05:22 23 مايو/ أيار 2018
مباشر
    أين الحقيقة؟

    هل تخلت تركيا عن معارضة إنشاء دولة كردية؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    ضياء حسون
    دولة كردستان وما مستقبلها (127)
    0 20

    حوار مع النائب في البرلمان العراقي عن التحالف الكردستاني زانا سعيد، ومع الكاتب والمحلل السياسي التركي فايق بولط.

    دعا محافظ كركوك نجم الدين كريم، الثلاثاء، إلى شمول المحافظة باستفتاء انفصال إقليم كردستان المزمع إجراؤه في أيلول/سبتمبر المقبل، معتبرا أن كركوك من أكثر المحافظات التي تعرضت لـ"التطهير العرقي".

    وسبق أن اتفقت الأحزاب الكردية في كركوك على شمول المحافظة والمناطق "المستقطعة" باستفتاء انفصال إقليم كردستان.

    تركيا عبرت عن موقفها بشأن استفتاء انفصال الإقليم على لسان رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الذي قال في حينها، إن مساعي إقليم كردستان لإجراء استفتاء حول استقلاله عن العراق "غير مقبولة".

    في هذا الموضوع، يقول النائب زانا سعيد:

    هناك مواطنون كردستانيون يقطنون في كركوك وفي المناطق المتنازع عليها، سواء كانوا من الكورد أو المكونات الأخرى، والذين يربطهم مصير مشترك في المستقبل عند تشكيل دولة إقليم كردستان، فلهذا يحق لهؤلاء المواطنين أن يقولوا قولهم في تقرير مصير إقليم كردستان، وعلى هذا الأساس نحن كأحزاب كردستانية نرى أنه من الضروري مشاركة المواطنين الكرد وغيرهم من الآشوريين والتركمان والكلدان في أن يكون لهم رأي وقول في هذا الاستفتاء، وهذا الاستفتاء لا يعني إلحاق هذه المناطق بإقليم كردستان، لكن لكي يكون لهم قول في مصير كردستان. وسيكون هناك استفتاء آخر لضم المناطق هذه المتنازع عليها إلى الإقليم أو بقائها ضمن دولة العراق بموجب المادة 14 من الدستور العراقي.

    إن عملية الاستفتاء ينقصها بعض الأمور القانونية، حيث أن هذا الاستفتاء يجب أن يمر من خلال المؤسسة التشريعية في كردستان.

    صوّت

    برأيك، هل سيتم إنشاء دولة كردية مستقلة؟
    • نعم
      63.9% (1087)
    • لا
      36.1% (615)
    إن موضوع إجراء الاستفتاء في محافظة كركوك لا يخلو من المخاطرة والمغامرة، فهو يحتاج إلى جولات دبلوماسية مع تركيا ودول الاقليم والاتحاد الأوروبي والدول العربية، من أجل بيان وجهة نظر الشعب الكردستاني حول هذا الاستفتاء، وبيان أن هذا حق مشروع لكل الشعوب في تقرير مصيرها، وكذلك تبديد مخاوف الدول من عملية الاستفتاء والاستقلال.

     هناك إصرار كبير لدى الحكومة الكردية والأطراف السياسية بإجراء الاستفتاء في الوقت المحدد له، وسوف تبذل جهودا جبارة في تذليل العقبات التي تعترض هذا الاستفتاء، سواء داخلية أو مخاوف دول الإقليم أو الاتفاق مع بغداد، كل ذلك سوف يحدث خلال الثلاثة أشهر القادمة.

    يقول المحلل السياسي التركي فايق بولط:

    مازالت تركيا تعترض على خطوة الاستفتاء مبدئيا، وخاصة قضية إلحاق محافظة كركوك بالاستفتاء. حجج تركيا ترتكز على نقطتين أساسيتين، النقطة الأولى أن تركيا لا تريد أي كيان كردي سياسي، سواء في إقليم كردستان العراق أو إيران أو سوريا، ونحن نعرف عندما منح الزعيم العراقي الراحل عبد الكريم قاسم حكما ذاتيا للأكراد كيف أن تركيا دخلت على هذا الخط معترضة، فتركيا تخشى من أن تؤثر هذه القضية على الحراك الكردي الموجود في تركيا. النقطة الثانية تركيا تنظر إلى كركوك بأنها ليست مدينة كردية، وإنما مدينة تركمانية، وكذا الحال التركمان ينظرون إلى هذه المدينة باعتبارها مدينة تركمانية، وعلى هذا الأساس على تركيا أن تقوم بحماية كركوك أولا والتركمان ثانيا.

     تركيا بعضويتها في حلف الناتو دعمت بشكل مباشر أو غير مباشر إنشاء الكيان الكردستاني، فكبار المسؤولين الأتراك يزورون كردستان العراق كما تم فتح قنصلية تركية في أربيل.

    فيما يخص المكون التركماني، صحيح أن تركيا دائما تقول إنها تحمي التركمان، لكن لا ننسى أن ما يقارب من 65 ٪ من هذا المكون هم من الطائفة الشيعية، وبالتالي هم يتحركون مع الحركات الشيعية ومع حكومة بغداد، وهذا يعني أن نسبة قليلة من هذا المكون تتعامل مع تركيا. ودليل ذلك عندما شن تنظيم "داعش" هجومه على التركمان، فإن تركيا لم تحرك ساكنا، وهذا يعطينا انطباعا أن تركيا غير صادقة في مزاعمها وسياساتها، حيث أن تلك السياسات دائما تتغير.

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    الموضوع:
    دولة كردستان وما مستقبلها (127)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, أخبار العراق اليوم, كردستان العراق, كردستان, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik