Widgets Magazine
22:44 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    هل تسمح الولايات المتحدة بأن يكون العراق رئة إيران الاقتصادية

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    بقلم
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكدت وسائل إعلام سعي العراق إلى إنشاء "منفذ" مالي يتيح له مواصلة شراء الكهرباء والغاز الحيويين من إيران والالتفاف على العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران.

     وأن آلية الأغراض الخاصة" تسمح للعراق بدفع ثمن الطاقة الإيرانية المستوردة بالعملة العراقية "الدينار"، التي يمكن أن تستخدمها إيران لشراء البضائع الإنسانية حصرا.

    ويعتمد العراق على الكهرباء والغاز الإيرانيين كثيرا، ولاسيما خلال الصيف، إذ يشتد الطلب على التيار الكهربائي في ظل ارتفاع درجات الحرارة.

    فهل سيكون العراق منفذ إيران لكسر العقوبات؟ وهل هذا التعامل يتم برضى الولايات المتحدة؟

    عن هذا الموضوع تحدث لبرنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير الاقتصادي ورئيس نادي رجال الأعمال العراقيين الدكتور علاء القصير قائلا:

    "إذا لم تكن هناك تعليمات صادرة من الولايات المتحدة، فمن الصعب جدا على السلطة التنفيذية في العراق أن تخطو هذه الخطوة، كما أن هناك الكثير من المنافذ المالية الأخرى التي بالإمكان التعامل من خلالها مع الجارة  إيران في هذه المسألة، لكن لا أعتقد أنها تُنشر في العلن، وإلا سيكون العراق تحت طائلة العقوبات الأمريكية."

    وتابع القصير، "ليس من السهل على الولايات المتحدة السيطرة على تلك المنافذ، طالما أن الحدود المشتركة بين العراق وإيران تمتد إلى أكثر من 1200 كيلومتر، واليوم يلاحظ في إقليم كردستان وجود عدة منافذ قد تكون غير شرعية، ولكن توجد فيها حركة مالية وتجارية، وبنفس الوقت هناك منافذ في جنوب ووسط العراق جميعها يتعامل مع إيران اقتصاديا."

    وأضاف القصير، "لا أعتقد أن الجارة إيران ستكتفي بمنفذ واحد مع العراق قد يكون مسيطر عليه من قبل الولايات المتحدة، كما أن إيران غير مستعدة لتقديم أي تنازل فيما يتعلق بشروط الولايات المتحدة لغرض الجلوس إلى طاولة المفاوضات."

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, إيران, العراق, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik