الحكيم خسرو، أستاذ العلوم السياسية في جامعة صلاح الدين

    قال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي تعليقا على توجه حكومة كردستان العراق لإجراء استفتاء في موضوع الاستقلال، أن أي قرار يخص مستقبل البلاد هو قرار عراقي ولا يخص طرفا دون غيره. مشددا على "ضرورة أن يكون لجميع العراقيين كلمتهم بخصوص مستقبل وطنهم ولا يمكن لأي طرف أن يحدد مصيره بمعزل عن الآخرين".

    وفي هذا الموضوع يقول الدكتور عبد الحكيم خسرو:

    "إذا نظرنا إلى موقف الحكومة العراقية فتراه موقفا ثابتا ولم يشهد أي اختلاف، ويتمثل برفض استقلال كردستان، وترى من أنه لابد من الجلوس حول طاولة الحوار وحل الإشكاليات الموجودة بعد القضاء على "داعش"، ومن جانب آخر، فإن الحكومة لم تقم بأي مبادرة منذ عام 2013  ولحد الآن، فهي حتى لم تحل مشكلة الموازنة مع إقليم كردستان وغيرها من المشاكل، ولاتوجد إرادة حقيقية في بغداد لحل هذه المشاكل، وبالتالي فأن بغداد تعرف جيدا أنها لا تستطيع تلبية مطالب الشعب الكردي، كما أن الأكراد لا يجدون الشراكة الحقيقية مع الحكومة الاتحادية، لأن وجود العديد من الأجندات الداخلية والخارجية كلها دفعت باتجاه ما آلت إليه الأمور في الذهاب نحو الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان، ومن ثم الدخول في مفاوضات قد تكون شاقة مع الحكومة العراقية للتوصل إلى تفاهمات مشتركة في العديد من القضايا منها قضية الحدود والثروات الطبيعية وقضية المياه وغيرها من الأمور التي بحاجة إلى لجان فنية تتعاطى معها بصورة دقيقة، وهذا من أجل عدم اللجوء إلى صراعات مستقبلية وعدم ترك المجال لها. وإذا تكلمنا عن المبادرات فإننا سمعنا عن مصالحة وطنية، لكنها تخص السنة وليس الكرد، وسمعنا كذلك عن التسوية التاريخية، ولكن ما هي بنود التسوية، لأحد يعرف، كل ماهناك ورقة تم طرحها من قبل رئيس التحالف الوطني، كما أن هناك عدم توافق حتى داخل التحالف الوطني الشيعي في طريقة إدارة الدولة. وينبغي القول بأن هناك مسألة ستظهر أو ظهرت إلى العلن وسوف تطغى ليس فقط على الشأن العراقي، وانما حتى في سوريا، إلا وهي المسألة السنية، وستكون شبيهة بالمسألة الكردية سابقا، وستكون مشكلة كبيرة تواجه سوريا والعراق، فالملايين من السنة نازحين ومهجرين.

    صوّت

    برأيك، هل سيتم إنشاء دولة كردية مستقلة؟
    • نعم
      63.9% (1087)
    • لا
      36.1% (615)

    لابد أن نميز بين الاستفتاء والاستقلال، فالأول هو عملية ملزمة فقط للحكومة الكردية، متمثل بإلزام السلطة الكردستانية بالتحرك نحو الاستقلال وهو لا يلزم أحد غير الحكومة الكردية. والهدف الأساسي لعملية الاستفتاء هو إخراج مبدأ المناداة بالدولة الكردية من أطروحات شخصية وحزبية إلى إرادة شعبية، وهي من سوف تحدد، أما توقف القادة السياسيين عن المناداة بالاستقلال إذا كان هناك رفض شعبي، وإلا سوف تستمر القيادات الكردية بالسير نحو الاستقلال إذا كانت النتيجة إيجابية".

    يذكر أن رئيس ديوان إقليم كردستان فؤاد حسين قد اجتمع أمس الخميس مع رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في الإقليم، لمناقشة التحضيرات لإجراء الاستفتاء والانتخابات هناك.

    وجاء ذلك بعد أن اجتمع ممثلو الأحزاب السياسية في برلمان وحكومة إقليم كردستان الأربعاء مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، وحددوا الـ25 من سبتمبر/أيلول المقبل، موعدا لإجراء الاستفتاء على استقلال الإقليم.

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    الموضوع:
    دولة كردستان وما مستقبلها (127)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار كردستان, أخبار العراق, أخبار العراق اليوم, كردستان العراق, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik