Widgets Magazine
21:57 19 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    خياران أمام "الدواعش" الأجانب في العراق...القتل أو الإعدام

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    ضياء حسون
    0 10

    العراق يستمر بإصدار أحكام الإعدام بحق "الدواعش" الأجانب، حيث أصدر القضاء العراقي، يوم أمس، حكما بالإعدام على آخر فرنسيين اثنين متهمين بالانتماء لتنظيم "داعش"(المحظور في روسيا) من أصل 12 تسلمهم من قوات سوريا الديمقراطية "قسد" قبل أشهر.

    وينص القانون العراقي على عقوبة تصل إلى الإعدام لأي شخص انضم إلى منظمة إرهابية، سواء شارك في المعارك أم لا.

    عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير القانوني طارق حرب:

    "القضاء العراقي لا يتأثر بأي شيء، فلا يمكن له أن يكون محلا للتأثير الدولي أو الداخلي، وإنما يتعامل مع الأدلة والوثائق المعروضة أمامه، فما دام أولئك "الدواعش" قد ارتكبوا جرائم وفقا للقانون العراقي، فإن القضاء العراقي هو صاحب الاختصاص في محاكمة المتهمين بارتكابها، وبصرف النظر عن جنسية مرتكبي هذه الجرائم. فما ارتكبه هؤلاء الفرنسيون من جرائم، تعد جرائم بشعة وفظيعة، والقضاء العراقي يطبق عقوبة سلب الحياة المتمثلة بالإعدام، في حال تزامن الإرهاب مع فعل جرمي يتمثل بالقتل أو إحداث عاهة مستديمة أو باستعمال المتفجرات، والقضاء يتعامل مع هؤلاء المتهمين دون تمييز في الجنسية، ويطبق عليهم القانون العراقي بلا مواربة أو تدخل من أحد، ولا علاقة لفرنسا بتلك الأحكام، بل لم تلق فرنسا بالا لهؤلاء الإرهابيين الذين يحملون جنسيتها، وقد رفضت فرنسا أن تستلهم بما فيهم أطفالهم، والعديد من الدول رفضت استلام المتهمين العائدين لها، باستثناء بعض الدول التي قبلت استلام أطفال "الدواعش" الذين يحملون جنسيتها، مثل تركيا وطاجكستان، ليبقى العراق يتحمل عبأ تكاليف باقي الإرهابيين الأجانب، في الوقت الذي هو فيه بأمس الحاجة للأموال."

    وفيما إذا كانت هناك اتفاقيات تلزم فرنسا باستلام مواطنيها المتهمين بالانتماء لتنظيم "داعش"، يقول حرب"لا توجد اتفاقيات دولية لتبادل المحكومين بين العراق وفرنسا، ومثل هذه الاتفاقيات موجودة مع إيران ومع وبريطانيا، وتتعلق هذه الاتفاقيات بتبادل المحكومين ممن يرتكبون جرائم داخل العراق وتصدر بحقهم أحكام قضائية، ومع ذلك، فإن هذه الاتفاقيات تستثني المحكومين بالإعدام، وفرنسا من جانبها لا ترغب وبشكل قاطع استلام "الدواعش" المحكومين في العراق ولا حتى تطالب بهم، بل تطالب بإنزال أشد العقوبات بحقهم."

    وعن المنظمات الإنسانية الدولية وردود أفعالها حول أحكام الإعدام تلك، يقول حرب"أن تلك المنظمات لا تنظر إلى الأمور بصورة واقعية، فهي تجلس بعيدا عن العراق، ولا تعلم ما جرى فيه من جرائم قام بارتكابها هؤلاء الإرهابيين، علاوة على ذلك، فإن تلك المنظمات لم تكلف نفسها بانتداب محامين للدفاع عن المتهمين بالانتماء لتنظيم "داعش"، بل قامت الحكومة العراقية بهذا الموضوع، ودفعت أتعاب المحاماة من أجل الدفاع عن المتهمين أمام المحاكم العراقية، وتكتفي هذه المنظمات بالكتابة من بعيد ولا تعلم عن الواقع شيئا.""

    إعداد وتقديم ضياء إبراهيم حسون

    الكلمات الدلالية:
    إعدام, قتل, إرهاب, العراق, داعش
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik