01:32 27 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    هل يستطيع العمل الدولي المشترك إبعاد العراق عن إيران

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    ضياء حسون
    0 0 0

    أعلن الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين، يوم الجمعة 1 مارس/آذار 2019، أن الأمانة العامة تعمل لتنظيم مؤتمر إعادة الإعمار في العراق، من خلال التشاور مع الحكومة الاتحادية وبقية الدول الأعضاء، لاتخاذ ما يلزم من تحضيرات، وحشد الموارد المالية اللازمة لدعم إعمار العراق.

    تصريحات العثيمين جاءت خلال انطلاق أعمال الدورة السادسة والأربعين لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، تحت شعار (50 عاماً من التعاون الإسلامي: خارطة الطريق للازدهار والتنمية) في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

    عن هذا المؤتمر وغيره من مؤتمرات إعادة إعمار العراق، يقول ضيف برنامج الحقيقة على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير الاقتصادي صالح الهماشي:

    "رغم كثرة المؤتمرات الداعمة للعراق، إلا أن الأخير لم يستفاد منها اقتصاديا، وذلك لوجود خلل داخل العراق، وليس بسبب هذه المؤتمرات، وهذا الخلل يتمثل بعدم وجود رؤية اقتصادية واضحة داخل العراق، وعدم وجود نظام إداري حقيقي، وعدم وجود تخطيط، ذلك بسبب التجاذبات السياسية والمناطقية والحزبية والطائفية وغيرها من العوامل، وهذه جميعها تؤثر على سمعة العراق، ناهيك عن ظاهرة الفساد المنتشرة في العراق وبشكل كبير، وهو ما تم طرحه في مؤتمر الكويت، حيث وجه سؤال الى السيد العبادي في حينها، مفاده هل ستذهب هذه الأموال الى جيوب الفاسدين؟ وهي المشكلة الكبيرة، فإذا ما استطاعت الحكومة العراقية السيطرة على الفساد، فمن الممكن أن تقدم هذه المؤتمرات شيئا، لكن على هذا الوضع وتلك الطريقة والنظام والرؤية الموجودة، فسوف يبقى يعاني العراق من مشاكل اقتصادية جمة، رغم أن العراق سوق كبير وبحاجة إلى الأموال وهناك تسابق الدولي نحوه، إلا أن هذا التسابق يصطدم بالتناقضات السياسية داخل العراق. وأمام هذه الحالة، فإن المؤتمرات لن تحقق شيئا للعراق."

    وتابع الهماشي، "هذا المؤتمر لا يمكن إبعاد الجانب السياسي عنه ومسألة الضغط على إيران، وتكوين حلف كبير جدا ضد طهران، فعلى الحكومة العراقية الاستفادة قدر الإمكان من صراعات المنطقة سياسيا واقتصاديا، وعليها الاستفادة من الإمكانيات الإيرانية في ظل حصارها، وبنفس الوقت تستفيد من الولايات المتحدة وحلفائها، وهذا يعد جزءا من الذكاء السياسي، مثلما استفادت الأردن من الحصار الذي فرض على العراق في زمن النظام السابق، حيث يمكنه أن يستقطب رؤوس الأموال الإيرانية والأجنبية وإن يوازن بين ذلك."

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    أمير قطر يعلن استعداده لاستثمار مليار دولار في إعمار العراق
    الحلبوسي يدعو للمساهمة في جهود إعمار العراق
    هيئة الاستثمار الأردنية تؤكد أهمية الاستفادة من إعادة إعمار العراق وسوريا
    ما حقيقة مشاركة شركات النفط الإيرانية في إعادة إعمار العراق
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق اليوم, إيران, العراق, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik