Widgets Magazine
00:18 20 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    بعد دورها الكبير في القضاء على الإرهاب...هل ستساهم روسيا في إعادة إعمار العراق

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    ضياء حسون
    0 10

    ضيف الحلقة حارث الحارثي: نائب رئيس لجنة الاستثمار في البرلمان العراقي

    بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والممثل الخاص للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش اعادة إعمار البلاد بعد الحرب.

    وركزا لافروف وكوبيتش على آفاق تطور الوضع في العراق في سياق عملية القضاء على الوجود الإرهابي المتمثلة بـ "داعش"

    وانصب اهتمام الطرفين على بحث مستقبل العراق في إطار عملية متكاملة للقضاء على الوجود الإرهابي والوضع حول كردستان العراق، فضلا عن مشاكل الإعمار بعد انتهاء الصراع في البلاد، كما تم التأكيد أيضا على أهمية زيادة الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي لدعم الحكومة العراقية في إعادة الحياة إلى الأراضي المحررة، واستعادة الاقتصاد والبنية التحتية، فضلا عن عودة اللاجئين والمشردين."داخليا 

    وعن الجهود الروسية في إعادة الإعمار في العراق يقول النائب حارث الحارثي:

    منذ عشرات السنين والعراق له علاقات اقتصاديه مع روسيا الاتحادية، حيث قامت الأخيرة بتنفيذ المشاريع النفطية والبنى التحتية، وقامت بنقل التكنولوجيا الحديثة إلى المصانع العراقية، لما تمتلكه الشركات الروسية من مصداقية في التعامل، ولدينا طلبات من الشركات الروسية من أجل الاستثمار في العراق، كما أن آبار النفط العراقية أساس الحفر فيها قائم على التقنية الروسية، فتوجد بصمة روسية واضحة بمصانعها وتكنولوجيتها المتطورة في العراق، فهي من قامت بتدريب المهندسين والفنيين، وقد حققوا نجاحات كبيرة في عملهم.

    بعد الحرب مع تنظيم داعش، والتي كلفت العراق مصاريف كبيرة وديون، نعيش اليوم في حالة تقشف، هدفها حل المشاكل الاقتصادية، لتبدأ بعدها المشاريع الكبيرة المتعلقة بالطاقة والسدود والاستثمار في الصحراء واستغلال الموارد الطبيعية، نأمل بعمل مشترك مع الشركات الروسية.

    عندما احتل تنظيم داعش الأراضي العراقية، وقفت الولايات المتحدة متفرجة، وعندما طلب الجانب الروسي تسليمه مسؤولية تحرير محافظة الانبار، سارعت الولايات المتحدة وبكامل ثقلها إلى محاربة داعش، كي لا تعطي فرصة لروسيا في دخول العراق وعودة علاقاتها مع العراق.

    إن التواجد الاقتصادي الروسي في العراق سوف يدفع بالولايات المتحدة في إعادة إعمار البلد، كما دفعها سابقا إلى محاربة داعش، إضافة إلى وجود الصدق والشفافية لدى الروس الذين لا يقفون في موقف المتفرج كالولايات المتحدة، ومعروف أن الروس يتعاملون بنية صادقة، ونحن نرحب بإعادة العلاقات وبقوة مع روسيا، حيث لروسيا موقف مشرف في دعم الحكومة السورية، كما أن روسيا اليوم ليست كالسابق، فهي تمتلك الإرادة والقوة وبإمكانها الاستثمار في كل دول العالم، ونشكر بدورنا القيادة الروسية على مواقفها.

    الحكومة العراقية اليوم، عندما وجدت أنها في ظروف صعبة، بدأت تفكر في البدائل، وأصبحت تريد مشاركة آخرين بموضوع إعادة الإعمار، وأصبحت تبحث عن أكبر قدر ممكن من التعاون مع روسيا.

    العراق يعول على الدول المانحة، لكن مع ذلك فإن مجموع ما سيحصل عليه العراق من أموال لا يساوي عشرة بالمئة من احتياجه، ولو استغل العراق ثرواته بالشكل الصحيح لحل جميع مشاكله المالية.

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    الكلمات الدلالية:
    إعمار العراق, أخبار روسيا, أخبار العراق, أخبار العراق اليوم, أخبار روسيا اليوم, روسيا الاتحادية, العراق, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik