Widgets Magazine
01:59 18 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    هل قطعت القوات العراقية الطريق أمام عودة تنظيم "داعش"

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    بقلم
    انطلاق عملية إرادة النصر في العراق (12)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تواصل القوات العراقية المشتركة عملية "إرادة النصر" التي أطلقتها، الأحد الماضي، في محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار، وصولاً إلى الحدود السورية، وسط تقدّم واضح لها في مجرى العمليات، فيما تستمر القيادة العسكرية العراقية بالإعلان عن حصادها، من قتل واعتقال إرهابيين وتدمير مخابئ ومخازن أسلحة متنوعة.

    وتحدث مسؤول عسكري عن أن هذه العملية لن تنتهي حتى إلقاء القبض على زعيم "داعش" (المحظور في روسيا) أبو بكر البغدادي، وتصفية وتطهير صحراء الأنبار.

    فهل قطعت القوات العراقية الطريق على عودة تنظيم "داعش"؟ وهل أن زعيم التنظيم ما يزال متواجدا بين العراق وسوريا؟

    وعن أهمية هذه العملية يقول ضيف برنامج الحقيقة على أثير راديو "سبوتنيك" نائب مدير المركز الجمهوري للبحوث الأمنية والاستراتيجية الدكتور عماد علو:

    "أهمية هذه العملية تنطلق من كونها واحدة من أكبر العمليات العسكرية التي تخوضها القوات العراقية المشتركة منذ عمليات التحرير وإعلان النصر على تنظيم "داعش" الإرهابي".

    وتابع علو، "النقطة الأساسية في هذه العملية أنها تستهدف تدمير الانفتاح التراكمي لعناصر تنظيم "داعش" الإرهابي، والذي حاول التنظيم ترتيبه في مناطق بادية الجزيرة وصولا إلى الحدود العراقية -السورية، حيث يتهيأ هذا التنظيم للعودة والسيطرة مرة أخرى على مناطق واسعة في العراق، وهو الهدف من انفتاحه التراكمي، لذلك تأتي هذه العملية لتدمير هذا الانفتاح والشبكة من المقرات والمواقع الإرهابية التي نظمها تنظيم "داعش" طيلة الأشهر المنصرمة بعد تحرير المدن وخروج التنظيم منها."

    وأضاف علو، "هذه العملية سوف تنعكس على قدرات التنظيم القتالية، وسوف يُمنع من قابلية العودة إلى العمق العراقي، ويتوقع ووفقا للمعلومات الاستخبارية أن زعيم "داعش" أبو بكر البغدادي يتجول في هذه المنطقة متخفيا، وقد يتم إلقاء القبض عليه أو قتله في هذه العملية."

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون 

    الموضوع:
    انطلاق عملية إرادة النصر في العراق (12)
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik