Widgets Magazine
09:07 22 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    هل يستطيع العراق الوقوف على الحياد من الأزمة المتصاعدة بين الولايات المتحدة وإيران

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    بقلم
    0 10
    تابعنا عبر

    قال عضو تيار الحكمة في البرلمان العراقي عبد الله الزيدي خلال حديثه لدجلة، أنه سيكون هناك اجتماع موسع للقوى السياسية والرئاسات الثلاث قريبا جدا لاتخاذ موقف رسمي تجاه الأزمة القائمة ما بين طهران وواشنطن.

    يأتي ذلك في الوقت الذي فيه أعلنت مصادر إعلامية عن أن وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو قدم للعراقيين تصورا معززا بالأدلة، عن خطط إيرانية يمكن تطبيقها في أي لحظة لتصعيد التوتر في المنطقة، مشيرة إلى أن الوزير الأمريكي قدم للمسؤولين العراقيين أدلة استخبارية تشير إلى تخطيط مجموعة عراقية على صلة بإيران لتنفيذ عملية عسكرية ضد مجمع يضم قوات أمريكية شمال بغداد، وآخر غربها.

    فهل تستطيع الحكومة العراقية تحديد موقفها من الأزمة بين الولايات المتحدة وإيران؟ أم أن هذه الأزمة ستؤدي إلى مزيد من الخلافات بين مكونات العملية السياسية العراقية؟

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج الحقيقة على أثير راديو "سبوتنيك" المحلل السياسي والأكاديمي الدكتور باسم الكناني: "إن العملية السياسية في العراق هي عملية توافقية، وما يدور في المنطقة له تداعياته على الوضع في هذا البلد، وتسعى بغداد من أجل الخروج برأي موحد يحافظ على الأمن القومي العراقي، وهذا الموضوع ليس بالبسيط، في ظل وجود عدة ضغوطات، والتي يجب على الرئاسات الثلاث قراءتها بصورة صحيحة".

    وأكد الكناني:

    "الموقف السياسي العراقي حاليا بين شد وجذب حاليا، والأمريكان عبر زياراتهم إلى العراق قاموا بإيضاح الصورة للحكومة، على أمل أن يتفهم الساسة ما يدور في الساحة، ومسألة مسك العصا من المنتصف غير نافعة في الوقت الحاضر، يمكن فقط أن يقوم العراق بتقريب وجهات النظر بين واشنطن وطهران، لما يمتلكه العراق من علاقات جيدة بالحكومتين الأمريكية والإيرانية، فهما لاعبان مؤثران والعراق بحاجة إليهما".

    وتابع الكناني:"الحرب أمر غير مطروح حاليا، لما له من تكاليف باهظة على الجانبين، كما أن الخليج يعد مصدر العالم من الطاقة، وأي مشكلة فيه تؤدي إلى أزمة عالمية".

    وأضاف الكناني: "الأزمة بين طهران وواشنطن تدور في إطار حرب إعلامية واقتصادية، الغرض منها الضغط على إيران من أجل العودة إلى طاولة المفاوضات وبشروط الولايات المتحدة، لوضع اتفاق جديد للبرنامج النووي يتمثل بإضافة مادة تتعلق بالبرنامج الصاروخي الإيراني بعيد المدى، وذلك يتم بدافع إسرائيلي، كون الاتفاق النووي السابق لم يتضمن موضوع الصواريخ الإيرانية".

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    العراق والكويت يؤكدان أهمية تضافر الجهود العربية لمواجهة التحديات بالمنطقة
    تدمير مخابئ احتوت مواد خطرة لـ"داعش" في العراق
    "الأمن والدفاع" توضح موقف العراق من استخدام أراضيه في هجمات ضد إيران
    زلزال قوته 5.3 درجة يضرب العراق
    عمان تعتزم فتح سفارتها في العراق
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة, إيران, أزمة, توتر, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik